الثلاثاء، 29 مارس، 2011

Google


اﻷصول والعلوق والوضع فصل في تشريح الرحم: نقول أن آلة التوليد التي لﻸناث هي الرحم، وهي في أصل الخلقة مشاكل ة ﻻلة التوليد التي للذكران، وهي الذكر وما معه، لكن أحداهما تامة متوجهة إلى خارج، واﻷخرى ناقصة محتبسة في الباطن، فكأن ها مقلوب الة الذكران، وكأن الصفن صفاق الرحم، وكأن القضيب عنق الرحم، والبيضتان للنساء كما للرجال، لكنهما في الرجال كبيرتان بارزتان متطاولتان إلى استدارة، وفي النساء صغيرتان مستديرتان إلى شدة تفرطح، باطنتان في الفرج، موضوعتان عن جنبيه في كل جانب من ق عره واحدة، متمايزتان يختص بكل واحدة منهما غشاء ﻻ يجمعهما كيس واحد، وغشاء كل واحدة منهما عصبي.وكما أن للرجال أوعية للمني بين البيضتين وبين المستفرغ من أصل القضيب، كذلك للنساء أوعية المني بين الخصيتين وبين المقذف إلى داخل الرحم، لكن المذى للرجال يبتدىء من البيضة، ويرتفع إلى فوق، ويندس في النقرة التي تنحط منها عﻼقة البيضة محرزة موثقة، ثم ينثني هاب طاً متعرّجاً مثوربا" ذا التفافات يتم فيها بينهما نضج المني، حتى يعود ويفضي إلى المجرى التي في الذكر من أصله من الجانبين، وبالق رب منه ما يقضي إليه أيضاً طرف عنق المثانة، وهو طويل في الرجال قصير في النساء. وأما في النساء، فيميل من البيضتين إلى ال خاصرتين كالقرنين مقوسين شاخصين إلى الحالبين، يتصل طرفاهما باﻷربيتين، ويتواتران عند الجماع، فيسويان عنق الرحم للقبول بأن  يجذباه إلى الجانبين، فيتوسع، وينفتح ويبلع المني. وهما أقصر من مرسل زرقه مما في الرجال، ويختلفان في أن أوعية المني في النساء تت صل بالبيضتين، وينفذ في الزائدتين القرنيتين شيء ينبت من كل بيضة يقفف المني إلى الوعاء، ويسميان قاذفي المني. وإنما اتصل ت أوعية المني في النساء بالبيضتين، ﻷن أوعية المني في النساء قريبة في اللين من البيضتين، ولم يحتج إلى تصليبهما وتصليب غش ائهما، ﻷنهما في كن، وﻻ يحتاج إلى زرق بعيد. وأما في الرجال، فلم يحسن وصلها بالبيضتين، فلم تختلط بهما، ولو فعل ذلك لكان ت تؤذيهما إذا توترت لصﻼبتها، بل جعل بينهما واسطة تسمى أفيديذومس، تأتي المقذف عند اﻷطباء إلى باطنه، وفي داخل الرحم طوق عص بي مستدير في وسطه كالسير، وعليه زوائد كثيرة.وخلقت الرحم ذات عروق كثيرة تشعب من العروق التي ذكرناها، لتكون هناك  عدة للجنين، وتكون للفضل الطمثي مدرة، وربطت الرحم بالصلب برباطات قوية كثيرة إلى ناحية ة السرة،والمثانة، والعظم العري ض فما فوقه، لكنها سلسلة. ومن رباطاتها ما يتصل بها من العصب والعروق المذكورة في تشريح العصب والعروق، وجعلت من جوهر عصبي له أن يتمدد كثيراً عند أ اﻻستعمال، ، وأن يجتمع إلى حجم يسير عند الوضع، وليس يستتتم تجويفها إﻻ عند إستتمام النمو، كالثديين ﻻ ي ستتم حجمهما إﻻ مع استتمام النمو، ﻷنه يكون قبل ذلك معطﻼً ﻻ يحتاج إليه، ولذلك الرحم في الجواري أصغر من الثيبات بكثير، و لها في الناس تجويفان، وفي غيرهم تجاويف بعدد حلم اﻷثداء، وموضعها خلف المثانة، وتفضل عليها من فوق كما تفضل المثانة عليها بعنق ها من تحت ومن قدام المعي، ليكون لها في الجانبين مهاد ومفرش لين، وتكون في حرز.وليس الغرض اﻷول في ذلك متوجهاَ إلى الرحم نف سها، بل إلى الجنين، وهو يشغل ما بين قرب السرة، إلى اَخر منفذ الفرج، وهو رقبتها وطولها المعتدل في النساء ما بين ستّ أ صابع إلى إحدى عشرة إصبعاً وما بين ذلك. وقد تقصر وتطول باستعمال الجماع وتركه، وقد يتشكل مقدارها بشكل مقدار من يعتاد مجامعتها ، ويقرب من ذلك طول الرحم نفسها، وربما ماست المعي العليا.وخلقت الرحم من طبقتين، باطنتهما أقرب إلى أن تكون عرقية، وخشو نتها كذلك، وفوهات هذه العروق هي التي تتنقر في الرحم، وتسمى نقر الرحم، وبها تتصلىأغشية الجنين، ومنها يسيل الطمث، ومنه ا يغتذي الجنين، وظاهرتهما أقرب إلى أن تكون عصبية. وكل طبقة منهما قد تنقبض، وتنبسط باستعداد طباعها. والطبقة الخارجة ساذج ة واحدة، والداخلة كالمنقسمة قسمين كمتجاورين، ﻻ كملتحمين لو سلخت الطبقة الظاهرة عنهما انسلخت عن مثل رحمين لهما عنق واحد ، ﻻ كرحم واحدة، وتجد أصناف الليف كلها في الطبقة الداخلة.والرحم تغلظ وتثخن، كأنها تسمن، وذلك في وقت الطمث. ثم إذ ا ظهرت ذبلت ويبست، ولها أيضاَ ترفق مع عظم الجنين، وانبساطها بحسب كانبساط جثة الجنين. واذا جومعت المرأة تدافعت الرحم إلى  فم الفرج، كأنها تبرز شوقاَ لى جذب المني بالطبع. وإذا قيل الرحم عصبانية، فليس نعني بها أن خلقها من عصب دماغي، بل أن خلق ها من جوهر يشبه العصب أبيض، عديم 1  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp الدم لدن ممتد. وإنما يأيها من الدماغ عصب يسير يحس به. ولو كانت أشد عصبانية، لكانْت أ شد مشاركة للدماغ. ورقبة الرحم عضلية اللحم كلها غضروفية، كأنها غصن على غصن يزيمدها السمن صﻼبة وتغضرفاً، والحمل أيضاً في و قت الحمل، وفيها مجرى محاذية لفم الفرج الخارج، ومنها تبلغ المني، وتقذف الطمث، وتلد الجنين، وتكون في حال العلوق في غاي ة الضيق ﻻ يكاد يدخلها طرف ميل، ثم تتسع بإذن ﷲ تعالى فيخرج منها الجنين.وأما مجرى البول ففي موضع آخر، وهو أقرب إلى فم ال رحم مما يلي أعاليها. ومن النساء من رقبة رحمها إلى اليسار، ومنهن من هي منها إلى اليمين. وقبل افتضاض الجارية البكر يكون ف ي رقبة الرحم أغشية تنتسج من عروق، ومن رباطات رقيقة جداً ينبت من كل غصن منها شيء يهتكها اﻻفتضاض، ويسيل ما فيها من الدم فاعلم جميع ما قلناه. فصل في تولّد الجنين: إذا اشتملت الرحم على المني، فإن أول اﻷحوال أن تحدث هناك زبدية ا لمني، وهو من فعل القوة المصورة. والحقيقة من حال تلك الزبدية، تحريك من القوة المصورة لما كان في المني من الروح النفسا ني، والطبيعي، والحيواني إلى معدن كل واحد منها، ليستقرٌ فيه، ويتخلّق ذلك العضو منه على الوجه الذي أوضحناه وبيناه في كتب ا ﻷصول، ولذلك يوجد النفخ كله يندفع إلى وسط الرطوبة إعداداً لمكان القلب، ثم يكون عن جانبه اﻷيمن وجانبه اﻷعلى نفخان كالمتسعين  منه يماسانه إلى حين، ثم يتنحيان عنه ويتميزان، ويصير اﻷولى علقة للقلب، واﻷيمن علقة للكبد، ويمتلىء اﻻخر من دم إلى بياض، وي نفذ إلى ظاهر الرطوبة المبثوثة نفذ نفخ ريحي يثقبه، لينال منه المدد من الرحم من الروح والدم، وتتخلق السرة. وأول ما تتخلّق ال سرّة تتبين، إﻻ أن نفخات القلب، والكبد، والدماغ، تتقدم خلق السرة، لمان كان استمام هذه الئﻼثة يتأخر عن استمام جوهر السرة. وهذ ا شيء قد حققناه وبينا الخﻼف فيه في كتب اﻷصول من العلم الطبيعى.وكما يستقر المني ويزبد وينفذ الزبد إلى الغور نفخاً للقلب،  يتولد الغشاء من حركة مني اﻷنثى إلى مني الذكر، ويكون متبرئاً، ثم ﻻ يتعلق من الرحم إﻻ بالنقر لجذب الغذاء، وانما يغتذي الج نين بهذا الغشاء ما دام الغشاء رقيقاً فيها، فكانت الحاجة إلى قليل من الغذاء. وأما إذا صلب، فيكون اﻻغتذاء بما توتد في مسامه من ال منافذ الواضحة العرقية، ثم ينقسم بعد مدة أغشية.والحق أن أول عضو يتكون هو القلب، لمان كان يحكى عن "أبقراط" أنه قال أول عضو يتك ون هو الدماغ، والعينان بسبب ما يشاهد عليه حال فراخ البيض، لكن القلب ﻻ يكون في أول ما يتخفق في كل شيء ظاهراً جليﱡا. وقد نب غ فضولي من بعد يقول أن الصواب أن يكون أول ما يتخلّق هو الكبد، ﻷن أول فعل البدن هو التغذّي، كأن اﻷمر على شهوته، واستصو  ا به. وقوله هذا فاسد من طريق التجربة، فإن أصحاب العناية بهذا الشأن لم يشاهدوا اﻷمر على ما يزعم البتة. ومن القياس، وهو أنه إن كان اﻷمر على ما يزعم من أنه يخلق أوﻻً ما يحتاج إلى سبوق فعله أوﻻَ، فليعلم أنه ﻻ يغتذي عض و حيواني ليس فيه تمهيد الحياة بالحرارة الغريزية، وإذا كان كذلك، كانت الحاجة إلى أن يخلق العضو الذي ينبعث منه الحار الغريزي،  والروح الحيواني قبل أن يخلق الغاذي، والقوة المصوّرة ﻻ تحتاج في حال التصوير إلى تغذية ما، لم يقع تحلّل محسوس يضر ضرراً محسوساً، فيحتاج إلى بدله، ويحتاج إلى الروح الحيواني، والحار الغريزي ليقوم به، فإن قال أنه حاصل للمصورة من اﻷب، فكذلك القوة الغا ذية أيضاً مصاحبة للمصورة المولدة من جهة اﻷب، وكيف ﻻ، وتلك أسبق في الوجود. هذا والحال اﻷخرى ظهور النقطة الدموية في الصفاق، وامتدادها في الصفاق امتداد ما، وفي ه ذه الحال تكون النفّاخات قد استحال الرغوي منها إلى دموية ما، واستحالت السرة إلى هيئة السرة استحالة محسوسة، وثالث اﻷحوال  إستحالة المني إلى العلقة، وبعدها استحالته إلى المضغة، وهناك تكون اﻷعضاء الرئيسة قد ظهر لها انفصال محسوس، وقدر محسوس، وبعدها استحالته إلى أن يتم تكون القلب، واﻷعضاء اﻷولى، ويبتدىء تنحي اﻷعضاء بعضها عن بعض، وتليها الوشائح العلوية، وتكو ن اﻷطراف قد تخططت، ولم تنفصل تمام اﻻنفصال وأوعيتها، ثم إلى أن تتكون اﻷطراف، ولكل استحالة أو استحالتين مدة موقوف عليها،  وليس ذلك مما ﻻيختلف، ومع ذلك، فإنها تختلف في الذكران واﻹناث من اﻷجنة، وهى في اﻹناث أبطأ. وﻷهل التجربة واﻻمتحان في ذلك آراء ليس بينهما بالحقيقة خﻼف، فإن كل واحد منهم إنما حكم  بما صادف اﻷمر عليه بحسب امتحانه، وليس يمنع أن يكون الذي امتحنه اﻵخر واقعاً على ما يخالفه، فإن جميع ذلك إنما هو أكثري ﻻ محالة، واﻷكثري فيمن تولد في اﻷكثر. أما مدة الرغوة فستة أيام أو سبعة، وفي هذه اﻷيام تتصرف المصورة في النطفة من غير استمداد م ن الرحم، وبعد ذلك تستمد. وابتداء الخطوط والنقط بعد بثﻼثة أيام أخرى، فتكون تسعة أيام من اﻻبتداء، وقد يتقدم يوماً أو يت أخر يوماً، ثم بعد ستة أيام أخرى يكون الخامس عشر من العلوق تنفذ الدموية في الجميع، فتصير علقة، وربما تقدّم يوماً أو يومبن، وبعد ذ لك بإثني عشر يوماً تصير الرطوبة لحماً، وقد تميزت قطع لحم، وتميزت اﻷعضاء الثﻼثة تميزاً ظاهراً، وقد تنحى بعضها عن مماسة بعض ، وام تدت رطوبة النخاع، وربما تأخر أو تقدم بيومين أو ثﻼثة، ثم بعد تسعة أيام تنفصل الرأس عن المنكبين، واﻷطراف عن الضلوع والبطن ت ميزاً يحس في بعضهم، ويخفى في بعض حتى يحسّ بعد ذلك بأربعهَ أيام تكملة اﻷربعين يوماً، ويتأخر في النادر إلى خمسة وأربعين  يوماً، واﻷقلّ في ذلك ثﻼثون يوماً. وذكر في التعليم اﻷول أن السقط بعد اﻷربعين إذ شق عنه السﻼء ، ووضع في الماء البارد، يظ هر شيئاً صغيراً متميّز اﻷطراف. والذكر أسرع في ذلك كله من اﻷنثى، ويشبه أن يكون أقلّ مدة تصوّر الذكران ثﻼثين يوماً، وأقلّ ال وضع نصف سنة، وبيانه نذكره عن قريب. وأما تحديد حال الذكر واﻷنثى في تفاصيل المدمد، فأمر يحكم به طائفة من اﻷطباء بالتهور والمجا زفة، فأول ما يجد المني متنقساً يتنفّس، وأول ما تعمل المصورة تعمل مجمع الحار الغريزي، ثم المخارج والمنافذ، ثم بعد ذلك تأخذ ا لغاذية في العمل. وعند بعضهم أن الجنين قد يتنفس من الفم، ثم يتنفّس به أكثر التنفّس إذا أدرك في الرحم، وليس عليه دليل. وعند بعض هم أن الجينن إذا أتى على تصوره ضعف ما تصور فيه تحرك، وإذا أتى على تحركه ضعف ما تحرك فيه حتى يكون اﻻبتداء من اﻷولى، ومن ابت داء العلوق ثﻼثة أضعاف المدة إلى الحركة، ولد. واللبن يحدث مع تحريك الجنين. وقد قيل أن الزمان العدل الوسط لتصوره خمسة وثﻼثون يوماً،  ويتحرك في سبعين يوماً، ويولد في مائتين وعشرة أيام، وذلك سبعة أشهر، وربما يتقدم أياماً، وربما يتأخر ﻷنه ربما يقع في خ مسة وثﻼثين يوماً تفاوت قليل، فيكثر في التضعيف. وإذا كان اﻷكثر لخمسة وأربعين يوماً، فيتحرك في تسعين يوماً، ويولد في مائتين وسبعين يو ماً، وذلك تسعة أشهر، وقد يقع في هذا أيضاً اختﻼف في أيام بمثل ما قيل، وهذا شيء ﻻ يثبت المحصّل فيه حكماً، والمولود لثمانية  أشهر- إن لم يكن ممن أكثر- حكمه أن ﻻ يعيش على ما ستعلمه من بعد، إنما يكون قد تم تمامه على النسبة المذكورة، وولد عنه تمامه ، فإنه تكون مدده أربعين يوماً، ثم ثمانين، ثم مائة وعشرين يوماً، وينصق ويزيد على ما علمت. قالوا ولم يوجد في اﻹسقاط ذكر تمٌ قبل الثﻼثين يوماً، وﻻ أنثى تمت قبل اﻷربعين، وقالوا أن المولود لسبعة أشهر تدخله قوة واشتداد بعد أن تأتي على مولده سبعة أشهر، والمولود لتسعة أشهر بعد تسعة أشهر، والمولد لعشرة أش هر بعد عشرة أشهر. ونحن نورد في مدة الحمل والوضع باباً في المقالة التي تتلو هذه المقالة. واعلم أن دم الطمث في الحامل ينقسم ثﻼثة أقسام: قسم ينصرف في الغذاء، وقسم يصعد إلى الث دي، وقسم هو فضل يتوقف إلى أن 2  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp يأتي وقت النفاس فينتقص. والجنين تحيط به أغشية ثﻼثة المشيمة، وهو الغشاء المحيط به، وف يه تنتسج العروق المتأدية ضواربها إلى عرقين، وسواكنها إلى عرقين، والثاني يسمى فﻼس، وهو اللفائفي، وينصب إليه بول الجنين، وا لثالث يقال له أنفس، وهو مفيض العرق ولم يحتج إلى وعاء آخر لفضل البراز، إذ كان ما يغتذى به رقيقاً ﻻ صﻼبة له، وﻻ ثفل، إنما  تنفصل منه مائية بول، أو عرق. وأقرب الغكشية إليه الغشاء الثالث، وهو أرقها، ليجمع الرطوبة الراسخة من الجنين. وفي جم ع تلك الرطوبة فائدة في إقﻼله ير ﻻ يثقل على نفسه وعلى الرحم، وكذلك في تبعيد ما بين بشرته والرحم، فإن الغشاء الصلب يؤلمه بمما سته كما يؤلم المماسات ما كان من الجلد قريب العهد من النبات على القروح، ولم يستوكع بعد. وأما الغشاء الذي يلي هذا الغش اء إلى خارج، فهو اللفائفي ﻷنه يشبه اللفائف، وينفذ إليه من السرة عصب للبول ليس من اﻹحليل، ﻷن مجرى اﻹحليل ضيق، وتحيط به ع ضلة مؤكلة تطلق باﻹرادة وإلى آخره تعاريج. ووقت استعمال مثله هو وقت الوﻻدة والتصرّف. وأما هذا فهو واسع مستقيم المأخذ، و جعل للبول مفيض خاص به، ﻷنه لو ﻻقى البدن لم يحتمله البدن لحرافته وحدته، وذلك ظاهر فيه. والفرق بينه وبين رطوبة العرق في الرائحة، وحمرة اللون بين، ولو ﻻقى أيضاً المشيمة لكان ربما أفسد ما تحتوي عليه العروق المشيمة. والمشيمة ذات صفاقين رقيقين، وتنتسج فيما بينهما العروق، ويتأدى كل جنس منها إلى عرقين أعني الشرايين واﻷوردة. فأما عرقا اﻷوردة، فإذا دخﻼ استقصرا المسافة إلى الكبد، فاتحدا عرقاَ واحداً ليكون أسلم ، وبعداً إلى تحديب الكبد لئﻼ يزاحم مفرغة المرار من تقعيرها، وبالحقيقة فإن هذا العرق إنما ينبت من الكبد، وينحدر إلى السرة من ا لمشيمة، ويفترق هناك، فيصير عرقين، ويخرج ويتحرك في المشيمة إلى فوهات العروق التي في الرحم. وهذه العروق يعرض لها شيئان: أحدهما  أنها تكون عند فوهات التﻼقي أدق، فكأنها أطراف الفروع، وأيضاً فانها تحمر أوﻻً من هناك ﻷنها تأخذ الدم من هناك، فيظن أنه ا نبتت من هناك، فاذا اعتبرت سعة الثقب أوهم أن اﻷصل من الكبد، وإن اعتبرت اﻻستحالة إلى الدموية أوهم أن اﻷصل من المشيمة، لكن اﻻعتب ار اﻷول هو اعتبار الثقب والمنافذ. وأما اﻻستحاﻻت، فهي كماﻻت للسطوج المحيطة بالثقب، وكذلك فإن الشرايين تجتمع إلى شريانين ، إن أخذت اﻻبتداء من المشيمة وجدتهما ينفذان من السرّة إلى الشريان الكبير الذي على الصلب متركبين على المثانة، فإنه ا أقرب اﻷعضاء التي يمكن أن يستند اليها هناك مشدودين بأغشية للسﻼمة، ثم ينفذان في الشريان الدائم الذي ﻻ ينفسخ في الحيوان إلى آخر حياته، فهذا هو ظاهر قول اﻷطباء. وأما في الحقيقة، فهما شعبتان منبتهما الحقيقي من الشريان وعلى القياس المذكور. ويقول ا ﻷطباء إنما لم يصلح لهما أن يتحدا ويمتدا إلى القلب لطول المسافة، واستقبال الحواجز، ولما قربت مسافتهما من المتصل به لم يحتاجا إلى اﻻتحاد. ويذكرون أن الشريان والوريد النافذين من القلب والرئة، لما كان ﻻ ينتفع بهما في ذلك الو قت في التنفس منفعة عظيمة، صرف نفعهما إلى الغذاء، فجعل ﻷحدهما إلى اﻵخر منفذ ينسد عند الوﻻدة. وأن الرئة إنما تكون حمراء في اﻷجنة، ﻷنها ﻻ تتنقس هناك، بل تغتذي بدم أحمر لطيف، وإنما تبيضها مخالطة الهوائية، فتبيضّ. وتقول اﻷطباء أن الغشاء اللفائفي  خلق من مني اﻷنثى، وهو قليل، وأقل من مني الرجل، فلم يمكن أن يكون واسعاً، فجعل طويﻼً ليصل الجنين بأسافل الرحم، وضاق عن الر طوبات كلها، فلم يكن بد من أن يفزد للعرق مصب واسع، وهذا من متكلفاتهم، والجنين إذا سبق إلى قلبه مزاج ذكوري، فاض في جميع اﻷعضاء، وهو بالذكورية ينزع إلى أبيه. وربما كان سبب ذكوريته غير مزاج أبيه، بل حال من الرحم، أو من مزاج عرضي للمني خاصة، فك ذلك ﻻ يجب إذا أشبه اﻷب في أنه ذكر، أن يشبهه في سائر اﻷعضاء، بل ربما يشبه اﻷم. والشبه الشخصي يتبع الشكل. والذكورة ﻻ تتبع  الشكل، بل المزاج. وربما يعرض للقلب وحده مزاج كمزاج اﻷب يفيض في اﻷعضاء. وأما من جهة اﻻستعداد الشكلي، في كون القبول من المادة في اﻷطراف مائﻼً إلى شكل اﻷم، وربما قدرت المصورة على أن تغلب المني، وتشكله من جهة التخطيط بشكل اﻷب، ولكن تعجز من جهة المزاج أن تجعله مثله في المزاج. وقد قال قوم من العلماء- ولم يبعدوا عن حكم الجواز- أن من أسباب الشبه ما يتمثل عند حال  العلوق في وهم المرأة، أو الرجل من صورة إنسانية تمثﻼً متمكناَ. وأما السبب في القدود، فقد يكون النقصان فيها من قبل المادة الق ليلة في اﻷول، أو من قبل قلّة الغذاء عند التخلق، أو من قبل صغر الرحم، فﻼ يجد الجنين متسعاً فيه كما يعرض للفواكه التي تخزن في قوالب، وهي بعد فجة، فﻼ يزيد عليها. والسبب في التوأم كثرة المني حتى يفيض إلى بطني الرحم فيضاً يمﻸ كﻼً على حدة، وربما اتف ق ﻻختﻼف مدفع الزرقين إذا وافى ذلك اختﻼف حركة من الرحم في الجذب، فإن الرحم عند الجذب يعرض لها حركات متتابعة، كمن يلتقم لقمة بعد لقمة، وكما تتنفّس السمكة تنفساً بعد تنفسٍ ، ﻷنها أيضاً تدفع المني إلى قعر الرحم دفعات، كل دفعة يكون معها جذبة  المني من خارج طلباً من الرحم للجمع بين المنيين، وذلك شيء يحسه المتفقة من المجامعين ، ويعرفن أيضاً أنفسهن. وتلك الدفعات والجذبات ﻻ تكون صرفة، بل اختﻼجية، كأن كل واحدة منها مركبة من حركات، لكن ها ﻻ تتم إﻻ عند عدة اختﻼجات، بل يحس بعد كل جملة اختﻼجات سكون ما، ثم يعود في مثل السكون الذي بين زرقات القضيب للمني، ويكو ن كل مرة وثانية أضعف قوة، وأقل عدد اختﻼجات. وربما كانت المرار فوق ثﻼث أو أربع، ولذلك تتضاعف لذتهن، فإنهن يتلذذن من حركة المني الذي لهن، ويلتذذن من حركة مني الرجل في رحمهن إلى باطن الرحم، بل يلتذذن بنفس الحركة التي تعرض للرحم وﻻ يصدق قول  من يقول أن لذتهن وتمامها موقوفان على إنزال الرجل، كأنه إن لم ينزل الرجل لم تلتذ بإنزال نفسها، وإن أنزل الرجل ولم تحدث لرحمها هذه الحركات ولم تسكن منها، فإنها تجد لذة قليلة يكون للرجل أيضاً مثلها قبل حركة منيهم، تشبه بالحكة والدغدغ ة الودية، وﻻ قوك من يقول أن مني الرجل إذا انصب على الرحم أطفأ حرارتها، وسكن لهيبها كماء بارد ينصب على ماء حار يغلي، فإن هذا ﻻ يكون إﻻ على الوجه الذي ذكرناه عند إنزالها، وبلعها مني الرجل كما ينزل، وفي غير ذلك الوقت ﻻ يكون قوة يعتد بها، وربما واف ق زرقه ذكورية صبه إنثاوية، فاختلطا، ويليها زرقات مثل ذلك مرة بعد مرة، فحملت المرأة ببطون عدة، إذ كل اختﻼط ينحاز بنفسه. وربما كان اختﻼط المنيين معاً، ثم تقطعا، وانقطعت الواحدة السابقة بسبب ريحي، أو اختﻼجي ، أو غير ذلك من اﻷسباب المفرقة، فينحاز كل على حدة، وربما كان ذلك بعد اتساع الغشاء، فتكون كبيرة في شيء واحد، فهذا مما ﻻ يتم تكوّنه، وﻻ يبلغ الحياة. وربما كان قبل ذلك وما يجري هذا المجرى، فيشبه أن يكون قليل اﻹفﻼح. وإنما المفلح هو الذي وقع في اﻷصل متميزاً، والمني الذكوري وحده يكون بعد غير غزير، وﻻ مالىء للرحم وﻻ واصل إلى الجهات اﻷربع حتى يتصل به مني اﻷنثى من الزائدتين  القرنيتين الشبيهتين بالنواة. وكما يختلطان يكون الغليان المذكور، ويتخلّق بالنفخ والغشاء اﻷول، ويتعلق المني كله حين ئذ بالزائدتين القرنيتين، ويجد هناك ما يمده ما دام منياً إلى أن يأخذ من دم الطمث، ومن النقر التي يتصل بها الغشاء المتولّد. وعند جال ينوس أن هذا الغشاء كلطخ يخلقه مني اﻷنثى عند انصبابه إلى حيث ينصت إليه مني الذكر، وإن لم يخالطه معه فيمازجه عند المخالطة. وقد  تقبل المرأة والحجرة منياً على مني، وتلدهما جميعاً. 3  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp وأما الوﻻدة، فإنما تكون إذا لم يكف الجنين ما تؤديه إليه المشيمة من الدم، وما يتأدى إ ليه من النسيم، وتكون قد صارت أعضاؤه تامة، فيتحرّك حينئذ عند السابع إلى الخررج، كما تتم فيه القوة. وإذا عجز أصابه ضعف ما ﻻ تثوب  إليه معه القوة إلى التاسع، فإن خرج في الثامن، خرج وهو ضعيف لم ينزعج عن قوة مولّدة، بل عن سبب آخر مزعج مؤذٍ ضعيف. وخروج الجنين إنما يتم بانشقاق اﻷغشية الرطبة، وانصباب رطوبتها، وإزﻻقها إياه، وقد انقل ب على رأسه في الوﻻدة الطبيعية، لتكون أسهل لﻺنفصال. وأما الوﻻدة على الرجلين، فهو لضعف الولد فﻼ يقدر على انقﻼب، وهو خطر، وﻻ يفلح في اﻷكثر . والجنين قبل حركته إلى الخروج، فقد يكون معتمداً بوجهه على رجليه، وبراحتيه على ركبتيه،  وأنفه بين الركبتين، والعينان عليهما، وقد ضمهما إلى قدّامه وهو راكن عنقه ووجهه إلى ظهر أمه حماية للقلب، وهذه النصبة أوفق لﻼنقﻼ ب. على أن قوماً قالوا: إن اﻷنثى، تكون نصبته وجهها على خﻼف هذه النصبة، وإنما هذا للذكر، ويعين على اﻹنقﻼب ثقل اﻷعالي من الجن ين، وعظم الرأس منه خاصة، وإذا انفصل انفتح الرحم اﻻنفتاح ااذي ل يقدر في مثله مثله، وﻻ بد من انفصال يعرض للمفاصل، وم دد عناية من اللّه تعالى معدة لذلك، فترده عن قريب إلى اﻹتصال الطبيعي، ويكون ذلك فعﻼً من اﻷفعال القورة الطبيعية والمصورة. وبخاص  أمر متصل من الخالق ﻻستعداد ﻻ يزال يحصل مع نمو الجنين ﻻ يشعر به، وهذا من سرّ ﷲ فتعالى ﷲ الملك الحق المبين وتبارك اللّه أحسن الخالقين. فحاصل هذا أن سبب وﻻدة الجنين الطبيعية، احتياجه إلى هواء أكثر، وغذاءً أكثر، وعند انتب اه قوى نفسه لطلب سعة المجمال والنسيم الرغد والغذاء اﻷوفر، هرب عن الضيق، وعن عوز النسيم، وقلة الغذاء. وإذا ولد لم يكن يحصل  النوم واﻻنتباه. فإذا تحصﻼ منه ضحك بعد اﻷربعين يوماً. فصل في أمراض الرحم: تعرض للرحم جميع اﻷمراض المزاجية واللي!ة والمشتركة، وتعرض لها أمر اض الحمل، مثل أن ﻻ تحبل، وأن تحبل فتسقط، أو ﻻ تسقط بل يعسر، ويعضل، ويموت فيها الولد، ويعرض لها أمراض الطمث من أن ﻻ تطم ث، أو ظمث قليﻼً أو رديئاً أو في غير وقته، أو أن يفرط طمثها، وتكون لها أمراض خاصية، وأمراض بالشركة بأن تشارك هي أعضاء أخر ى، وقد تكون عنها أمراض أعضاء أخرى بالشركة، بأن تشاركها اﻷعضاء اﻷخرى كما يكون في اختناق الرحم. وإذا كثرت اﻷمراض في الرح م ضعفت الكبد، واستعدت ﻷن يتولّد عنها اﻹستسقاء. فصل في دﻻئل أمزجة الرحم: دﻻئل الحرارة، أما حرارة فم الرحم، فيدل عليهما مشاركة البدن،  وقلة الطمث، ويدلّ عليها لون الطمث، وخصوصاً، إذا أخذت خرقة تحان، فاحتملته ليلة، ثم جقفت في الظل، ونظر هل هو أحمر، أو أصف ر، فيدلّ على حرارة، وعلى صفراء، أو دم، أو هو أسود أو أبيض، فيدل على ضد ذلك. لكن اﻷسود مع اليبس العفن يدل على حرارة، وما سوا ه يدل على برودة. وقد يستدل على حرارتها من أوجاع في نواحي الكبد، وخرّاجات، وقروح تحدث في الرحم، وجفاف في شفتي المرأة  وكثرة الشعر، وانصباغ الماء في اﻷكثر، وسرعة النبض أيضاً. فصل في دﻻئل البرد في الرحم: احتباس الطمث أو قلته، أو رقته، أو بياضه، أو سواده الشديد  السوداوي، وتطاول الظهر، وتقدّم أغذية غليظة، أو باردة، وتقدم جماع كثير، وخدر في أعالي الرحم، وقلة الشعر في العانة، وقلة صب غ الماء، وفساد لونه. فصل في دﻻئل الرطوبة: رقة الحيض، وكثرة سيﻼن الرطوبة، وإسقاط الجنين كما يعظم. فصل في دﻻئل اليبوسة: الجفاف وقلة السيﻼن. فصل في العقر وعسر الحبل: سبب العقر، إما في مني الرجل، أو في مني المرأة ، وإما في أعض اء الرحم وإما في أعضاء القضيب وآﻻت المني ، أو السبب في المبادي كالغتم، والخوف، والفزع، وأوجاع الرأس، وضعف الهضم، والتخم ة، وإما لخلط طارىء. أما السبب الذي في المني، فهو مثل سوء مزاج مخالف لقوة التوليد حار، أو بارد من برد طبيعي، أو برد وطول  احتباس وأسر، أو رطوبة، أو يبوسة. وسبب ذلك اﻷغذية الغير الموافقة، والحموضات أيضاً، فإنها في جملة ما يبرد وييبس. وقد يكون السبب الذي في المني سوء مزاج ليس مانعاً للتوليد، بل معسراً له، أو مفسداً لم ا يأتي الرحم من غذاء الصبي. وقد يكون السبب في المني، أن يكون مني الرجل مخالف التأثير لما في مني المرأة، مستعدا لقبوله، أو  مشاركاً على أحد المذهبين، فﻼ يحدث بينهما ولد، ولو بدل كل مصاحبه أوشك أن يكون لهما ولد. وربما كان تخالف المنيين لسبب سو ء مزاج في كل واحد منهما ﻻ يعتدل باﻵخر، بل يزيد به فساداً. فإذا بدﻻ صادف كل واحد منهما ما يعدله بالتضاد فاعتدﻻ. ومن جنس المني الذي ﻻ يولد مني ا لصبي، والسكران، وصاحب التخمة، والشيخ، ومني من يكثر الباه، ومن ليس بدنه بصحيح، فإن المني يسيل من كل عضو، ويكون من ا لسليم سليماً، ومن السقيم سقيماً على ما قاله أبقراط وهذه اﻷحوال كلها قد تكون موجودة في المنيين جميعاً. وقد قالوا أن م ن أسباب فساد مني الرجل، إتيان اللواتي لم يبلغن، وهذا يجري مجرى الخواص. وأما السبب الذي في الرحم، فإما سوء مفسد للمني، وأكثره برد مجمد له، كما يعرض من شرب الماء البارد للنساء بما يبرد، وكذلك للرجال، وربما يغير أجزاء الطمث، وربما يضيق من مس ام الطمث، فﻼ ينصبّ الطمث إلى الجنين، وربما كان مع مادة، أو رطوبات تفسد المني أيضاً لمخالطته، أو مجقف، أو محلل، أو مرطب، أ و مزلق مضعف للمامسكة، فهو كثير، أو مضعف للقوة الجاذبة للمني، فﻼ يجذب المني بقوة، أو مضيق لمجاري الغذاء من حر، أو يبس، أ و برد، أو مفسد لغذاء الصبي، أو مانع إياه عن الوصول ﻻنضمام من الرحم، شديد اليبس، أو برد، أو التحام من قروح، أو لحم زائد ثؤلولي ، أو ليبس يستولي على الرحم فيفسد منافذ الغذاء، فربما بلغ من يبسها أن تشبه الجلود اليابسة، أو يعرض للمني في الرحم البا ردة الرطبة ما يعرض للبزر في اﻷراضي النزة ، وفي المزاج الحار اليابس ما يعرض في اﻷراضي التي فيها نورة مبثوثة . وإما ﻻنقطاع المادة، وهو دم الطمث، إذا كان الرحم يعجز عن جذبه، وإيصاله. وإما لميﻼن في ه، أو انقﻼب، أو لسدّة، أو انضمام من فم الرحم قبل الحبل لسدة، أو صﻼبة، أو لحم زائد ثؤلولي، أو غير ثؤلولي، أو التحام قروح، أو  برد مقبض، وغير ذلك من أسباب السدة، أو يبس فﻼ ينفذ فيه المني، أو صْعف، أو انضمام بعد الحبل، فﻼ يمسكه، أو كثرة شحم مزلق. 4  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp وقد يكون بشركة البدن كله، وقد يكون في الرحم خاصة والثرب، أو في الرحم وحدها. وإذا كثر  الشحم على الثرب عصر وضيق على المني، وأخرجه بعصره وفعله هذا، أو لشدة هزال في البدن كله، أو في الرحم أو آَفة في الر حم من ورم وقروح، وبواسير، وزوائد لحمية مانعة. وربما كان في فمه شيء صلب كالقضيب ، يمنع دخول الذكر والمني، أو قروح اندملت، فمﻸت الرح م، وسدّت فوهات العروق الطوامث، أو خشونة فم الرحم. وأما السبب الكائن في أعضاء التوليد، فإما ضعف أوعية المني، أو فساد عارض لمزاجها، كمن يقطع أوردة أذنه من خلف، أو تبطﱡ منه المثانة عن حصاة، فيشارك الضرر أعضاء التولد. وربما قطع شيء من عصبها، ويورث ضعفاً في أ وعية المني، وفي قوتها المولدة للمني، والزراقة له. وكذلك من يرض خصيته، أو تضمّد بالشوكران، أو يشرب الكافور الكثير وأما الك ائن بسبب القضيب، فمثل أن يكون قصيراً في الخلقة، أو لسبب السمن من الرجال، فيأخذ اللحم أكثره، أو منها، فيبعد من الرحم، وﻻ يستو ي فيه القضيب، أو منهما جميعاً، أو ﻻعوجاجه، أو لقصر الوترة ، فيتخلى القضيب عن المحاذاة، فﻼ يزرق المني إلى حلق فم الرحم.  وأما السبب في المبادي، فقد عددناه بأنه ﻻ بد من أن تكون أعضاء الهضم، أو أعضاء الروح قوية حتى يسهل العلوق. وأما الخطا الطارىء، فإما عند اﻹنزال قبل اﻻشتمال، أو بعد اﻻشتمال. فأما عند اﻹنزال، فأ ن تكون المرأة والرجل مختلفي زمان الجماع واﻹنزال، وﻻ يزال أحدهما يسبق بإنزاله. فإن كان السابق الرجل تركها ولم تنزل، وإن كانت السابقة المرأة، أنزل الرجل بعد ما أنزل ت المرأة فوقف فم رحمها عن حركات جذب المني فاغرة إليه فغراً بعد فغر مع جذب شديد الحس يحس بذلك عند إنزالها. وإنما يفعل ذلك  عند إنزالها، إما لتجذب ماء الرجل مع ما يسيل إليها من أوعية منيها الباطنة في الرحم الصابة إلى داخله عند قوم، وإما لتجذب ماء نفسها إن كان الحق ما يقوله قوم اخرون، أن منيها- وإن تولد داخﻼً- فإنه ينصب إلى خارج فم الرحم، ثم يبلغه فم الرحم لتكون حركتها إ لى جذب مني نفسها من خارج. منبهاً لها عند حركة منيها، فيجذب مع ذلك مني الرجل، فإنها ﻻ تخص بإنزال الرجل. وأما الخطأ الطارىء بعد اﻻشتمال، فمثل حركة عنيفة من وثبة، أو صدمة، وسرعة قيام بعد اﻹن زال، ونحو ذلك بعد العلوق، فيزلق، أو مثل خوف يطرأ، أو شيء من سائر أسباب اﻹسقاط التي تذكرها في بابها. قال أبقراط: ﻻ يكون رجل البتة أبرد من امرأة، أي في مزاج أعضائه الرئيسة، ومزاجه اﻷول، ومزاج منيه الصحي دون ما يعرض من أمزجة طارئة. واعلم أن المرأة التي تلد وتحبل أقل أمراضاً من العاقر، إﻻ أنها تكون أضعف منها بدناً، وأسرع تعجيزاً. وأما العاقر فتكثر أمراضها، ويبطؤ تعجزها، وتكون كالشابة في أكثر عمرها. العﻼمات: أما عﻼمات أن العقر من أي المنيين كان، فقد قيل أشياء ﻻ يحق صحتها، وﻻ نقضي في ها شيئاً، مثل ما قالوا أنه يجب أن يجرب المنيان، فأيهما طفا في الماء، فالتقصير من جهته. قالوا ويصبّ البوﻻن على أصل الخسّ، فأ يهما جفف، فمنه التقصير. ومن ذلك قالوا أنه يؤخذ سبع حبات من حنطة، وسبع حبات من شعير، وسبع باقﻼت، وتصير في إنا ء خزف، ويبول عليه أحدهما، ويترك سبعة أيام، فإن نبت الحب فﻼ عقر من جهته. وقالوا ما هو أبعد من هذا أيضاً. وأحسن ما قال وا في تجربة المرأة، أنه يجب أن يبخر رحم المرأة في قمع بخور رطيب، فإن نفذت منه الرائحة إلى فيها ومنخريها، فالسبب ليس منها، وإ ن لم ينفذ، فهناك سدد وأخﻼط رديئة تمنع أن تصل رائحة البخور والطيب. وقالوا تحتمل ثومة، وتنظر هل تجد رائحتها وطعمها من فوق، وأكثر دﻻلة هذا على أن بها سدد اً، أو ليست. فإن كان بها سدد، فهو دليل عقر، وإن لم يكن بها سدد، فﻼ يبعد أن يكون للعقر أسباب أخر. وللحبل موانع أخر، وكل امرأ ة تظهر ويبقى فم رحمها رطباً فهي مزلقة. وأما عﻼمات المني وأعضائه في مزاجه ومزاجها، فيعرف كما علمت حرارته وبرودته من منيّه، و إحساس المرأة بلمسه، ومن خثورته، ورقته، ومن حال شعر العانة، ومن لونه ورائحته، ومن سرعة النبض وبطئه، ومن صبغ القارورة وقلة صبغها، ومن مشاركة الجسد. أما الرطوبة واليبوسة، فتعرف من القلة مع الغلظ، والكثرة مع الرقة. والمني الصحيح هو اﻷبيض اللزج البراق الذي يقع عليه الذباب، ويكل منه، وريحه ريح الطلع، أو الياسمين. وأما عﻼمات الطمث وأعضائه في مزاجها، فيستدل عليه كما علمت، أما على الحرارة والبرودة، فمن الملمس، ولون الطمث وهو إلى صفرة وسواد، أو كدورة، أو بياض، ومن أحوال شعر العانة. ويستدل على الرطوبة واليبوسة من الكثرة مع الرقة، ومن كون العينين وارمتين كمدتين، فإن العين تدل على الرحم عند أبقراط، أو للقلة مع الغلظ. وأية امرأة طهرت، فلم يجف فم رحمها، بل كان رطباً، فإنها ﻻ تحبل. وأما السمن،  والهزال، والشحم، وقصر القضيب، واعوجاجه، وقصر الوترة، وانقﻼب الرحم، وحال اﻹنزالين، فأمور تعرف باﻹختبار. والفروج الشحمية الثرب  تكون ضيقة المداخل، بعيدته قصيرة القرون ناتئة البطون تنهز عند كل حركة، وتتأذى بأدنى رائحة. ويدل على ميﻼن الرحم، أن يحس داخل الفرج، فإن لم يكن فم الرحم محاذياً فهو مائل. وصاحب الميﻼن واﻻنقﻼب يحسّ وجعاً عند المباضعة . التدبير والعﻼج: تدبير هذا الباب ينقسم إلى وجهين: أحدهما التأني ﻹحبال والتلطف فيه، وا لثاني معالجات اﻷسباب المانعة من الحبل. وأما العاقر والعقيم خلقة والمنافي المزاج لصاحبه المحتاج إلى تبديله وقصر اَلته، فﻼ دو اء له. وكذلك الذي انسدّت فوهات طمثها من قروح اندملت فملست، والتي تحتاج إلى تبديل الزوج، فليس يتعلق بالطبيب عﻼجها. وأما سائر ذلك، فله تدبير. أما تفصيل الوجه اﻷول، فهو أنه يجب أن يختار أوفق اﻷوقات للجماع، وقد ذكرناه، ويختار من ها أن يكون في آخر الحيض، وفي وقت مثل الوقت الذي يجب أن يجامع فيه لما ذكرناه، ويجب أن يتطاوﻻ ترك الجماع مطاولة ﻻ يبلغ أن ي فسد له المنيان إلى البرد، فإن عرض ذلك استعمل الجماع على جهة ﻻ يعلق ثم تركاه ريثما يعلم أن المني الجيد قد اجتمع، فيراعي منه ا أن يكون ذلك في وقت أول طهرها، وكذلك في كل بدن مدة أخرى، ثم يطاوﻻن اللعب، وخصوصاً مع النساء اللواتي ﻻ يكون مزاجهن ر ديئاً، فيمس الرجل ثدييها برفق، ويدغدع عانتها، ويلقاها غير مخالطٍ إياها الخﻼط الحقيقي، فإذا شبقت ونشطت، خالطها محاكا ً منها ما بين بظريها من فوق، فإن ذلك 5  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp موضع لذتها، فيراعي منها الساعة التي يشتد منها اللنروم، وتأخذ عيناها في اﻻحمرار، ونفس ها في اﻻرتفاع، وكﻼمها في التبلبل، فيرسل هناك المني محاذياً لفم الرحم، موسعاً لمكانه هناك قليﻼَ قدر ما ﻻ يبلغه أثر عن ا لهواء الخارج البتة، فإنه في الحال يفسد وﻻ يصلح لﻺيﻼد. واعلم أنه إذا أرسل المني في شعبة قليلة، أو كان قضيبه ﻻزماً للجدار المقاب ل، فربما ضاع المني، بل يجب أن ينال فم الرحم بوزن ما، وﻻ ينسد على اﻹحليل المخرج، بل يلزمها ساعة، وقد خالط بعد ذلك الخﻼط الذ ي هو أشد استقصاء، حتى يرى أن فغرات فم الرحم، ومتنفّساته قد هدأت كل الهدء، وبعد ذلك فيهدأ يسيراً، وهي فاحجة شائلة الوركين نازلة الظهر، ثم يقوم عنها ويتركها كذلك هنية ضامة الرجلين حابسة النفس، وإن نامت بعد ذلك، فهو آكد لﻺعﻼق، وإن سبق، فاستعم ل عليها بخورات موافقة لهذا الشأن، كان ذلك أوفق، وحموﻻت، وخصوصاً الصموغ التي ليست بشديدة الحرارة مثل المقل، وما يشبهه، تحتمله قبل ذلك. ومما هو عجيب أن تكون المرأة تتبخر من تحت الرحم بالطيوب الحارة، وﻻ تشمها من فوق، ثم ت أخذ أنبوبة طويلة، فتضع أحد طرفيها في رماد حار، واﻻخر في فم الرحم قدر ما تتأدى حرارتها إلى الرحم تأدياً محتمﻼً، فتنام على تلك الهيئة، أو يجلس إلى حين ما تقدر عليه ثم تجامع. وأما الوجه اﻵخر، فإنه إن كان السبب لحر اﻷخﻼط الحارة اسفرغها، وعدل المزاج باﻷغ ذية واﻷشربة المعلومة، واستعمل على الرحم قيروطيات معدّلة للحرارة من العصارات المعلومة، واللعابات، واﻷدهان الباردة. وإن كان السبب البرودة والرطوبة، فيعالج بما سنقوله بعد- وهو الكائن في اﻷكثر- وإن كان السبب زوال فم الرحم، عولج بعﻼج الزوال، وبالمحاجم المذكورة في بابه، وفصد الصافن من الجهة التي ينبغي على ما يقال. وإن كان السبب كثرة الشحم، استعملت الرياضة، وتلطيف الغذاء، وهجر اﻻستحمام الرطب، إﻻ بم ياه الحمّامات، واﻻستفراغ بالفصد، وبالحقن الحارة، والمجففات المسخنة مثل الترياق، والتيادريطوس . ويجب أن تهجر الشراب ال رقيق اﻷبيض، ويستعمل اﻷحمر القوي اصرف القليل. ومن الفرزجات الجيدة لهن عسل ماذي ، ودهن السوسن، ومر. وإن كان السبب رياح اً مانعة عن جودة التمكن للمني، عولج بمثلى الكمّوني، ويشرب اﻷنيسون، وبزر الكرفس، وبزر السذاب، ﻻ سيما بزر السذاب في م اء اﻷصول، وبفراريج متخذة منها. ومن المحلﻼت للرياح مثل الجندبيدستر، وبزر السذاب، وبزر الفنجنكشت. وإن كان السبب شدة ا ليبس، استعمل عليها الحقن المرطبات، واحتماﻻت الشحوم اللينة، وسقي اللبن، خصوصاً لبن الماعز واﻻسفيذباجات المرطّب ات. وإن كان السبب ضيق فم الرحم، فيجب أن يستعمل فيها دائمأ ميل من أسرب، ويغلظ على تدريج، ويمسح بالمراهم الملينة، ويست كثر من الجماع. وينفعها أكل الكرنب، ويستعمل الكرفس، والكمون، واﻷنيسون، ونحوه. وأكثر أسباب امتناع الحبل القابل للعﻼج هو ا لبرد والرطوبة، وأكثر اﻷدوية المحبلة موجهة نحو تﻼفي ذلك، وﻻ بد من اﻻستفراغات للرطوبة - إن كانت رطوبة- باﻹيارجات، وبالحموﻻت، وال حقن. فمن المشروبات المعجونات الحارة مثل المثروذيطوس، والترياق، والتياذريطوس، ودواء الكاكبينج. ومن المشروبات ذوات الخواص، أن تسقى المرأة بول الفيل، فإنه عجيب في اﻹحبال. ولتفعل ذلك  بقرب الجماع، وحينما تجامع، وأيضاً تشرب نشارة العاج، فإنه حاضر النفع، وبزر سيساليوس جيد مجرب. وقد يسقى منه المواشي اﻹنا ث ليكثر النتاج. ومن الفرزجات ما يتخذ من دهن البلسان، ودهن البان، ودهن السوسن، والفرزجات من النفط اﻷسود، وأيضاً شحم ا ﻷوز في صوفة ومن أظفار الطيب، والمسك، والسنبل، والسعد، والشبث، والصعتر، والنانخواه، والزوفا، والمقل، وخصي ا لثعلب،  والدار شيشعان، وجوز السرو، وحب الغار، والسك، والحماما، والساذج، والقردمانا، ومن كل مسخن قابض، خصوصاً المزلق، واحتمال اﻷنفح ة، وخصوصاً أنفحة اﻷرنب مع الزبد بعد الطهر تعين على الحبل، أو مع دهن البنفسج، وكذلك احتمال البعرة ، واحتمال مرارة الظبي ا لذكر على ما يقال، وخصوصاً إن جعل معها شيء من خصي ثعلب، وكذلك احتمال بعرة، واحتمال مرارة الذئب واﻷسد قدر دانقين. شيافة جيدة: يؤخذ سنبل، وزعفران، ومر، وسكّ، ومصطكي، وجندباستر بدهن الناردين. وأيضاً ي ؤخذ من المرّ أربعة دراهم، ومن اﻻيرسا وبعر اﻷرنب درهمان، يهيأ منها فرزجة بلوطية، وتحتمل وتغيّر في كل ثﻼثة أيام. وأيضاَ يؤخ ذ عسل مصفى، وسكبينج، ومقل، ودهن السوسن. فرزجة جيدة: يؤخذ زعفران، حماما، سنبل، إكليل الملك، من كل واحد ثﻼثة دراهم ونص ف، ساذج، وقردمانا، من كل واحد أوقية، شحم اﻷوز، وصفرة البيض أوقيتان، ودهن الناردين نصف أوقية، يحتمل بعد الظهر في صو فة إسمانجونية ثﻼثة أيام يجدد كل يوم. وأيضاً يؤخذ الثوم اليابس أو الرطب، ويصبّ عليه مثله دهن الحل، ويطبخ حتى يتهرى، وتذهب المائية، ويحتمل في صوفة، فإنه جيد. وربما احتيج قبل احتمال الفرزجات إلى الحقن بشيء فيه قوة من شحم الحنظل، فيخرج الرطوبات ، أو تحتمل في فرجها مثل صمغ الكندر، فيخرج منه الرطوبات ومن البخورات أقراص تتخذ من المر، والميعة، وحب الغار، ويبخ ر منها كل يوم. وأيضاً يؤخذ زرنيخ أحمر، وجوز السرو، يعجن بميعة سائلة، ويبخر به في قمع بعد الظهر ثﻼثة أيام وﻻء، وكذلك مر، وميعة سا ئلة، وقنة، وحب غار، والشونيز، والمقل، والزوفا. عﻼمات الحبل وأحكامه: يدل عليه ما سبق من توافي اﻹنزالين، وحاله كالفتور عقيب الجماع، و تكون الكمرة كأنها تمص عند إنزالها، وتخرج وهي إلى اليبوسة ما هي، ويعقبه شدة انضمام فم الرحم حتى ﻻ يدخله المرود ، وكذلك ا رتفاعه إلى فوق، وقدام وتقلصه من غير صﻼبة، ومن شدة يبس تلك الناحية، ويحتبس الطمث، فﻼ تطمث إلى حين، أو تطمث قليﻼَ، ويح دث وجع قليل فيما بين السرة والقبل، وربما عسر البول. ويعرض لها أن تكره الجماع بعد ذلك وتبغضه، فإذا جومعت لم تنزل ، وحدث بها عند الجماع وجع تحت السرة، وغثيان. والحبلى بالذكر أشد بغضاَ للجماع من الحبلى باﻷنثى، فإنها ربما لم تكره الجماع، ثم ما ي عقبه من كرب، وكسل، وثقل بدن، وخبث نفس، وقيل غثيان، وجشاء حامض، وقشعريرة، وصداع، ودوار، وظلمة عين، وخفقان، ثم تهيج شهوا ت رديئة بعد شهر أو شهرين، ويصفر بياض عينها، ويخضر، وربما غارت عينها، واسترخى جفنها، ويحتد نظرها، وتصفر حدقتها، ويغلظ  بياضها، ولم يصفر في اﻷكثر. وﻻ بد من تغيّر لون وحدوث آثار خارجة عن الطبيعة، وإن كان في حمل الذكر أقل، وفي حمل اﻷنثى أكثر.  وربما سكن الحبل أوجاع الظهر والورك، بتسخينه للرحم. فإذا وضعت عاد، وربما تغير بدنها عما كان عليه، فانبسط واصفرت عليه عروق ه، واخضرت. وفي أكثر اﻷحوال يعرض للحبالى أن تستزخي أبدانهن في اﻻبتداء ﻻحتباس الطمث، وزيادة ما يح بس منه على ما يحتاج إليه الجنين، لصغره وضعفه عن التغذي. ثم إذا عظم الجنين يغتذي بذلك الفضل، فانتعش، وسكنت أعرض احتباس ه، فإذا علقت الجارية، ولم تبلغ بعد خمس عشرة سنةخيف عليها الموت لصغر الرحم، وكذلك حال من يصيبها من الكبار منهن حمى حادة،  فتقتل من جهة ما تورث من سوء المزاج للجنين، وهو ضعيف ﻻ يحتمله. ومن جهة أن غذاءه يفسد مزاجه، ومن جهة أن اﻷم إذا لم  تغتذ ضعف الجنين، وإن اغتذي ضعفت هي، وكذلك إذا عرض في رحمها ورم حار، فإن كان فلغمونيا، فربما رجى معه في اﻷقل خﻼص الجن ين واﻷم. والماشرا رديء جداً. وقد يعرف الحبل بتجارب، منها أن تسقى المرأة ماء العسل عند النوم أوقيتين، بمثله ماء المطر ممزوجاً، وتنظر هل يمغص أم ﻻ، والعلة فيه احتباس النفخ بمشاركة المعي.على أن اﻷطباء يتعجبون من هذا، وهو مجرب صحيح، إﻻ في المعتا دات لشرب ذلك. وأيضاً تكلّف الصوم 6  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp يوماً، وعند المساء تزمل في ثياب وتتدخن على إجانة مثقوبة، وقمع ببخور، فإن خرج الدخان والرائحة من الفم واﻷنف فليس يها حبل. وكذلك مجرب على الخواء، احتمال الثومة، والنوم عليها، وهل تجد ريحها وطعمها في الفم أم ﻻ. وما قلناه في باب اﻹذكار واﻹيناث من تجربة احتمال الزراوند بالعسل. وبول الحبالى في أول الحال أصفر إلى زرقة كأن في وسطه قط ناً منفوشاً، وقد يدل على الحبل بول صافي القوام، عليه شيء كالهضاب، وخصوصاَ إذا كان فيه مثل الحب يصعد وينزل.وأما في اخر ا لحبل، فقد يظهر في قواريرهن حمرة بدل ما كان في أول الحبل زرقة.واذا حركت قارورة الحبلى فتكدرت، فهو آخر الحبل، وان لم يتكدّ ر فهو أول الحبل. فصبل في سبب اﻹذكار واﻻيناث: إن سبب اﻹذكار هو مني الذكر، وحرارته، وغزازته، وموافقة ال جماع في وقت طهرها، ودرور المني من اليمين، فهو أسخن وأثخن قواماً، ويأخذ من الكلية اليمنى، وهي أسخن وأرفع وأقرب إلى الكب د، وكذلك إذا وقع في يمنى الرحم، وكذلك مني المرأة في خواصه، وفي جهته، والبلد البارد، والفصل البارد، والريح الشمالية، تعين ع لى اﻹذكار والضدعلى الضد وكذلك سن الشباب دون الصبا والشيخوخة. وقال بعضهم أنه إن جرى من يمين الرجل إلى يمينها أذكر، ومن  اليسار أنث.وإن جرى من يساره إلى يمينها كان أنثى مذكّرة، ومن يمنيه إلى يسارها كان ذكراً مخنثاً. وقال بعض من تجازف أن الحبل يوم الغسل يكون بذكر إلى الخامس، ويكون بجارية إلى الثامن، ثم يكون بغﻼم إلى الحادي عشر، ثم يكون خنثى، ودم الحبلى بذكر أسخن كثيراً من دم الحبلى بأنثى. عﻼمات اﻹذكار واﻹيناث: الحامل للذكر أحسن لوناً، وأكثر نشاطاً، وأنقى بشرة، وأصح شهوة، وأسكن أعراضاً، وتحسّ بثقل من الجانب اﻷيمن، فإن أكثر ما يتولد الذكر يكون من مني اندفق إلى اليمين من جنبي الرحم. وإنما يكو ن ذلك، إما لشوق ذلك الجانب إلى القبول، أو ﻷن الدفق كان من البيضة اليمنى.وإذا تحرك الجنين الذكر تحرك من الجانب اﻷيمن. وأول م ا يأخذ الثدي في اﻻزدياد، وتغير اللون يكون من صاحبة الذكر من الجانب اﻷيمن، وخصوصاً الحلمة اليمنى، وإليها يجري اللبن أوﻻً، ويدر أوﻻً، ويكون اللبن الذي يحلب من ضرعها غليظاً لزجاً رقيقاً مائياً، حتى إن لبن الذكر يقطر على المراَة، وينظر إليه في الشمس، فيبقى كأنه قطرة زئبق، أو قطرة لؤلؤ يسيل وﻻ يتطامن ، وتزداد الحلمة في ذات الذكر حمرة ﻻ سواداً شديداً، وتكون عروق رجليها حمراء ﻻ سوداء، ويكون النبض اﻷيمن منها أشد امتﻼء وتواتراً.قالوا: وإذا تحرّكت عن وقوف حركت أوﻻً رجلها اليمنى وهو مجرّب، وإذا قامت اعتم دت على اليد اليمنى، وتكون عينها اليمين أخف حركة وأسرع، والذكر يتحرك بعد ثﻼثة أشهر، واﻷنثى بعد أربعة. قالوا ومن الحبل في معرفة ذلك أن يؤخذ من الزراوند مثقال، فيسحق ويعجن بعسل، وتحتمله بص وفة خضراء من غدوة إلى نصف النهار على الريق، فإن حﻼ ريقها فهي حبلى بذكر، وإن أمرَه فهي حبلى بأنثى، وإن لم يتغير فليست بحبلى.وفي هذه الحيلة نظر، ويحتاج إلى تجربة أو فضل بحث عن علتها في عﻼمات حبل اﻷنثى وأضداد ذلك. ومما يؤكده كثرة قروح ال رجلين، خصوصاً في الساقين، وكثرة أورامهما. وربما كان الحمل بذكر إنما هو بذكر ضعيف مهين، فكان أسوأ حاﻻً وأردأ من . عﻼم ات الحمل بأنثى قوية. والنفساء عن الذكر ينقضي نفاسها في خمسة وعشرين يوماً إلى ثﻼثين يوماً، إﻻ اْن يكون بها سقم. واﻷنثى من خم سة وثﻼثين إلى أربعين، ودْلك أكثر اﻷمر.ومن مجربات القوم أنهم قالوا أن لبن المرأة إذا حلب في الماء، ويطفو فوق الماء وﻻ ينزل، فالولد ذكر. وإن نزل وﻻ يطفو فوق الماء، فالولد أنثى فصل في تدبير اﻹذكار: يجب أن يسخن المرأة والرجل بالعطر، والبخور، واﻷغذية،  ويشرب المثروديطوس، والفرزجات المذكورة إن احتيج إليها، وبالحقن المسخنة، والمروخات، كلها، وﻻ يلتفت إلى من يقول أن المرأة يجب  أن تكون ضعيفة المني ليتولد منها الذكر، بل يجب أن تكون ثخينة المني قويته حارته، فمثل هذا المني أولى بأن يقبل الذكور، ولكن ﻻ يجب أن يعجز عن منيها مني الذكَر، بل يجب أن يكون مني الذكر أقوى في هذا الباب، ويجب أن يهجر الجماع مدة ليس بإعراض عن الجما ع أصﻼً، فيفسد المني على ما قلنا، وأن ﻻ يكثرا شرب الماء، بل يشربان منه قليﻼً قليﻼً، ويتغذيان باﻷغذية القوية المسخنة، ث م يجرب الرجل منه، فما دام رقيقاً علم أن الحاجة إلى العﻼج باقية.وإذا غلظ المني صبر بعد ذلك أياماَ. ويستمر على تدبيره حتى يقوى  المني، ويجتمع على الوجه المشار به، ثم يواقعها المواقعة المشار بها في أعطر موضع بالعطر الحار مثل الند اﻷول الممسك، والزعفرا ن، والعود الهندى الخام، ويجتنب الكافور، ويكون في أسر حال، وأطيب نفس، وأبهج مثوى، ويفكر في اﻹذكار، ويحضر ذهنه الذكران اﻷقوياء  المشار ذوي البطش، ويقابل عينيه بصورة رجل منهم على أقوم خلقة، وأنبل هيئة، ويطأ ويفرغ. عﻼمات القبيس والمذكر: إن القبيس والمذكر هو الرجل القوي البدن، المعتدل اللحم في الصﻼب ة والرخاوة، الكثير المني، الغليظه، الحاره وهو عظيم اﻷنثيين، بادي العروق، قوي الشبق، ﻻ يضعفه الجماع. ومن يرزق المني من يمينه، ف إن الملقحين أيضاً يشدون البيضة اليسرى من الفحل، ليصب على اليمنى، فإذا كان الغﻼم أوﻻً تنتفخ بيضته اليمنى، فهو مذكر، أو اليسرى فهو مؤنث، وكذلك الذي يسرع إليه اﻻحتﻼم ﻻ عن اَفة في المني، فإنه مذكر فيما يقال. عﻼمات اللقوة والمذكار : اللقوة والمذكار منهن هي المرأة المعتدلة اللون والسحنة، ليست بجاسية البدن، وﻻ رخوته، وﻻ طمثها رقيق قيحي، وﻻ قليل مائي محترق جداً، وفم رحمها محاذ للفرج، وهضمها جيد، وعروقها ظاهرة دارة،  وحواسها وحركاتها على ما ينبغي، وليس بها استطﻼق بطن دائم، وﻻ اعتقاله الدائم، وعينها إلى الكحل دون الشهل، وهي فرحة ال طبع بهجة النفس، والعماﻻت من الجواري المراهقات، وأول ما يدركن سريعات الحبل لقوة حرارتهن، وقلة شحوم أرحامهن، ورطوب اتهن، والﻼتي يسرع هضمهن أولى بأن يذكرن، والﻼتي مدة طهرهن قصيرة إلى اثنين وعشرين يوماً، ﻻ إلى نحو من أربعين. فصل في سبب التوأم والحبل على الحبل: سببه كثرة المني، وانقسامه إلى اثنين فما بعده، وو قوعه في التجويفين، وسﻼمة ولدى المتئم غير كثيرة، وقلما يكون بين التوأمين أيام كثيرة، فإنهما في اﻷكثر من جماع واحد، وفي القليل ما يعلق جماع على حبل، وإن أعلق أعلق في نساء خصبات اﻷبدان، كثيرات الشعور والدم لقوة حرارتهن، وهن الﻼتي ربما رأين الد م في الحبل، فلم يبالين به لقوة منيهن، وقوة أرحامهن، ولم يسقطن مع الحيض، ومع انتفاخ ما من فم الرحم، وربما حضن على الحبل عدة  حيض اثنتين فما فوقهما، فإن وقع حبل في غير القوية جداً، وفي التي إنما حبلت ﻻنفتاح فم رحمها، ﻻ لقوة رحمها، خيف أن يكو ن المولود اﻷول قد ضعف، فيفسد في الثاني.وأيضاً في القويات قد يخاف جانب وقوع التعلق والتزاحم بين الولدين، وأكثر ما يتأ دي ذلك إلى حمّى، وتهيج في الوجه، وحدوث أمراض إلى أن يسقط أحدهما. ومن عﻼمات " التوأم، وما فوقه على ما قالوا وجرب، أن يراعى س رة المولود اﻷول المتصلة بالجنين، فإن لم يكن فيها تعجر ، وﻻ عقد، فليس غير المولود اﻷول ولد، فإن كان فيها تعجر، فالحمل بعدد  التعجر. عﻼمات اﻻقراب: إذا دخلت الحامل في مدة قريبة من أجل الوﻻدة، وأحست بثقل في أسفل البطن ت حت السرة، وفي الصلب، ووجع في اﻷربية، وحرارة في البطن، وانتفاخ في فم الرحم شديد محسوس، وترطب منه، فقد أقربت، فإذا استرخت عجيزتها، وانتفخت إربيتها، واشتدّ انتفاخ اﻷربية فما بينها وبين الطلق إﻻ قريب. عﻼمات ضعف الجنين: يدل على ضعفه أمراض والدته، واستفراغات عرضت لها، وخصوصاً اتصال درور  الحيض المجاوز لما يكون على سبيل الندرة والقلة، وعلى سبيل فضل من الغذاء، وكذلك ظهور واللبن في أول شهر حملت فيه، وتحلبه إذا عصر الثدي، ويدل عليه أن ﻻ يتحرك الجنين تحركاً يعتدّ به، أو يتحرك في غير وقته. 7  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp عﻼمات ضعف المولود: إن الجنين إذا ولد ولم تنتفخ سرّته، ولم يعطس، ولم يتحرّك، ولم يسته ل إلى زمان، فإنه ضعيف وﻻ يعيش. المقالة الثانية الحمل والوضع أما مدد التحرك والتخلق والوﻻدة، فقد ذكرناها في التشريح وما بعده، ويعلم من هناك أن ال شهر السابع أول شهر يولد فيه الجنين القوي الخلقة والمزاج، الذي أسرع تخقله وتحركه، وأسرع طلبه للخروج. وأكثر ما يموت المولودن له ذه المدة، ﻷنهم يقاسون حركات شديدة في ضعف من الخلقة، فإن مثل هذا المولود وإن كان قوياً في اﻷصل فهو قريب العهد بالتكون، لكن  المولود في الثامن هوأ كثر المولودين هﻼكأ وقلما يعيش، فإن عاش من المولودين لثمانية أشهر واحد، فذلك هو النادر جدأ، وقلما ي عيش مولود أنثى لهذه المدة .وفي بعض البﻼد ﻻ يعيش مولود لثمانية أشهر البتة، ﻷنهم ﻻ يخلو حالهم من أن يكونوا تأخروا في التخ لق والتحرك والشوق إلى الوﻻد إلى هذا الوقت، فيدل على أن قوتهم لم تكن قوية في اﻷصل، فإن حاولوا بحركات التفصي في أول عهد اﻻ ستتمام ضعفوا أكثر من ضعف من يحاول التفصي في أول عهد اﻻستتمام، وكانت قوته اﻷصلية قوية كالمولودين في السابع، وإن ل م يكونوا كذلك، بل كانت خلقتهم وحركتهم ونيتهم إلى الشوق إلى الوﻻدة، وحركتهم إليه قد تمت قبل ذلك، فيكون مثل هذا الجن ين قد رام التفصي عن مأواه، وانقلب، وأحدث انقﻼبه الذي لم يبلغ به غرضه، وصباً، وبقي كذلك منقلباً إلى أن تثوب إليه القوة، فأعجزه ضعف قوته، وعرض له ﻻ محالة ما يعرض للضعيف المحاول للحركات المخلصة إذا انبثّ دون متوجهه إعياء وعجز، فيمرض ﻻ محالة، ويضعف، وتنحلّ قوته، فإذا ولد في مثل تلك الحال كان حكمه حكم المولود المريض الضعيف، ومن حكمه أن ﻻ يرجى له الحياة.وأما المو لود في التاسع، فإن كانت قد تمت خلقته، واشتاق إلى الحركة في السابع،لم يمكنه أن يتفصى، بل بقي في الرحم، وعرض له في ال ثامن ما قلناه، انتعش في مدة شهر إنتعاشاً يرد إليه القوة عن انقﻼبه، واستوى إلى أن ﻻ يعود منقلباً، واستحكم وتحنك، فإذا  ولد سلم. وإذا لم يكن كذلك، بل اشتاق إلى الحركة في ذلك الوقت، فحكمه حكم كل ضعيف البتة.وأكثر ما يولد في العاشر يكون قد عرض له إن اشتهى الوﻻدة في التاسع، فلم يتيسرله، وعرض له ما يعرض للمولود في الثامن، وقليﻼً ما يتفق أن يكون ورم اﻻنفصالي واقع اً في السابع، ثم يمتد اﻷنتعاش إلى العاشر حتى يقع له انتعاش تام في العاشر، فهذا نادر. ومع ذلك، فهو دليل على ضعف القوة إ ذ أخرت التدارك من السابع إلى العاشر. تدبير كلي للحوامل: يجب أن يعتنى بتليين طبيعتهن دائماً بما يلين باعتدال مثل اﻹسفيذباج ات الدسمة،ومثﻼ الشيرخشت ونحوه، إذا اعتقلت الطبيعة جداً، وأن يكلفن الرياضه المعتدلة، والمشي الرفيق من غير إفراط، فإن الم فرط يسقط، وذلك ﻷنهن يبتلين بما عرض لهن من احتباس الطمث، بأن تكثر فيهن الفضول، ويجب أن ﻻ يدمن الحمام، بل الحمام كالحرام عليه ن، إﻻ عند اﻹقراب، ويجب أن ﻻ تدهن رؤوسهن، فربما عرض من ذلك نزلة، فيعرض السعال، فيزعزع الجنين ويعده لﻼسقاط. ويجب أن يجت نبن الحركة المفرطة، والوثبة، والضربة، والسقطة، والجماع خاصة واﻻمتﻼء من الغذاء، والغضب، وﻻ يورد عليهن ما يغمهن، وي حزنهن، ويبعد عنهن جميع أسباب اﻹسقاط، وخصوصاً في الشهر اﻷول والى عشرين يوماً، وخصوصاً في اﻻسبوع اﻻول،والى ثﻼثة أيا م من العلوق، فهناك يحرم عليهن كل مزعزع، وينظر فيما كتبناه من حفظ الجنين، ويجب أن يدثر عا تحت الشراسيف منهن بصوف ليّن. وأغذيتهن: الخبز النقي باﻹسفيذباجات، والزيرباجات، ويجتنبن كل حريف، ومر، كالكبر، والتر مس، والزيتون الفج، وكل محر للطمث كاللوبيا، والحمص، والسمسم. وإن اشتهين الطعام في يوم العلوق، فإن أبقراط يأمر بسقيهن ا لسويق في الماء، فإنه - وإن نفخ- فهو سريع الغذاء. وشرابهن هو الريحاني الرقيق العتيق. وقد قال )أبقراط( يسقين شراباَ أسود، ويشبه أن يكون عنى به الرقيق اﻷسود، فيكون سواده لقوته، ﻻ لعكره،ونقلهن الزبيب، والسفرجل الحلو، والكمثري المنبه للشهوة، وا لتفاح المز، والرمان المز.وأما أدويتهن فمثل جوارشن اللؤلؤ. ونسخته: يؤخذ لؤلؤ غير مثقوب درهم، عاقرقرحا درهم، زنجبيل، ومصطكي، من ك ل واحد أربعة دراهم، زرنباد، ودرونج، وبزر كرفس، وشيطرج، وقاقلة، وجوز بوا، وبسباسة، وقرفة من كل واحد لدرهمان، بهمن أبيض، و بهمن أحمر، وفلفل، ودار فلفل، من كل واحد ثﻼثة دراهم، دار صيني خمسة دراهم، سكر سليماني مثل الجميع أو أكثر، الشربة منه مثل  ملعقة، فإنه يصلح حال رحمها، رحال معدتها، ويجب أن تشتدّ العناية بمعدتهن، فتقوى بمثل الجلنجبين مع العود، والمصطكي ونحوه . ومن الجوارشنات المتخذة من السكر الكثير بأفاويه، ليست بحادة جداً، وباﻷضمدة القابضة المسخنة العطرة. تدبير النفساء: يجب إذا وضعت أن تدثر، وتجتهد في درور طمث كافٍ ، وتصلح الغذاء، وﻻ تنتق ل دفعة إلى التدبير الغليظ، فيحمها، ويضعف القوة المغيرة في كبدها، ويكثر عطشها، وربما استسقت، فإن صلبت مع ذلك كبدها لم يرج لها برء. وأيام النفاس لها حركات وأدوار، وابتداؤها، أول حدوث اﻻضطراب والوجع، وإذا جاوز المريض عشرِين يوماً إلى الرابع والعشري ن، والمرض قائم أو معاود، دل على بطء اﻻنقضاء، وﻻ بدّ من استفراغ في غير يوم البحران، إن لم يكن ضعف، وإن كان ضعف، فتترك اﻹس هال أولى. شهوة الحوامل: إذا سقطت شهوة الحوامل، انتفعن بترك الدسم الشديد الدسومة، والحلو الشديد  الحﻼوة، واستعمال مشي رقيق، وبالقصد في شرب الماء، واﻻقتصار من الشراب على الريحاني القليل الرقيق، فإنه نافع مصلح للشهوة، ولما يعرض من الغثيان والقيء الكثير.ومن اﻷدوية المعيدة للشهوة المقوية لها، كل ما فيه قبض مع حرارة لطيفة، مثل عصا الراعي مطبوخاً بالشبث، تشرب، وسﻼقته، والزراوند قبل الطعام، وبعده يتناول منه قليل، والضمّادات المعروفة المقوية للمعدة المت خذة من السفرجل، والقسب، وقصب الذريرة، والسنبل بالشراب الريحاني العتيق، وربما جعل فيه بزر الكرفس، واﻷنيسون، والرازيانج، وخص وصاً إن كان هناك وجع ونفخة. وإذا ساءت شهوتها بإفراط اجتهد في تنقية معدتها بمثل ماء الجلنجبين المتخذ بالورد الفارسي ، ثم يص لح بالحموضات. ولرب الحصرم وشرابه المتخذ بالعسل أو بماء السكر منفعة جيدة في ذلك، وموافقة للجنين. والنشاستج المجفف يواف ق مشهيات الطين منهن، وربما انتفعن بالحريفات مثل الخردل ونحوه، فإنه يقطع الخلط الرديء، وينبه الشهوة، وهو غاية في رد شهو تهن. وإذا صدقت شهوتهن للجبن، شوى لهن الرطب على جمر حتى يجف، فإن ذلك أفضل من اليابس بالحريف، فإن اﻷول أقل فضﻼً، والثان ي أفتق للشهوة، وأما رياح معدتهن ووجعها، فيستعمل لها هذا الجوارشن. ونسخته: يؤخذ من الكقون الكرماني المنقوع في الخل يو ماً وليلة، المقلو بعد ذلك، ومن الكندر، والسعتر الفارسي، من كل واحد جزء، ومن الجندبيدستر ثلث جزء، يستفّ منه من نصف مثقال إلى  مثقال، وإن عجن بشراب السكر أخذ منه أكثر.وأما قيئهن على الطعام، فيجب أن يعطين بعد الطعام ما له عطرية، وقبض، كالسفرجل  المشوي، وخصوصاً وقد غرزت فيه شظايا العود الهندي، ويدام غمز أيديهن وأرجلهن، ويستعمل على معدهن اﻷضمدة المعلومة، ويم سكن في أفواههن حبّ الرمان مع ورق النعنع، ويلحسن شيئاَ من الميبة، والطين اﻷرمني مما يسكّن غثيهن. خفقان الحوامل: أكثر ما يعرض ذلك لهن يكون بمشاركة فم المعدة، وبسبب خلط فيه، وكثيراً م ا يخففه تجرعّ الماء الحار، والرياضة الخفيفة الحادرة لما في المعدة. تدبير سيﻼن طمث الحوامل: تطبخ القوابض التى ﻻ طيب فيها في الماء، ويستعمل منه اﻵبزن مثل  العدس، وقشور الرمان، والجلنار، والعفص، والبلوط ونحوه، وقد يتخذ من العفص والجلنار وقشور الرمان والتين اليابس ضماد، و يوضع على العانة بالخلّ. تورّم أقدام الحوامل 8  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp وتربلها: تضمد أقدامهن بورق الكرنب، وتطلى بنبيد ممزوج بخل، ويطبخ اﻷترج، وينطل به، أو يلطخ بقيموليا، وقد يجبل القضب ضماداً بالخل، والشبث أيضاً بالخل. اﻻسقاط: أسباب اﻹسقاط، إما بادية من سقطة، أو ضربة، أو رياضة مفرطة، أو وثبة شديدة،وخصو صاً إلى خلف، فإنها كثيراً ما تنزل المني العالق بحاله، أو شيء من اﻵﻻم النفسانية 5 مثل غضب شديد، أو خوف، أو حزن، ومن برد اﻷهوية، وحرّها المفرطين.ومن هذا القبيل يكره للحبالى مطاولة الحمام بحيث يعظم نفسها، فإن الحمام- ﻻن أسقط باﻹزﻻق- فقد يسقط بإحواج ا لجنين إلى هواء بارد، وربما يحدث من ضعفه لفقدانه القوة، واسترخائه بسبب التحلل، ومن آﻻم بدنية، وأمراض، وأسقام، وجوع شديد،  أو استفراغ خلط، أو دم كثير بدواء، أو فصد، أو من تلقاء نفسه، ومثل نزف من حيض كثير، وكلما كان الولد أكبر كان الضرر فيه بالف صد أكثر. أو من امتﻼء شديد، أو تخمة كثيرة مفسدة لغذاء الولد، أو سادة للطريق إليه، ومن كثرة جما ع يحرك الرحم إلى خارج، وخصوصاً بعد السابع، وكثرة اﻻستحمام واﻻغتسال مزلق مرخّ للرحم ومسقط، على أن الحمام يسقط بسبب استرخ اء القوة، واحتياج الجنين إلى هواء بارد على ما قلناه. فهذه طبقة اﻷسباب.وقد يكون عن أسباب من قبل الجنين مثل موته لش يء من أسباب موته، فتكرهه الطبيعة، وخصوصاً إذا جرى منه صديد، فلذع الرحم وآذاها، أو مثل ضعفه، فﻼ يثبت، أو بسبب ما يحيط ب ه من اﻷغشية واللفائف، فإنها إذا تخرقت أو استرخت، فانصبّت منها رطوبات، آذت الرحم، فتحرّكت الدافعة وأعانت أيضاَ على اﻹزﻻق، أو ل سبب في الرحم من سعة فمه، أو قلة انضمامه، أو رطوبات في الرحم، أو أفواه اﻷوردة، فيزلق، ويثقل، وقد يكون أيضاً لسائر أصن اف سوء مزاج الرحم من حر، أو برد، أو يبس، وقلة غذاء الجنين. وقد يكون من ريح في الرحم، ومن ورم وماشرا، أو صﻼبة وسرطان، وقد يكون من قروح في الرحم. وأكثر اﻹسقاط الكائن في الشهر الثاني والثالث يكون من الريح، ومن رطوبات على فوهات العروق التي للرحم التي تسمى النقر، ومنها  ينتسج عروق المشيمة، فإذا رطبت استرخى، وما ينتسج منها، فيسقط الجنين بأدنى محرك من ريح، أو ثقل.وقد يكون بسبب سوء مزا ج حار مجفف، أو بارد مجمّد. وأيضاً مما يسقط في أول اﻷمر رقة المني في اﻷصل، فﻼ يتخلق منه الغشاء اﻷول إﻻ ضعيفاً مهيئاً لﻼ نخراق مع اجتذابه للدم، وفي السادس وما بعده من الرطوبات المفرعة في الرحم المزلقة للجنين. وقد قال قوم أنه قد يكون أكثر ذ لك من الريح، والصحيح هو هذا القول.وأما بعد المدة المعلومة، فأكثر اﻹسقاط إنما يكون من ضعف بردي. وقيل أن الشديدة الهزال إذا حملت،  أسقطت قبل أن تسمن ﻷن البدن ينال من الغذاء لصﻼح نفسه وعود قوته ما ﻻ يفضل للجنين ما يغذوه فيضعف. والبلدان الباردة جدا ﻻ باعتدال، والقصول الباردة جدأ يكثر اﻹسقاط فيها، وكذلك الجبال والبﻼد الجنوبية يكثر فيها اﻻسقاط ، وكذلك اﻷهوية الجنوبية، ويقل في الشمالي منها إﻻ أن يكون البرد شديداً مؤذياً للجنين.وإذا سلف شتاء جنوبي حار، وربيع شمالي قليل المطر، أسقطت الحبالى اللواتي يضعن عند الربيع بأدنى سبب، وولدن ضعافاً. واﻷوجاع العارضة عند اﻹسقاط أشد من اﻷوجاع العارضة عند الوﻻدة، ﻷن ذلك أم ر غير طبيعي. العﻼمات: أما عﻼمات اﻹسقاط نفسه، فأن يأخذ الثدي في الضمور بعد اﻻكتناز الصحي. وأما اﻻك تناز المرضي، فقد تصلحه الطبيعة إلى إضمارِ من غير خوف إسقاط. وأي الثديين ضمر عن اﻻكتناز الصحي، فإن صاحبته تسقط من التوأم  ولد من ذلك الجانب، لماذا أفرط درور اللبن، وتواتر حتى ضمر الثدي، فهو منذر بأن الجنين ضعيف، وأنه يعرض السقوط. وكذلك كثرة اﻷوجاع في الرحم، وإذا احمر الوجه جداً في الحمّى، وحدث نافض،أو ثقل رأس، واستولى اﻹعياء، وأحسّ بوجع في قعر العين، دلّ على أن  أسباب اﻹسقاط متوافية، وأنها تطمث، ثم تسقط.وكذلك اﻷسباب القوية لﻼسقاط إذا توافت دلت عليها، أما المزاجات والقروح و اﻷورام والرطوبات، فتعرف بما قيل مراراً. وأما الكائن بسبب ريح، فيعرف بعﻼمات الريح من تمدد من غير ثقل، ومن انتقال، ومن ازدياد مع تناول المنفخات، واﻷسباب البادية أيضاً يعرف تبدؤها.وأما موت الجنين، فيدل عليه تحرك شيء مخلي فْي الجوف ثقيل كالحجر، ينتقْل م ن جانب إلى جانب، وخصوصاً إذا اضطجعت على جنبها، وتبرد ا!سرة، وكانت قبل ذلك حارة، ويبرد الثدي، وربما سالت رطوبات من تنة صديدية، ويؤكد ذلك أن يكون قد عرض للحوامل أمراض صعبة أخرى.وقد يعرض عند موت الجنين وقبله- وهو من المنذرات به- أن تغ ور عين الحبلى إلى عمق، ويكون بياض العين كمداً، وقد ابيض منها اﻷذن، وطرف اﻷنف مع حمرة الشفة، وحالة شبيهة باﻻستسقاء اللح مي. حفظ الجنين والتحرّز من اﻻسقاط: الجنين تعلقه من الرحم كتعلق الثمرة من الشجرة، فإن أخو ف ما يخاف على الثمرة أن تسقط هو، إما عند ابتداء ظهورها، وإما عند إدراكها، كذلك أشد ما يخاف على الجنين أن يسقط هو عند أول العلوق، وقبيل اﻹقراب، فيجب أن يتوقى في هذين الوقتين اﻻسباب المذكورة لﻺسقاط، والدواء المسهل من جملة تلك اﻷسباب، فيجب أن ي توقى جانبه إلى الشهر الرابع وبعد السابع ، وفيما بين ذلك أيضاً، إﻻ أنه فيما بين ذلك أسلم، وإليه يصار عند الضرورة.وربما  لم يكن بد في بعض هذه اﻷوقات من إسهالها، وتنقية دمها لئﻼ يفسد الجنين بسوء المزاج، فيجب أن يكون برفق وتلطف، وربما لم تكن طمثت أيضاً قبل العلوق طمثاَ واجبأ، وبقي فيها فضول من طمثها يحتاج أن ينقى، وحينئذ إن لم ينقّ قبل إفسادها الجنين، فيجب أن ينقى ذلك باللطف بمنقيات رقيقة ﻻ تشرب، ولكن تحتمل، وﻻ تحتمل وراء فم الرحم، بل تحتمل في عنق الرحم، وﻻ ينقّى بها ما ينقي دفعة واحد ة، بل دفعات كثيرة. وإذا كانت المرأة يخاف عليها أن تسقط بسبب أمزجة، وأورام، وقروح، وريح،وغير ذلك، عولج كل بما في بابه. وإ ذا كانت تسقط من سبب بادٍ ، فإن كان مما يحرك المزاج أيضاً عدل، وبموانع اﻷورام، وبما يمكن من اﻹسهال.وإذا لم يكن كذلك، بل إنما  يخاف منه أن يلحق الجنين بسببه أذى، وألم يسقطه، أو يقتله، فيجب أن يعالج باﻷدوية الحافظة للجنين التي نذكرها، وأما الزلق عن الر طربات- وهو أكثر الزلق- فيجب أن تستعمل ﻷجله في وقت الحبل الحقن الملينة المفرغة للزبل، ثم تستعمل الزرا قات، والمدرات للبول، والحقن المنقية للرحم. تدبير جيد لذلك: هو أن تسقى ماء اﻷصول بدهن الخروع، أو طبيخ الحسك، والحلبة بدهن الخروع  ، وتسقى في كل عشرة أيام شيئاً من حب المنتن، وتسقى أيارج "جالينوس"، فإنه ينفع في ذلك جداً. حفنة جيدة لذلك وللرياح: يؤخذ صعتر، وأبهل، ونانخواه، وكاشم، وعيدان الشبث، وبابونج، وس ذاب، وحسك، وحلبة من كل واحد حقنة، يطبخ في ثﻼثة أرطال من الماء حتى يبقى النصف، وخذ منه أقلّ من رطل، واحمل عليه إستاراً من دهن الرازقي، وسكرجة من دهن سمسم، واستعمله حقنة، واحقنها في كل أربعة أيام بمثله. أخرى: يؤخذ حنظلة، فتقوّر ويخرج منها حبّها، وتمﻸ بدهن السوسن، وتترك يوماً وليلة، ثم ت هيأ من الغد على رماد حار حتى يغلي الدهن غلياناً تاماً، ثم يصفى، ويحقن به القبل، وهو فاتر، فإن هذا عجيب لﻺزﻻق الرطب، وبعد مثل  هذا اﻻستفراغ يجب أن تستعمل اﻷدهان العطرة الحرة مروخات، ومزروقات، ومحتمﻼت في صوفات، والمعاجين الكبار، ودواء الكاسكبيتج،  والدحمرثا، والسجرنيا في كل ثﻼثة أيام أو خمسة، وكذلك من دواء المسك، ودواء البزور. وأيضاً: يؤخذ قشور الكندر، والسعد، مرضوضين من كل واحد جزء، ومن المر نصف جزء، تطبخ بست ة أمثالها ماء حتى يبقى الربع، ويصفّى، ويحقن منه بأربع أواقي في كل ثﻼثة أيام، بعد أن يكون قد استفرغت الرطوبة قبلها، ومن الب خورات الجيدة مقل، وعلك اﻷنباط، وأشق، وشونيز مجموعة، أو مفردة، تستعمل بعد التنقية، وتحتمل السنبل، والزعفران، والمصطكي، وال مرّ، والمسك، والجندبيدستر، والقمل 9  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp ونحوه، في دهن الناردين، أو شحم اﻷوزّ على صوفة خضراء، وتحتمل عقيب ما يجب تقديمه أنفحة  اﻷرنب. واﻷدوية الحافظة للجنين في بطن اﻷم، إذا لم تكنٍ اَفة من مزاج حار، أو ورم حار ونحوه هي اﻷدوية القلبية مثل الزرنب اد، والدرونج، والبهمنين، والمفرح، ودواء المسك، وا لمثروذ يطوس. صفة لدواء يمنع اﻹسقاط: يؤخذ درونج، وزرنباد، وجندبيدستر، وحلتيت، وسكّ، ومسك، وهيل بوا ، وعفص، وطباشير من كل واحد درهم، زنجبيل عشرة دراهم، الشربة كل يوم مثقال بماء بارد، وحقن مسخّن من قبيل هذه. ومما ينفع فيه الصعتر، والبابونج، والحلبة، والشبث، وا لنا نخواه. تدبير اﻹسقاط وإخراج الجنين الميت: إنه قد يحتاج إلى اﻹسقاط في أوقات منها عندما تكون ا لحبلى صبية صغيرة يخاف عليها من الوﻻدة الهﻼك، ومنها عندما تكون في الرحم آفة وزيادة لحم يضيق على الولد الخروج فيقتل، ومنها ع ند موت الجنين في بطن الحامل.واعلم أنه إذا تعسرت الوﻻدة أربعة أيام فقد مات الجنين، فاشتغل بحياة الوالدة، وﻻ تشتغل بحياة الج نين، بل اجتهد في إخراجه.واﻹسقاط قد تفعله حركات، وقد تفعله أدوية. واﻷدوية تفعل بأن يقتل الجنين، وبأن تدر الحيض بقوة، وقد  تفعله باﻹزﻻق. والقاتلة للجنين هي المرة. والمدرة للحيض أيضاً هي المرة والحريفة، والمزلقات هي الرطبة اللزجة تستعمل مشروبات وحم وﻻت.ومن الحركات الفصد، وخصوصاَ من الصافن بعد الباسليق، وخصوصاَ على كبر من الصبي، واﻹجاعة، والرياضة، والوثبات الكثيرة، وحمل الحمل الثقيل، والتقيئة، والتعطيس.ومن التدبير الجيد في ذلك أن يدخل في فم الرحم من الحبلى كاغد مفتول، أو ريشة،  أو خشبة مبرية بقدر حجم الريشة من أشنان، أو سذاب، أو عرطنيثا، أو سرخس، فإنها تسقط ﻻ محالة، وخصوصاً إذا لطخت بشيء من اﻷ دوية المسقطة،كالقطران، وماء شحم الحنظل ونحوه.واﻷدوية المسقطة منها مفردة، ومنها مركبة. وقد ذكرنا المفردة في جداول  اﻷدوية المفردة، والمركبة في القراباذين، لكنا نذكر ههنا من الطبقتين ما هو أعمل في الغرض.أما من اﻷدوية المفردة الت ي هي أبعد من شدة الحرارة، فهي مثل اﻷفسنتين، والشاهترج. وأما اﻷدوية المفردة الحارة فبزر الشيطرج، وهو يشبه الحرف، وله را ئحة حريفة إذأ احتمل أسقط، وحبّ الحرمل أيضاً مشروباً، ومحموﻻً، ودهن البلسان، إذا احتمل أخرج الجنين، والمشيمة، والحلتيت، وال قتة قوي أيضاَ. وبخور مريم قوي في هذا الباب جداً شرباً وحموﻻً، حتى إن قوماً زعموا أن وطء الحامل إياه يؤدى إلى اﻹسقاط. وعصارته تف سد الجنين طﻼء على البطن، فكيف حموﻻً على قطنة، وكذلك عصارة سائر العرطنيثات، وإن سقي من اﻷشنان الفارسي ثﻼثة دراهم، ألقت ال جنين من يومه. وإذا تناولت من الكرمدانة دانقين، ألقت الجنين، وأورثت حرارة وحرقة، وأيضاً إن زرق طبيخ شحم الحنظل في الزراقة الموصوفة على شرطها، أو احتمل في صوفة احتماﻻَ جيداً صاعدأ فعل ذلك.ومن اﻷدوية الجيدة الدارصيني، إذا خلط بالقوة، فإن ه يسقط الجنين شرب أو احتمل، ومع ذلك فإنه يسقط الجنين شرب أو احتمل ،ومع ذلك فإنه يسكن الغثي، ومما له خاصية: حافر الحمار ف يما يزعمون، أنه إن تبخر به الجنين الحي والميت أخرجه، وزبله إذا تدخن به في قمع أخرج الجنين الميت بسرعة، وكذلك التدخين بعين س مكة مالحة.ومن اﻻدوية المركبة المشروبة في ذلك دواء قوي في اﻹسقاط واخراج الجنين الميت. يؤخذ عن الحلتيت نصف درهم، وم ن ورق السذاب اليابس ثﻼثة دراهم، ومن المردرهم، وهو شربة تسقى في سﻼقة باﻷبهل شربة بالغداة، وشربة بالعشي. أخرى: يؤخذ من الزراوند الطويل، ومن الجنطيانا، ومن حب الغار، والمر، والقسط البحري، وا لسليخة السوداء، وفوة الصبغ، وعصارة اﻷفنستين، وقردمانا طريق حريف، وفلفل، ومشكطرا مشيع بالسوية، يشرب منه كل يوم مثقاﻻن عش رة أيام. ومن اﻻدوية الجيدة المسقطة بسهولة مع تسكين الغثيان دواء بهذه الصفة. ونسخته: يؤخذ دارصيني، وقردمانا، أبه ل عشرة دراهم، مر خمسة دراهم، الشربة ثﻼثة دراهم كل يوم، وقد يسهّل مع ذلك تنقية النفساء، وإخراج المشيمة، وترياق اﻷر بعة قوي في اﻹسقاط وإخراج الميت وللطفل الميت. أخرى: يؤخذ ثﻼث أواقي من ماء السذاب، ومثله من ماء الحلبة المطبوخة مِع التين طبخاً ناع ماً، وثﻼثة دراهم صعتر، وتسقى، فإنه يزلق الميت، وقد تسقى ماء باردا مصفى مقدار رطل، ويمر عليه أوقية خطمي، وتسقى، وتقيأ، وتعطش،  وتسقى ماء السذاب الكثير مع دهن الحلبة مطبوخة بالتمر، وتصلح للمشيمة. ومن الفرزجات لمث الكرمدانة يتخذ منه، ومن اﻷشق ف رزجة، وتحتمل. وكذلك يسقى من ماء السذاب قدر أربع أواق، ومن دهن الجوز الخالص قدر أوقية واحدة، فإن ذلك يسقط. وهذا قد جر بناه نحن مراراً، وقد زعم قوم أن الرجل إذا طلى القضيب- سيما الكمرة- بالمرّ، أو الصبر، أو شحم الحنظل المحلول بماء السذاب فرداً، أو مجموعاً، ويجامع الرجل بعد أن يجف ذلك ويبطىء باﻹنزال، فإذا أنزل صبر ساعة فإن هذا الترتيب يسقط حسب ما زعموا. فرزجة قوية: يؤخذ من عصارة قثاء الحمار تسعة قراريط معجونة بمرارة الثور، وتحتمل فإنه ي خرج الجنين حئا أو ميتاَ. فرزجة "لبولس " : يؤخذ خربق أسود، وميويزج، وزراوند مدحرج، وبخور مريم، وحبّ المازريون،  وشحم الحنظل، واﻷشق، يسحق الجميع خﻼ اﻷشق، فإنه يحل في ماء، ويجمع به الباقية، وربما جعل معه مرارة الثور مجففة جزء، يتخ ذ منه فرازج. فرزجة قوية جداً: يؤخذ نوشادر مسحوق عشرة دراهم، أشق ثﻼثة دراهم، يعجن النوشادر بمحلول اﻷشق، ويتخذ منه فرازج، وتحتمل الليل كله رافعة الرجلين على مخاد، وتزرق فيها، وأيضاً بمثل طبيخ اﻷفسنتين، ومثل عصارة السذاب، ومثل طبيخ ا ﻷبهل، ودهن الخروع. زراقة الرحم : يجب أن تكون الزراقة مثلثة الطرف، طويلة العنق بقدر طول قرن الرحم من الم رأة المعالجة، وبحيث تدخل فم الرحم، وتحسق المرأة أنها قد صارت في فضاء داخل الرحم، فيزرق فيها ما يقتل، وما يزلق وما يخرج. تدبير لبعض القدماء في إخراج الجنين الميت: إن إخراج الجنين الميت وقطعه بالحديد إذا عس ر وﻻد المرأة، فينظر هل تسلم أو هي غير سليمة، فإن كانت ممن تسلم أقدمنا على عﻼجها، وإﻻ فينبغي أن يمنع عن ذلك، فإن المرأة الت ي حالها رديء يعرض لها غشي، وسهر، ونسيان، واسترخاء، وخلع، وإذا صوت بها ﻻ تكاد تجيب، وإذا نوديت بصوت رفيع أجابت ج واباً ضعيفاً، ثم يغشى عليها أيضاً.ومنهن من تتشنّج مع تمدد، ويضطرب عصبها، وتمتنع من الغذاء، ويكون نبضها صغيراً متواتراً. وأما  التي تسم، فﻼ يعرض لها شيء من ذلك، فينبغي أن تستلقي المرأة على سرير على ظهرها، ويكون رأسمها مائﻼً إلى أسفل، وساقاها مرت فعتين، وتضبطها نساء أو خدم من كﻼ الجانبين، فإن لم يحضر هؤﻻء، ربط صدرها بالسريرة بالرباطات لئﻼ ينجذب جسدها عند المد، ث م تفتح القابلة سقف عنق الرحم، وتمسح اليد اليسرى بدهن، وتجمع اﻷصابع جمعاً مستطيﻼً، وتدخل بها إلى فم الرحم، وتوسع بها، ويص ب عليها من الدهن، وتطلب أين ينبغي أن تغرز الصنارات التي تجذب بها الجنين، والمواضع المرتفعة لتغزر فيها الصنارات.وهذه ال مواضع هي في الجنين الذي ينزل على الرأس، العينان، والفم، والقفا، والحنك، وتحت اللحي، والترقوة، والمواضع القريبة من اﻷضﻼع، وتح ت الشراسيف. وأما في الجنين الذي ينزل على الرجلين، فالعظام التي فوق العانة، واﻷضﻼع المتوسطة، والترقوة، ثم تمسك اﻻلة التي ت بب بها الجنين باليد اليمنى، وتدخل اليد اليسرى تحت الصنارة فيما بين أصابعها، وتغرز في أحد المواضع التي ذكرناها حتى تصل إلى ش يء فارغ، ويغرز بحذائها صنارة أخرى ليكون المجذب مستوياً، وﻻ يميل في ناحية، ثم يمد، وﻻ يكون المد مستوياً بالحذاء فقط، بل  فى الجوانب أيضاً كما يكون انتزاع اﻷسنان. وينبغي في خﻼل ذلك أن يرخّي المد، ثم تدخل السبابة مدهونة، وأصابع كثيرة فيما بين الرحم  والجسم الذي قد احتبس، وتدار اﻷصابع حوله، فإذا اتبع الجنين على ما ينبغي،. فلتنقل الصنارة اﻷولى إلى موضع اَخر، وهكذا تفعل  بالصنارات اﻷخرى حتى يخْرج الجنين كله 10  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp بالجذب.فإن خرجت يد قبل أختها، ولم يمكن ردها ﻻنضغاطها،. فينبغي أن تلف عليها خرقة لئﻼ تزلق، وتجذْب حتى إذا خرجت كلها يقطع من الكف. وهكذا تفعل إن خرجت اليدان قبل عضديهما، ولم يمكن ردهما. وكذلك يفعل بالرجلين إذا لم يتبعهما سائر الجسد، يقطعان من اﻷربية، فإن كان رأس الجنين كبيراً، وعرض له ضغط في الخروج، وكان في الرأس ماء مجتمع ، فيجب أن يدخل فيما بين اﻷصابع مبضع، أو سكين شوكي، أو السكين الذي يقطع به بواسير اﻷنف، ويشقّ به الرأس لينصب الماء ف يضمر. وإن لم يكن ماء واحتجت إلى إخراج دماغه فعلت.فإن كان الجنين عظيم الرأس بالطبع، فينبغي أن تشق الجمجمة، وتؤخذ بالك لبتين التي تنزع بها اﻷسنان والعظام وتخرج. فإن خرج الرأس وانضغط الصدر، فليشق بهذه اﻻلة المواضع التي تلي الترقوة حتى يوصل  إلى عظام فارغة، فتنصب الرطوبة التي في الصدر، وينضم الصدر. فإن لم ينضم، فينبغي حينئذ أن يقطع، وتنزع التراقي، فإنها إذا ا نتزعت أجاب حينئذ الصدر. ﻻن كان أسفل البطن وارماً، والجنين ميت أو حي، فينبغي أن يفرغ أيضاً بما ذكرناه مع ما في جوفه.وأما الجنين الذي يخرج على الرجلين، فإن جذبه يسهل، وتسويته إلى فم الرحم يهون. وإن انضغط عند البطن أو الصدر، فينبغي حينئذ أن يجذب بخرقة، ويشق على ما وصفنا حتى ينصب ما في داخله. فإن انتزعت سائر اﻷعضاء، وارتجع الرأس واحتبس، فلتدخل اليد اليسرى، و يطلب بها الرأس، ويخرج اﻷصابع إلى فم الرحم، ثم تدخل فيه صنارة، أو صنارتين من التي يجذب بها الجنين، ويجذب وإن كان فم الرحم  قد انضم لورم حار عرض له، فﻼ ينبغي أن يعنف به، بل يتبغي حينئذ أن يستعمل صب اﻷشياء الدسمة كثيراً، والترطيب، والجلوس في اﻻبز ن، واستعمال اﻷضمدة لينفتح فم الرحم، وينتزع الرأس كما قلنا.وأما ما يخرج من اﻷجنة على جانب، فإن أمكن أن يسوى، فليست عمل المذاهب التي ذكرناها، وإن لم يمكن ذلك، فليقطع الجنين كله داخﻼً، وينبغي بعد استعمال هذه اﻷشياء استعمال أنواع العﻼج  لﻸورام الحارة التي تحدث للرحم، فإن عرض نزف دم، عولج بما قيل في بابه. فصل في تدبير الحوامل بعد اﻹسقاط: إذا أسقطت المرأة الجنين، فينبغي أن تُدخن بالمقل، وا لزوفا، والحرمل، وعلك البطم، والصعتر، والخردل اﻷبيض، ليسيل الدم وﻻ يغلظ هناك، فيحتبس وﻻ يرجع فيؤذي. فصل في إخراج المشيمة: أما الحيلة في إخراج المشيمة التي تستعمل فيه من غير دواء، فأن ت عطس بشيء من المعطسات، ثم تمسك المنخرين والفم كظما، فيتوتر البطن ويتمدد ويزلق المشيمة. وإذا ظهرت المشيمة، فلتم دد قليﻼً قليﻼً برفق ﻻ عنف فيه لئﻼ تنقطع. فإن خفت اﻻنقطاع، فشد ما تناله اليد بفخذ المرأة شداً معتدﻻً، واشتغل بالتعطيس. لهاذا أبطأ سقوط المشيمة، فﻼ تمدها مدًا، بل شدها إلى الفخذين شدا من فوق بحيث ﻻ تصعد. وإن كانت ملتصقة بقعر الرحم، فتلطف في إبا نتها بتحريك خفيف إلى الجوانب لتسترخي الرباطات، ويجب أن ﻻ يقع في ذلك عنف أصﻼً.وإن كان احتباسها لشدة انسداد، أو انق باض فم الرحم احتيل لتوسيعه، إما باﻷصابع،وإما بصب قيروطيات حادة مرخية فيه على أقرب هيئة من نصبة المرأة يمكن فيها، ورب ما كان اضطجاعها أوفق لذلك، وقد يعين على ذلك ضمادات، ومروخات ملينة من خارج تحت السرة والقطن . وربما كفى لطخ إصبع القابلة،  ثم دبر بالتدابير المعطسة، والبخورات، واﻷبزنات، والمشروبات، واحتيل بكل حيلة، فإنها في أدنى مدة تعفن، وتنتن، وتسقط.واستعن ب المدرات القوية، واستعمل لها آبزن طبيخ اﻷشنان فإنه يسقطها. ومما يسقطها، أن يصبّ في الرحم مرهم الباسليقون، فإنه يعفنها ويخرج ها. وإذا خرجت استعمل دهن الورد ونحوه. . ومما يعين على إزﻻقها، أن تسقى ماء الورد مذروراً عليه الخطمي، وأن تسقى، أو تحتمل شي ئاً من فرق البازي، واستعمل عليها ما ذكر من اﻷدوية المسقطة للجنين، والفرزجات، و البخور ات. ومن البخورات الجيدة خربق أيبض،  يتبخر به، وزبل حمام يتبخّر به، والزراوند يتبخر به. ومن القدماء من أمر القابلة بأن تلف يدها بخرق، وتدخلها، وتأخذ المشيمة. وهذا  عﻼج يؤلم، فإذا لم تخرج المشيمة، فإنها تعفن، وتخرج بعد أيام. إﻻ أن النفساء تعرض لها حالة خبيثة ﻷبخرة رديئة تصعد من المشيمة إلى الدماغ، والقلب، والمعدة، فيجب أن تستعان على ردّ أذاها بالبخورات العطرة، وبشرب الميسوسن، ودواء المسك، وتستعمل الطﻼء عل ى القلب والمعدة، واﻷدوية القلبية العطرة. وقال بعض الحكماء في إخراج المشيمة قوﻻً حكيناه بلفظه. قال اﻻوبيحوس " : فإن بق يت المشيمة في الرحم بعد إخراج الجنين، فإن كان فم الرحم مفتوحاً، وكانت المشيمة مطلقة قد التفت، وصارت مثل الكرة في جانب الرح م، فخروجها أسهل وينبغي أن تسخن اليد اليسرى، وتدهن، وتدخل في العمق، وينتش بها حتى توجد المشيمة ﻻصقة في عمق الرحم، وي نبغي أن ﻻ تجذب على الحذاء، ﻷننا نخاف من ذلك انقﻼب الرحم، وﻻ تجذب شديداً، بل ينبغي أوﻻً أن تنقل إلى الجوانب يمنة  ويسرة، ثم يزاد في كمية الجذب، فإنها تجيب حينئذ وتتخلص من اﻻلتصاق. وإن كان فم الرحم منضماً، استعمل أنواع العﻼج التي ذكرنا ها. وإن لم تكن القوة ضعيفة، فلتستعمل أشياء تحرك العطاس، والبخورات باﻷفاويه في قدر، فإن انفتح فم الرحم، فإنك تدخل اليد وتخ رجها على ما ذكرنا، وإان لم تخرج المشيمة بهذه اﻷشياء، فﻼ تقلق من ذلك، فإنها بعد أيام قليلة تتحرك وتسيل كمثل مائية الدم، لكن ر داءة رائحتها تصدع الرأس، وتفسد المعدة، وتكرب. فبالحري أن تستعجل، وينبغي أن ﻻ يقتصر في استعمال الدخنة باﻷشياء الموافقة لذلك.  قال: وقد جرّبنا في ذلك دخنة الحرف، والتين اليابس، وقال غيره قوﻻً كتبناه على وجهه أيضاً. وهو هذا: أن تجعل أدوية حريفة نح و السذاب، والفراسيون، والقيصوم، ودهن السوسن، ودهن الحناء قدر ما يبل اﻷدوية اليابسة، تجمع ذلك كله في قدر جديدة، وتغطي رأسه ا، وتثقب فيها ثقباً صغيراً، وتدخل في الثقب أنبوبة، وتدخل النار تحتها، فإذا غلت غلية واحدة، فارفعها وضعها على جمر، وقرّبها  إلى الكرسي الذي تجلس عليه المرأة ، وتوضع اﻷنبوبة في فرجها، وتغطي بثياب كثيرة من نواحيها لئﻼ يخرج من البخار شيء، وتترك على تلك  الهيئة ساعتين حتى تستقل المشيمة. وإن لم يكف ذلك، وضعف البخار عن إخراجها، فعليك بالضمادات التي تسقط اﻷجنة، فإن إستعمال ها بعد البخار أقوى وأنفذ قوة. فصل في منع الحبل: الطبيب قد يفتقر في منع الحبل في الصغيرة المخوف عليها من الوﻻدة الت ي في رحمها علة، والتي في مثانتها ضعف، فإن ثقل الجنين ربما أورث شقاق المثانة، فيسلس البول، ولم يقدر على حبسه إلى اخر ا لعمر. ومن التدبير في ذلك أن يؤمر عند الجماع أن يتوقى الهيئة المحبلة التي ذكرناها، ويخالف بين اﻹنزالين، ويفارق بسرعة، ويؤم ر أن تقوم المرأة عند الفراغ، وتثب إلى خلف وثبات إلى سبع وتسع، فربما خرج المني، وأما الوثب والطفر إلى قدام، فربما سكن المني. وق د يعين على إزﻻق المني أن تعطس. ومما يجب أن تراعيه أن تحتمل قبل الجماع، وبعده بالقطران، وتمسح به الذكر، وكذلك بدهن ا لبلسان، واﻻسفيداج، وأن تتحمل قبل وبعد بشحم الرمان، والشب. واحتمال فقاح الكرنب، وبزره عند الطهر، وقبل الجماع وبعده قوي في ذ لك، وخصوصاً إذا جعل في قطران، أو غمس في طبيخ، أو عصارة الفوتنج، واحتمال ورق الغرب بعد الطهر في صوفة، وخصوصاً إذا كان مع ذلك مغموساً في ماء ورق الغرب، وكذلك شحم الحنظل، والهزارجشان، وخبث الحديد، والكبريت، والسقمونيا، وبزر الكرنب أجزاء سواء، جمع بالقطران، ويحتمل، واحتمال الفلفل بعد الجماع يمنع الحبل، وكذلك احتمال زبل الفيل وحده، أو مع التبخّر به في اﻷوقا ت المذكورة. ومن المشروبات أن يسقى من ماء الباذروج ثﻼث أواقي، فيمنع الحبل، وكذلك دهن الحل إذا طلي به القضيب سيما الكمرة، و يجامع، فإنه يمنع الحبل وكذلك ورق اللبﻼب إذا احتملته المرأة بعد الطهر منع الحبل. فصل في الرحا: إنه ربما تعرض للمرأة أحوال تشبه أحوال الحبالى من احتباس دم الطمث، وتغي ّر اللون، وسقوط الشهوة، وانضمام فم الرحم، وربما كان مع صﻼبة ما، وربما كان فيه شيء من الصﻼبة في الرحم كلها، ويعرض انتفاخ  الثديين وامتﻼؤهما، وربما عرض تورمهما، وتحس في بطنها بحركة كحركة الجنين، وحجم كحجم الجنين ينتقل بالغمز يمنة ويسرة، وربما بق يت الصورة كذلك سنين أربعاً أو خمساً، وربما امتدت إلى آخر العمر ولم تقبل العﻼج، وربما عرض لها كاﻻستسقاء، وانتفاخ ال بطن، ولكن إلى صﻼبة، ﻻ إلى طبلية تصوت صوت الطبل، وربما عرض طلق ومخاض، وﻻ يكون مع ذلك ولد، بل ربما كان السبب فيه تمدداً وان تفاخاً في عروق الطمث، فﻼ تضع شيئاً، 11  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp وربما وضعت قطعة لحم لها صور ﻻ تضبط أصنافها، وربما كان ما يخرج ريحا فقط، وربما كان فض وﻻً اجتمعت، فتخرج مع دم كثير مما احتبس. والرحا من جميع هذا هو القسم الثاني، وهو بعينه المسمى مولَى وﻻ يقال لغير ذلك م ُولَى، ويسمى بالفارسية باذدروغين. والسبب في تولد هذه القطعة من اللحم على ما يحدس سببان: أحدهما كثرة مواد تنصبّ إليها م ع شدة حرارة، والثاني جماع يشتمل فيه الرحم على ماء المرأة، وتمده بالغذاء، ولفقدان القوة الذكرية ﻻ يتخلق. العﻼمات. من العﻼمات المميزة بين الرحا من هذه اﻷصناف وبين الحبل الحق، أن ذلك الشيء إنما يتحرك وقتأ ما، ثم بعد ذلك ﻻ يتحرك، وتكون صﻼبة البطن معه أشد من صﻼبة بطن الحبلى بالولد الحق، وتكون المرأة يداها ورجﻼها مترهلتي ن جداً مع دقة. وأما العﻼمات المميزة بين هذه اﻷصناف اﻷخرى وبين الرحا، أن الرحا يوهم أنه جنين، ويحسب بجسم مضمون في الرحم. وكثيراً ما يعرض من الرحا ما يعرض من ورم الرحم من أعراض القولنج لتضييقه على اﻷعور، فيحدث وجعاً ش ديداً، حتى أنه كثيراً ما صحب الرحا شيء من آﻻم القولنج، وقد ينتفع في القولنج الرحائي بالتمري، والشهرياران ونحوه، فإنه يح ل ذلك الوجع، ومع ذلك فإنه يخرج الرحا. العﻼج: التدبير فيه قلة الحركة، وترك الرياضة، واﻻستلقاء نائماً مقﻼً لﻸسافل، ومنع المو اد عن الجانب اﻷسفل، فإن احتيج إلى فصد، واستفراغ وقيء فعل، ويعالج بسائر العﻼج، أعني عﻼج اﻷورام الحابسة، وبالمرخيات أضمدة، وك مادات، ونطوﻻت، وآبزنات، وبما يسقط بعد ذلك، فربما تحللت المادة الفاعلة للرحا وما يشبهها، وربما أسقطها. وكثيراً ما يكفي المهم فيه سقي لوغاذيا، ودهن الكلكﻼنج شديد المنفعة في ذلك. فصل في اﻷشكال الطبيعية وغير الطبيعية للوﻻدة: الشكل الطبيعي للوﻻد، أن يخرج على رأسه م حاذياَ به فم الرحم من غير ميل، ويداه مبسوطتان على فخذيه، وما سوى ذلك غير طبيعي. وأقربه منه أن يخرج على رجله، ويخرج يداه م بسوطتين على فخذيه، فإن مال الرأس عن المحاذاة، أو زالت اليدان عن الفخذين، وخرج الرجﻼن، واحتبس اليدان فهو رديء. و هيئات الخروج الرديء ربما قتلت الجنين واﻷم، وربما تخلص منه اﻷم، ومات الجنين لما يصيبه من المشقه، ويعرض له من التورم خارجاً ، إذا طال ولم يسكن في ثﻼثة أيام، وقد يؤدي إلى أورام الرحم قاتلة، فيخلص الجنين، وتموت اﻷم، وربما اختنق في أمثالها الصبي، و مات اختناقاً. فصل في عسر الوﻻدة: عسر الوﻻلدة، إما أن يكون بسبب الحبلى، أو بسبب الجنين، أو بسبب الر حم، أو بسبب المشيمة، أو بسبب المجاورات والمشاركات، وإما بسبب وقت الوﻻدة، وإما بسبب القابلة، وإما بأسباب بادية. أما الكائن بسبب الحبلى، فأن تكون ضعيفة قاست أمراضاً، وجوعاً، أو كانت جبانة، أو غير م عتادة للحمل والوضع، بل هو أول ما تلد، فيكون فزعها أكثر، ووجعها أشد، أو عجوزاَ ضعيفة، أو تكون كثيرة اللحم، أو شديدة السمن ض يقة المأزم ﻻ ينبسظ مأزمها، وﻻ تقوى على تزخر وعصر شديد للرحم بعضﻼت البطن، أو تكون قليلة الصبر على الرجع، أو تكون كثيرة التقل ب والتململ، فيؤدي ذلك إلى سبب آخر، وهو تغير شكل الصبي عن الموافقة. وأما الكائن بسبب المولود، فإما بجنسه، فإن اﻷنثى بالجملة أعسر وﻻدة من الذكر، وإما لكب ره أو كبر رأسه، أو غلظ جرمه، أو لصغره جداً وخفته، فﻼ يرسب بقوة، أو لتغير خلقته عن اﻻستواء السهل الزلوق مثل الذي له رأسان، أو لم زاحمة عدة من اﻷجنة له، فإنه ربما كان في بطن واحد خمسة، بل ربما كان عدة أكثر من ذلك صغاراً مختلفة، وربما كان عدة كثيرة جدا ً في كيس. وقد يكون العسر بسبب أنه ميت، فﻼ معونة من قبل حركاته، أو ضعيف قليل المعونة من قبل حرك اته، وقد يكون العسر بسبب أن شكل خروجه غير طبيعي، مثل أن يخرج على رجله، أو على جنبه، ويده، أو منطوياً، أو على ركبتيه وفخذيه، وذلك لفساد حركة الجنين، أو لكثرة تقلب الوالدة. ومما يؤمنَ عنه، أن يكون الطلق والوجع مائﻼً إلى أسفل، ويكون التنف س حسناً. وأما الكائن بسبب الرحم، فأن يكون الرحم صغيراً يضيق فيه المجال، أو يكون يابساً جداً ﻻ  مزلق فيه، أو يكون فمه ضيقاً جداً في الخلقة، أو ﻻلتحام عن قروح وسائر أسباب الضيق، أو يكون به مرض من اﻷمراض الرديئة كالفلغموني، أو  قروح، أو شقاق، أو بواسير في الرحم، أو تكون قد كانت رتقاء ، فشق الصفاق عن فم الرحم شقاً غير مستوفي، فيكون حالها كحال ضيقة ا لرحم في الخلقة. وأما الكائن بسبب المشيمة، فهو أن تكون المشيمة ﻻ تنخرق لغلظها، فﻼ يجد الجنين مخلصاً، أو ينخرق بسرعة، وتخرج الرطوبات قبل موافاة الجنين المخلص، فﻼ يجد مزلقاً.وأما الكائن بسبب المجاورات، فأن يكون في المثانة ورم، أو آفة أخرى من ارتكاز بول وغير ذلك، أو يكون في المعي ثقل يابس كثيراً، أو ورم، أو قولنج من جنس آخر، أو بواسير، أو شقاق مقعدة ، ومثل أن يكون الخصر من المرأة دقيقاً. وأما الكائن بسبب وقت الوﻻد، فهو أن يكون الجنين قد أسرع في محاولة الوﻻدة، وشدد فيها، ولم يزعه أذى يصعب عليه اﻷمر، كما يكون ذلك كثيراً، بل ألح فعرض له أن تعسرت الوﻻدة، ﻷن قوته- وإن كانت قوية بحسب الحاجة- فهي ضعيفة بحسب الحاجة. ولما الكائن ﻷسباب بادية، فمثل أن يشتد البرد، فيشتد انقباض أعضاء الوﻻدة، ولذلك يكثر في البﻼد الشم الية، والرياح الشمالية، ويكون في البلدان والفصول الباردة أعسر. وربما أشد مثل هذا العسر إلى انبقار البطن، وانبعاج المراق، أو ي شتد الحر، فيشتدّ استرخاء القوة، أو يصيبها غم، ومثل أن تكون المرأة كثيرة التعطر، وشم الطيب، فيكون رحمها دائم اﻹنجذاب إلى فوق، ف لذلك ﻻ يجب عند تعسر الوﻻدة وسقوط القوة، أن تشمم الطيب فوق إمساس الحاجة في استرداد القوة إن سقطت. وكثيراً ما يؤدي عسر الوﻻدة من اﻷسباب المذكورة، ومن البرد المقبض المكثف، أن تنقطع العروق في الصدر والرئة، فيؤدي إلى نفث الدم، والسعال ال سلبي، وربما أدى إلى انقطاع اﻷعصاب، والعضل لشدة ما يعرض من التمدد مع قلة المواتاة لفقدان اللين واللدونة، فيؤدي إلى الكزا ز، وقد يبلغ اﻷمر في بعضهن إلى أن تنشق منها مراق البطن، وذلك إذا أفرط التكاثف. عﻼمة العسر والسهولة: إن مال الوجع قبل الوﻻدة وبعده إلى قدّام وإلى البطن والعانة، سهل ت الوﻻدة، وإن مال إلى خلف وإلى الصلب صعبت . تدبير من ضَرَبها المخاض: إذا أقربت الحبلى ، فالواجب أن تديم اﻻستحمام واﻻبزن. وأفضله أن تكون خارج الحمام، لئﻼ تضعف وترخى، وأن تستعمل تمريخ العانة والظهر والعجان ، بمثل دهن الشبث، والبابونج، والخيري، وغير ذل ك، وتديم احتمال الطيب، وتصبّ في عجانها القيروطيات الرقيقة، واﻷدهان المرخية، "واللعابات المرخية، وإهال مثل شحوم الدجج، واﻷوز  المسمنة مفترة غير باردة، وهي إلى الحرارة أقرب، خصوصاَ إذا كانت يابسة الفرج، أو البدن كله مع الفرج ويجب أن تسقى العسرة الوﻻدة شهراً واحداً كل يوم على الريق من 12  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp اللعابات مثل لعاب حب السفرجل، مع لعاب بزر الكتان، وكذلك سقيها من أيام المخاض ماء الح لبة، ويجعل غذاؤها من البقول الملينة، واﻹسفيدباجات، واللحوم السمينة، والدجج المسمنة، ويحرم عليها القوابض. ويجب أن يبخر فرج ها بالمسك، والعطر، فإذا حضرت الوﻻدة وأخذ المخاض،وأكلت شيئاً قليل القدر كثير الغذاء، وشربت عليه شراباً ريحانياً، ثم يجب أ ن تجلس المرأة ساعة وتمد رجليها، ثم تستلقي على ظهرها ساعة، ثم تقوم دفعة، وتصعد في المرج، وتنزل، وتصيح، فإذا انفتح فم الر حم قليﻼً، وأخذ يزداد، وينفتح، فيجب أن تتزحّر ما أمكنها، وخصوصاً عند انشفاق الصفاق، وتتكلف العطاس، وتفتح فمها ما أمكن، وتست دخل هواء كثيراً تستنشقه أكثر ما يمكنها،فإن هذا يخرج الجنين والمشيمة. وأفضل ما تجلس عليه عند الوضع الكرسي، والمسند من خلفها، وذلك عند انفتاح الرحم. فإن كا نت المرأة سمينة، انبطحت وطأطأت رأسها، وأدخلت ركبتها تحت بطنها ليستوي فم رحمها مع فرجها، ثم تمسح فرجها بالملينات الم ذكورة، ويجب أن يوسع ويفتح باﻷصابع، فإذا فعل ذلك وضغط بطنها، ولدت بسرعة وﻻدة ذوات اﻷربع، فإذا ظهرت المشيمة وعلم أن الجني ن قرب- فإن لم تنشقّ لغلظها! فيجب أن يشق باﻷظفار، أو باﻻلة اﻵسية مأخوذاً بين اﻷصابع برفق ﻻ يصيبن الجنين فيؤذيه، حتى تنشق وتسيل الرطوبة ويزلق الجنين فإن استعجل انشقاق المشيمة- والجنين غير مواف منكبا على المخلص وطالت المدة ويبس الفرج- اتب ع ذلك بصب المزلقات، والقيروطيات الرقيقة، واللعابات في الفرج، والشحوم المذابة، وبياض البيض وصفرته. المعا لجات: نذكر ههنا تدبير من تعسر عليها الوﻻدة من غير سبيل اﻷدوية، فنقول إذا عسرت الوﻻدة، فأشقها الروائح اللذيذة بقدر قليل إن كانت القوة ضعيفة، وحسها ماء اللحم واﻷغذية الجيدة قليلة القدر مثل النيمبرشت ونحو ذ لك، وتسقيها أقداحاً من الشراب الريحاني الطيب، ثم تجلسها، وعدّل مجلسها إن كان شتاء، فأوقد ناراً كثيراً، وإن كان صيفاً فروحها ، وأجلسها إلى شراسيفها في الماء الحار إلى الفاتر ما هو، وخصوصاً قمقة ماء طبخ فيه عشر حزم من فوتنج، وحملها شيافة من مثل المر، و مرخها وأعضاء وﻻدها، وصلبها بالقيروطي والشحم مفتّرة، وخصوصاً إن كان السبب البرد. وكذلك اللعابات استعملها، والمزلقات، وربما احتجت إلى أن تحقنها به في فرجها، بأن تأمر أن توضع تحت وركها وهي مستلقية وسادة، ويشال رجﻼها وتفحج بين فخذيها ما أمكن، ويصب فيها المزلقات وغيرها بزرق بالغ في أنبوبة طولها طول الرحم وزيادة، وتدعها ساعة إلى أن تشهد النساء بأن فم رحمها قد انفتح، وأن الرطوبات قد أخفت تسيل، فحينئذ عطسها، و أصعدها، وأجلسها على الكرسي، وأمر بأن يعصر أسفل بطنها، وكلفها التزحر، وأغمز خاصرتيها، فإنها ستلد. وربما احتيج إلى أن ت فتح فرجها باللولب، ليظهر فم رحمها وينفتح، ويجب أن تجرب عليها اﻷشكال من اﻻنبطاح والبروك، واﻻستلقاء وغير ذلك، وتأمل أي ذلك يقرب رأس الولد من الفرج، ويسهل الوﻻدة، وإياك أن تمكّن قابلة أن تعنف في القبول، وفي إيداع فرجها المزلقات فإن لم يغن هذا التد بير، إستعنت باﻷدوية، والبخورات والحموﻻت. وإذا أسقيت من الصباح اﻷدوية المسهلة للوﻻدة من الحبوب وغيرها ولم تلد، فيجب أن تحسى وق ت نصف النهار مرق اللوبيا، والحمص بدهن الشيرج، ثم إذا أمست أمرتها أن تتحمل شيئاً من الحموﻻت التي نذكرها وتنام عليه، فا ذا أصبحت بخرتها ببعض البخورات التي نذكرها، ثم عاودت سقي الدواء، فإن لم ينفع استعملت طﻼء على الظهر والسرة بماء السذاب بد قيق الشيلم، وإذا اشتدّ الوجع-وخصوصاً البرد- جعلت في الفرزج دهناً مسخّناً، وقد ذكر في اﻷقرباذين، وقد ذكر الحكماء ا ﻷقدمون في إخراج الجنين حيلة في باب الحركات نحن تركناها لقلة الرجاء معها. تدبير من خرج من جنينها الرجل قبل الرأس: يجب أن تتلطّف، وترد الرجل، وتقلبه باللطف حتى  يستوي قاعداً، وتشيل ساقيه قليﻼً قليﻼً حتى ينزل رأسه. فإن لم يمكن شيء من ذلك، شدّ الجنين بعصابات، وأخرج. فإن لم يمكن إﻻ الق طع فعل ذلك على قياس ما قيل في الجنين الميت. تدبيرمن يخرج جنينها على جنبه: هو قريب من ذلك، ويسوى بالرفع إلى فوق، وباﻹجﻼس والنكس ب الرفق. تدبير من تلد وفي رحمها ورم: يستعمل عليها القيروطيات، وإﻷدهان، وتعمل بها ما رسم أن يع مل بالسمان من هيئة الوﻻدة وغيرها. تدبير من تعسر وﻻدها بسبب عظم الصبي: يجب أن تجيد القابلة التمكّن من مثل هذا الجنين، ف تتلطّف في جذبه قليﻼً قليﻼً، فإن أنجح في ذلك، وإﻻ ربطته بحاشية ثوب، وجذبته جذباً، رفيقاً بعد جذب. فإن لم ينجع ذلك، استعملت  الكﻼليب ، وإستخْرج بها. فإن لم ينجع ذلك أخْرج بالقطع على ما يسهل، ويدبّر تدبير الجنين الميت تدبير من تعسر وﻻدها بسبب موت  الجنين، أو سوء شكله النذى ﻻ يرجى معه حياته: تستعمل اﻷدوية المخرجة للجنين الميت مما قيل ويقال. فإن لم ينجع ذلك علق بصن انير وقطع إرباً إرباَ، وأخرج واستعجل في ذلك قبل أن ينتفخ. فإن كان رأسه عظيماً، وأمكن شدخه، أو قطعه ليسيل ما فيه فعل ذلك. تدبيرغشيها: يجب أن يرشّ الماء على وجهها، إن لم يخف رجوع الولد، وتنعش قوتها بالتعطير،  وإيجارها ماء اللحم بالشراب واﻷفاويه. اﻷدوية المسهلة للوﻻدة: جميع اﻷدوية التي تخرج الديدان، وحب القرع، فإنها تخرج الجنين. وإذا سقيت المرأة من قشور الخيار شنبر أربع مثاقيل، ولدت مكانها. وسقي الحلتيت والجندبيدستر جيد بالغ، وسقي الدارصيني جيد جدا ً، فإنه يسهل الطلق والوﻻدة وأيضاً طبيخ ورق الخطمي الرومي بماء وعسل مما يسهّل الوﻻدة جداَ. وأيضاً ماء الحلبة يسهّل الوﻻدة وأ يضاً دواء بالغ النفع، وهو أن يؤخذ برشاوشان، فيداف مسحوقاً بشراب، وشيء من دهن، ويسقى. وذلك من المجرّبات، وكذلك المشكطرا  مشيع. حب جيد : هو لبعض مبتدىء اﻷحداث وأدعاه بعض المتأخرين. يؤخذ الدارصيني واﻷبهل من كل واح د عشرة دراهم، السليخة الجيدة سبعة دراهم، القرفة والمر وا لزراوند المدحرج والقسط المر من كل واحد خمسة دراهم، الميع ة واﻷفيون من كل وا حد درهمين، المسك ربع درهم، يتخذ منه حب ويسقى ثﻼثة مثاقيل في أوقيتين من الشراب العتيق، واﻷحبّ إلي أن ي قلل اﻷفيون، ويقتصر منه على وزن درهم. حب آخر جيد: يؤخذ عن اﻷبهل عشرة دراهم، ومن السذاب خمسة دراهم، ومن حب الحرمل أربعة درا هم، ومن الحلتيت واﻷشق والفوّة من كل واحد ثﻼثة دراهم، يتخذ منهحب ويشرب منه ثﻼثة دراهم في طبيخ مدر للطمث مثل طبيخ اﻷ بهل، والمشكطرا مشيع، والفوة أو فى طبيخ اللوبيا اﻷحمر، وفي طبيخ عصارة السذاب. حب آخر قوي: يؤخذ أبهل درهمين، حلتيت نصف درهم، أشق نصف درهم، فوّة نصف درهم، وهو شربة. اَخر قوي: يؤخذ زراوند طويل مر فلفل بالسوية، يتخذ منه حب والشربة ثﻼثة دراهم، كل يوم ب أوقية من ماء الترمس، وهو مسقط مسهّل للوﻻدة، منق للرحم بقوة. 13  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp آخر مثله: يؤخذ مقل أزرق مرّ أبهل يتخذ منه بنادق، ويشرب، فيسقط ويسهل ا لوﻻدة. صفة معجون جيد جداً: قيل أنه ﻻ يعاد له شيء. يؤخذ مر، وجندبادستر، وميعة من كل واحد مثق ال، دارصيني نصف مثقال، أبهل نصف مثقال، يعجن بعسل والشربة منه مثقاﻻن. وأجوده أن يسقى من في شراب فإنه غاية. صفة ضماد وأطلية: يؤخذ طبيخ شحم الحنظل، وعصارته الرطبة أجود، ويخلط بها عصارة السذاب، ويجعل فيها شيء من المرّ، ويطلى به العانة إلى السرّة. حموﻻت قوية في إنزال ما ينفصل: تغمس صوفة في عصارة شحم الحنظل، وعصارة السذاب، وتحتمل، أو يحتمل الزراوند في صوفة، أو يحتمل بخور مريم، أو ميويزج، أو قثاء الحمار، أو كندس، أو تحتمل شيافة من الخربق، والجا وشير، ومرارة الثور، فإنها تنزله حيا أو ميتاً. أدوية ثفعل ذلك بالخاصية: يقال يجب على المعسرة اْن تمسك في يدها اليسرى مغناطيس، أو تط لى برماد حافر الحقار، فإنه غاية جداً، أو تبخّر به. وكذلك حافر الفرس، وكذلك التبخير بعين السمكة المملوحة. قيل وإن علق البسد  على الفخذ اﻷيمن نفع من عسر الوﻻدة. وقيل إن علق على فخذها اﻹصطرك اﻷفريقي لم يصبها وجع. وقيل إن سحق الزعفران وعجن واتخذت منه خرزة وعلقت عليها طرحت المشيمة. الدخن: دخنها بالمر، فإنه غاية جداً، وأيضاً بمرّ وقنّة، وجاوشير، ومرارة البقر، يبخّر منه بمثقال، أو يؤخذ كبريت أصفر، ومرّ أحمر، ومرارة البقر، وجاوشير، وقنة يبخر بها. والتبخير بسلخ الحية، أو جزء الحمام مسهل، وربما قيل ال تبخير بسلخ الحية الجنين، والتبخير بالجاوشير وحده مسهل، وبذرق البازي، فإنه ينفع منفعة جيدة. تدبير المولود كما يولد: هذا شيء قد فرغنا منه في الكتاب الكلي، فليطلب من هناك. فصل في أحوال النفساء: النفاس ﻻ يمتد في الذكران إلى أكثر من ثﻼثين يوماً، وفي اﻹناث إل ى أربعين فما فوقها بقليل. وتعرض للنفساء أمراض كثيرة كالنزف، واحتباس الدم، فيؤدي النزف إلى إسقاط الشهوة، ويؤدي احتباس الطمث إ لى حمّيات صعبة،والى أورام صعبة، وقد يعرض لها كثيراً خرّاج من الوﻻدة العسرة، وقد يعرض لها انتفاخ بطن، وربما هلكت، ودم الن فاس أشد سواداَ من دم الطمث، ﻷنه أطول مدة احتباس. تدبير كثرة دمها: إذا كثر نزف دمها يجب أن تعصب يداها، ويوضع على بطنها خرق مبلولة بخل،  وتحمل شيافات من مثل الجلنار، والكهرباء، والورد، والكندر بالشراب العفص، وينبغي أن تجتنب اﻷدوية الكاوية، فإنها رديئ ة للرحم لعصبانيتها، ومما له خاصية في ذلك على ما قيل تعليق زبل الخنزير في صوفة، وتعلق على فخذها. تدبير قلة دمها: إذا وضعت، أو أسقطت، وخفت أن دمها يقلّ، أو ظهر ذلك، فالصواب أن تجتهد في إدرار دمها، وترقيقه، فإنه إن احتبس أحدث أوراماَ، والتعطيس في ذلك نافع أيضاً، ومن اﻷدوية الدخانية أن يبخر بالخردل، والحر مل، والمقل، والمر. وأيضاً التدخين بعين سمكة مملوحة، أو بحافر فرس أو حمار. فإن يغن ذلك شيئاً، فﻼ بد من فصد الصافن ليخرج الدم، ويم نع ضرر اﻻمتﻼء وتوريمه، وربما أدر، وفصد عرق مأبض الركبة أقوى من غيره. تدبير حمّياتها: ماء الشعير نافع لها، فإنه مع ذلك ﻻ يحبس الطمث، وكذلك الرمان الحلو، و أكثر حمّياتها ﻻحتباس الطمث، وإذا عولجت بفصد الصافن انتفعت به. تدبير انتفاخ بطنها: تسقى الدحمرثا، والكلكﻼنج، وتسقى السكبينج، والصعتر، والمصطكي بالس وية. تدبير أوجاع رحمها: تجلس في الماء الفاتر، وتمرخ مواضعها بدهن البنفسج العذب مفتراً. تدبيرجراحها: تعالج بالمرهم اﻷبيض ونحوه من المراهم الصالحة للجراحات على اﻷعضاء العصبي .ة المقالة الثالثة سائر أمراض الرحم سوى اﻷورام وما يجري مجراها فصل في أحكام الطمث: الطمث المعتدل في قدره، وفي كيفيته، وف ي زمانه الجاري على عادته الطبيعية في كل مرة، هو سبب لصحة المرأة، ونقاء بدنها من كل ضار بالكمّ والكيف. ويفيدها  العفة وقلة الشبق. والتقدير المعتدل لﻼقراء أن تطمث المرأة في كل عشرين يوماً إلى ثﻼثين يوماً، وأما ما فوق ذلك وما دونه الذي يقع في الخامس عشر والسادس عشر والتاسع عشر، فغيرطبيعي وإذا تغيّر الطمث على التقدير عن حالته الطبيعية، كان سبباً لﻸمراض الكث يرة، وقلما يتفق أن يتغير في زمانه. ومن مضار تغيّر الطمث إلى الزيادة، ضعف المرأة، أو تغيّر سحنتها، وقلة اشتمالها، وكثرة إسقا طها، أو وﻻدها الضعيف الخسيس إذا ولدت. وأما احتباس الطمث وقلته، فإنه يهيّج فيها أمراض اﻻمتﻼء كلها، ويهيئها لﻸورام، وأوجاع الرأس،  وسائر اﻷعضاء، وظلمة البصر والحواس، وكدر الحس، والحميات، ويكثر معه امتﻼء أوعية منيها، فتكون شبقة غير عفيفة، وغير قابلة للولد من الحبل لفساد رحمها ومنيّها، ويؤدي بها اﻷمر إلى اختناق الرحم، وضيق النفس، واحتباسه، والخفقان، والغشي، وربما ماتت. ويعرض لها  اﻷسر والتقطير لتسديد المواد، وقد يعرض لها نفث الدم وقيؤه، وخصوصاً في اﻷبكار وإسهاله. وتختلف فيها هذه اﻷدواء بحسب اختﻼ ف مزاجها، فإن كانت صفراوية تولّدت فيها أمراض الصفراء،وإن كانت سوداوية تولّدت فيها اْمراض السوداء، وإن كانت بلغمية تولد ت فيها أمراض البلغم، وإن كانت دموية تولدت فيها أمراض الدم. ومن النساء من يعجل ارتفاع طمثها ، فيرتفع في خمس وثﻼثين سنة ، أو أرب عين من عمرها، ومنهن من يتأخر ذلكفيها إلى أن توافي خمسين سنة، وربما أدى احتباس الطمث إلى تغيّر حال المرأة إلى الرجولية على  ما قلناه في باب احتباس الطمث، وربما ظهر لمن ينقطع طمثها لبن، فيدل على ذلك، وقد يقع احتباس الطمث ﻻتصال الرحم. فصل في إفراط سيﻼن الرحم: اﻹفراط في ذلك قد يكون على سبيل دفع الطبيعة للفضول، وذلك محم ود، إذا لم يؤد إلي فحش إفراط، وسيﻼن غير محتاج إليه. وقد يكون على سبيل المرض، إما لحال في للرحم،أو لحال في الدم. فا لكائن في الرحم، إما ضعف الرحم وأوردته، لسوء مزاج، أو قروح، وأكلة، وبواسير، وحكة، وشقاق، وإما انفتاح أفواه العروق، وانقطاعها، أو انصداعها! لسبب بدني، أو خارجي 14  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp من ضْربة، أو سقطة، أو نحو ذلك، اْو سوء وﻻدة، أو عسرها، أو لشدة الحمل. والكائن بسبب ا لدم، إما لغلبته وكثرته وخروجه بقوته، ﻻ بقوة الطبيعة، وإصﻼحها. فقد ذكرنا الذي يكون بتدبير الطبيعة، وهما مختلفان وإن تقاربا ف ي أنهما ﻻ يحتبسان إﻻ عند اﻹضعاف، وإما لم على البدن لضعف في البدن، وإن لم يكن الدم جاوز اﻻعتدال في !كميته وكيفته، وأما لحدة ال دم، أو رقّته ولطافته، وأما لحرارته، أو لكثرة المائية وا لر طوبة على أن كل نزف يبتدىء قليﻼً رقيقاً، ثم يأخذ ﻻ محالة إلى غلظ مستمر غلظه، ثم ينحدبر فيصير إلى الرقة والقلّة للمائية. وِهذه هي الحال في كل نزف دم بأي سبب كانْ، و!لسبب في ذلك أن أفواه العروق، وم سالك الدم تكون أوﻻً ضيقة، وفي اﻵخر تضيق أيضاً وتنضمم- لليبس وإذا فرط النزف تبعه ضعف الشهوة، وضعفة اﻻستمراء، وتهيج اﻷطرا ف والبدن،ورداءة اللون وربما أدى ذلك إلى اﻻستسقاء. وربما أدى كثرة خروج الدم إلى غلبة الصفراء، فتعرض حميات صفراوية لذاعة، واﻻش تغال الحرارة اللذاعة التي كانت تتعدل بالدم يعرض لها أيضاً فشعريرات. فإذا عرضت هذه الحرارة زادت في سقوط الشهوة للطعام الذي  أوجده ضعف المعدة لفقدان الدم، ويعرض وجع في الصلب لتمتد اﻷعصاب الموضوعة في ذلك المكان، وقد يكثر نزف الدم من اﻷرحام مع كثرة اﻷمطار. فصل في العﻼمات: أما ما كان على سبيل دفع الطبيعة، فعﻼمته أن ﻻ يلحقه ضرر، بل يؤدي إلى المنفعة،وﻻ يصحبه أذى وﻻ تغيّر من القوة، وأكثر ما يعرض في المنعمات وأما ما كان سببه اﻻمتﻼء العام- سواء دفعته الطبيعة أ و غلب فاندفع- فعﻼمته امتﻼء الجسد والوجه، ودرور العروق، وغير ذلك من عﻼمات اﻻمتﻼء، وقد يكون معه وجع، وقد ﻻ يكون، وما لم يضعف لم  يحتبس. ويعرف الغالب مع الدم بأن يجفف الدم في خرقة بيضاء، ثم يتأمل هل لونه إلى بيا.ض أو صفرة أو سواد أو قرمزية، فيستف رغ الخلط الذي غلب معه أيضا وأما الكائن بسبب ضعف الرحم وانفتاح عروقه، فيدلّ عليه خروج الدم صافياً غير موجع، وإن كان السبب حد ّة الدم، عرف بلونه وحرقته وسرعة خروجه وقلة انقطاع خروجه. وأما الكائن لرقة الدم عن مادة مائية ورطوبة، فيكون الدم مائياً غير  حاد، ويتضرّر بالقوابض، وربما ظهر عليها كالحبل، وربما ظهر عليها كالطلق، فتضع رطوبة، ويكون عضل بطنها شديد الترهل كأنها لبن بعد يريد أ ن ينعقد جبناً، وربما أضر بها المعالجات المذيبة لحرارتها فتزيد في مائية الدم وأما الكائن عن قروح، فيكون مع مدّة ووجع. وأما الكائن عن اﻵكلة، فيخرج قليﻼً قليﻼً كالدردي، وخصوصاً إذا كان عن اﻷوردة دون الشرا يين، وإذا كانت اﻵكلة في عنق الرحم كان اللون أقل سواداً، لماذا كان هناك وعند فم الرحم أمكن أن يمس. وأما الكائن عن البواسير فيكون له أدوار غير أدوار الحيض، وربما لم يكن له أدوار، بل كأنه يتبع اﻻمتﻼء، وتكون عﻼمات بواسير الرحم ظاهرة، ويكون الدم في الﻸكثر أسو د إﻻ أن يكون عن الشرايين. وربما كان الباسوري قطرة قطرة، وكثيراً ما يصحب البواسير في الرحم صداع، وثقل رأس، ووجع في اﻷحشاء  والكبد والطحال، وإذا سال الدم من تلك البواسير زال ذلك العرض. فصل في عﻼج نزف الدم: نذكر ههنا معالجات نزف الدم، وفي آخره عﻼج المستحاضة ، أما الكائن  على سبيل دفع الطبيعة، والكائن عن اﻻمتﻼء وثقل الدم على البدن، فينبغي أن ﻻ يحبس حتى يخاف الضعف. وربما أغنى الفصد عن انت ظار ذلك لدفعه اﻻمتﻼء، وجذبه المادة إلى الخَﻼف إذا كان السبب المرّة الصفراوية، استفرغ الصفراء، وخصرصاً بمثل الشاهترج، وا لهليلج بما فيه من قوة قابضة. وإن كان السبب المائية، فبإحدارها، وجذبها إلي الخﻼف، ويسقى من الصمغ العربي، والكثيراء . وإن كان السبب ضعف الرحم، جمع إلى اﻷدوية القابضة أدوية مقطعة مقوّية بعطريتها وخاصيتها. وإن كان السبب قروحها، عولجت بأد وية مركبة من مغرية . قابضة ومحدرة. والبواسير تعالج بعﻼج البواسير، وبزر الكتان بالماء الحار، ويجب أن يراعى أوقات الرحة- إن كانت هناك أدوار- فيعالج حينئذ، وفي أوقات اﻷدوار يعتمد على التسكين. وإذا أفرط النزف، وجب أن تربط اليدان مع أصل العضدين، والرجﻼ ن مع أصل الفخذين عند اﻷربيتين، ثم توضع المحاجم في أسفل الثدى، وحيث تسلك العروق الصاعدة من الرحم إلى الثدي وتمص، ويختار محاج م عظام، فإنها تحبس الدم في الوقت، ثم يجب أن تتبع بسائر العﻼج، وربما حبس النزف وضع المحاجم على ما بين الوركين. ويجب أن تغذى المنزوفة مثل صفرة البيض النيمبرشت، وكل سريع هضم مقو. وربما احتيج إلى أن  تغذى بماء اللحم القوي، وقد حمض بالسماق. وأما الكباب، واﻷشوية الطيبة من اللحم الجيد، فﻼ بد منه. وكذلك اﻷخبصة الرطبة من السويق، والنشا، والشراب الحديث الغليظ الحلو القليل، وتجتنب العتيق، والرقيق. وربما وافقها نبيذ العسل الطري. وأما اﻷد وية المشتركة،- وخصوصاً للنزف الحاد الحار-، فإن لسان الحمل من أجودها، بل ﻻ نظير له، وربما قطع النزف البتة شرباً، وزرقاً وهو ينفع من المزمن وغير المزمن. وشرب الخل أيضاً. واستعمال الكافور شرباً واحتماﻻً. ومما ينفع من ذلك سقي اللبن المطبوخ بالحديد المحمى، وفيه خبث الحديد طبخاً جيداً، يسقى مع بعض القوابض كل يوم ثﻼث أواق، ورب حماض اﻷترج جيد جداً. وكذلك سقي الصمغ العربي مع الكث يراء، أو بزر الكتان بماء حار، وأقراص الطباشير بالكافور نافع لهم جداً، وأقراص الجلنار. صفة دواء بالغ النفع جداً وهو مجرب، ونسخته: يؤخذ مومياي، وطين مختوم،وطين أرمني، وشمث،  وعفص، ودم اﻷخوين بالسوية، يؤخذ من جملتها درهم، ومن الكافور حبتان. ومن المسك دانق، يداف في أوقية من شراب اﻵس. أخرى: يؤخذ أقاقيا، جلنار، وعفص، هيوفسطيداس ساذج، سماق منقى، مر كندر، أفيون، يعجن بخل  ثقيف قوي، والشربة منه نصف درهم. أخرى: يؤخذ زاج اﻷساكفة، جفت البلوط، مر، كندر، أفيون، يعجن ويجعل حبًا،ويسقى منه درهم جيد جداً. أخرى: يشرب الودع المحرق وزن درهمين، بماء السمّاق والسفرجل والبلح. وأغذية هؤﻻء قبل أن  يحتاجوا إلى إنعاش القوة الهﻼم، والقريص، والمصوص من لحوم الجداء، والطير الجبلي، والمطجنات، والعدسيات الحامضية، يأكله ا باردة، ويجتنب كل طعام حار بالفعل، أو بالقوة ومن الحموﻻت المشتركة حموﻻت تتخذ من المرتك، والزاج، والجلنار، والطين المختوم ا ﻷرمني، والكحل أو غير ذلك، ونسخته: يؤخذ قلقطار، وأقاقيا، وقشور الكندر وكحل يتخذ منها أقراص، ثم يؤخذ منها مثقال، ومن الط ين اﻷرمني، والصمغ العربي، والكهرباء من كل واحد مثقال، يعجن في أوقيتين عصارة قابضة أو ماء، ويحقن بها الرحم على ما علمت من صف ة حقنة الرحم. أخرى: يؤخذ نصف درهم شب، وبزر البنج دانق، أفيون دانق، ويحتمل. نسخة مجربة لنا: يؤخذ من بزر البقلة، والكهرباء، والصمغ، وقشر البيض المحرق، والقرطاس ا لمحرق، من كل واحد درهمان، والعظم المحرق، والكثيراء من كل واحد ثﻼثة دراهم، يخلط الجميع، والشربة منها ثﻼثة دراهم، برب ا لسفرجل. فرزجة جيدة وخصوصأ للتأكل والقروح: وذلك بأن يؤخذ خزف التنّور، عصارة لحية التيس، أقاقي ا يجمع ويتخذ منه فرزجة بماء العفص الفبئ. أخرى: يؤخذ عفص فجّ، جلنار، نشا، أفيون، شب، رواند صيني، ورد، حب اﻵس اﻷخضر، سمّاق، عصا رة لحية التيس، حبّ الحصرم، قرطاس محرق، صندل أبيض، قشور الكندر، طين المختوم، أقماع الرمان، شاذنج، خزف جديد، كزبر ة يابسة، يحتمل منه أربعة دراهم، في 15  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp صوفة خضراء مشرّبة بماء اﻵس، وتمسكها الليل كله، وربما عمل ذلك أقراصاً، ويسقط القرطاس،  المحرق منها، ويشرب منها مثقال بماء لسان الحمل. وأيضاً جلّنار، ووسخ السفود ، والقراطيس المحرقة، وشبّ، وزاج، وكمّون منقع في خل، وطين أرمني، وربّ القرظ، يعجن بماء الخﻼف والكزبرة الخضراء، ويحتمل الليل كله. فصل في اﻵبزن: ومن اﻵبزنات النافعة لهم القعود في طبيخْ الفوتنج، وورقه، وأصله مطبوخاً مع اَس، والورد با ﻷقماع، وقشور الرمان، والخرنوب النبطي، والجلّنار، ولحية التيس، والعفص ا ﻷخضر، والطرفاء. فصل في اﻷطلية: ومن اﻷطلية والمروخات النافعة لهن، طﻼء الجبسين على السرّة، وتمريخ نواح ي الرحم بأدهان قابضة قوية القبض. ولنعاود تفصيل عﻼج النزف الكائن لرقة الدم ومائيته، فنقول أن الوجه في ذلك أن يسهل مائي تها، ويحمل عليها باﻻدرار، والتعريق بمثل طبيخ اﻷسارون، والكرفس، والفوّة وما أشبه ذلك، ويسقل مرة، ويدرّ أخرى برفق ومداراة، وتع رق، ويدلك بدنها بالخرق اللينة، ثم الخشنة، ويطلى بدنها بماء العسل، وبأضمدة !المستسقين. وقد ينفعهن القيء الذريع ، ويجب بالجملة أ ن يمال بدوائهن وغذائهن إلى ما يجفف ويغلظ الدم، وإن كان السبب قروحاً، فينفع هذا المرهم. ونسخته: يؤخذ من الجلنار، والمردا سنج، ويتخذ منهما ومن الشمع قيروطي بدهن الورد ويحتمل. عﻼج: قد أوجب قوم في عﻼج المستحاضة باباً واحداً وهو عﻼج مركّب من تنقية وقبض وتقوية، و هو أن يدر طمثها في الوقت لئﻼ يتأخر، ثم تضطرب حركته، وينقّى رحمها، ويقوّى لئﻼ يقبل الفضول الخارجة عن الواجب، فقالوا يجب أ ن تسقى من اﻷبهل عشرة دراهم، من بزر النعنع درهماً، وبزر الرازيانج، وزن !درهمين، يجعل في قدر، ويصب عليه من الشراب الصرف ر طﻼن، ويطبخ حتى ينتصف، ويلقى عليه من اﻷنزروت، والحضض، من كل واحد وزن درهمين، ومن سمن البقر والعسل من كل واحد ملعقة، ويسقى  منه على الريق قدر ملعقة، ويؤخر الغذاء إلى العصر، يفعل ذلك ثﻼثة أيام. وأنا أقول أن هذا- وإن كان نافعاً في أكثر اﻻوقا ت- فربما كانت اﻻستحاضة من أسباب أخرى توجب القبض الصرف، وأنت تعلم ذلك مما سلف. فصل في قروح الرحم وتعفنها: قد دللنا فيما سلف على ذلك، وأنت تعلم أن أسبابها أسباب الق روح من أسباب باطنة، وسيﻼنات حارة، وخراجات متقرحة، أو عارضة من خارج لضربة أو لصدمة، أو وﻻدة، أو غير ذلك، أو جراحة من لو اء متحمل، أو آلة تقطعها، وربما كان مع ذلك تعفن. وقد يكون جميع ذلك مع وضر، ووسخ، أو مع نقاء بﻼ وسخ. وقد يكون في العمق، وفي غير العمق، وقد يكون مع آكال، وبﻼ آكال، ومع ورم، وبغير ورمٍ . فصل في العﻼمات: يدل على ذلك الوجع خصوصاً إن كانت القروح على فم الرحم، وتقرب منه، ويد لّ عليه سيﻼن المدة، والرطوبات المختلفة اللون والرائحة، والتضرر بما يرخي من اﻷدوية، واﻻنتفاع بما يقبض. وعﻼمة التنقية من قروح الرحم، أن يكون الذي يخرج إلى غلظ، وبياض، ومﻼسة بﻼ وجع شديد، ون تن، ولذع. وعﻼمة كونها وضرة وسخة، كثرة الرطوبات الصديدية، وما يسيل من غير النقي، إن كان هناك عفونة،َ تكون مثل ماء اللح م، وإن كان توسخ كان منتناً رديئاً، وإن كان مع آكال، كان الخارج أسود مع وجع شديد وضربان. وعﻼمة أنها مع ورم، لزوم الحمى، والقشعري رة، وما نذكره من عﻼمات الورم، وتعفنه، وأكاله. فصل في تعفن الرحم: هذا أيضاَ شعبة من باب قروح الرحم، ويكون السبب فيه عسر الوﻻدة، أو هﻼك الجنين، أو أدوية حريفة تستعمل، أو سيﻼن حاد حريف، أو جراحات تعفنت، ويكون في القرب، ويكون في العمق مع وسخ وعدم وسخ، و الكائن في العمق ﻻ يخلو من رطوبات مختلفة تخرج، وربما أشبهت الدردي كثيراً. فصل في أكالة الرحم: قد ذكرنا عﻼمة التأكل فيما يخرج، وفي حال الوجع في باب النزف. والف رق بين أكلة الرحم وبين السرطان، إن التأكل ﻻ جساوة معه وﻻ صﻼبة، ويتبعه سكون في اﻷوقات، وخصوصاً بعد خروج ما يخرج، وليس طو ل مدّته على العﻼج الصواب بكثير، وأما . السرطان فدائم الوجع، والضربان طويل المدة وعسر العﻼج. فصل في العﻼج: يجب أن تنظر هل القرحة وضرة أو غير وضرة، فإن كانت وضرة، نقّيت أوﻻً بماء  العسل ونحوه مزروقاً فيها بالزراقة، وبطبيخ اﻹيرسا، وبالمراهم المنقية. وإن كان أكّال، زرى فيها المراهم المصلحة لﻸكال مع تنقية ال بدن، واستعمال اﻷغذية الموافقة، وينظر أيضاً هل هي مع ورم، أو ليست مع ورم. فإن كانت مع ورم، عولج أوﻻً، وسكن بعﻼجات الورم التي سنذ كرها، وأنقيت الرحم، فحينئذ تعالج با لمدمﻼت. ومن المراهم المذكورة مرهم ينفع في أول اﻷمر إذا كان الخراج لم ينبت فيها اللحم. وفسخته : يؤخذ من المرتك، واﻹسفيذاج، واﻷنزروت أجزاء سواء، ويتخذ منه قيروطي بإلشمع، ودهن الورد. وإذا كان هناك وضر، جعل فيه زنجار قل يل وإذا أخذ اللحم ينبت وحدس ذلك، عولج بمرهم بهذه الصفة، يؤخذ توتيا مغسول جزءان إقليميا الفضة، إسفيذاج، أنزروت، من كل واحد جزء، يتخذ منه قيروطي بدهن الورد والشمع. فصل في تدبير المفتضة من النساء: من النساء من يعرض لها عند اﻻفتضاض أوجاع عظيمة، خصوصا ً إذا كانت أعناق رحمهن ضيقة، وأغشية البكارة صفيقة، وقضيب المبتكر غليظاً. فإذا عرض لهن نزف،وأوجاع، وجب لهن أن يجلس ن في المياه القابضة، وفي الشراب والزيت، ثم يستعمل عليهن قيروطيات في صوف ملفوف على أنبوب مانع من اﻻلتحام، ويخفف عليهن  المجامعة، وعﻼجه أن تقرّح أن يستعمل اﻷدوية المنقّية، ثم بعد ذلك المرهم المذكور القروح، وقد خلط به الطين المختوم و ما أشبهه. فصل في شقاق الرحم: الشقاق يعرض في الرحم، إما ليبس يطرأ عليه عنيف- وخصوصاً عند الوﻻدة -،وإما لورم يكون في أول عروضه خفيفاً يسير الوجع عقب وجع الوﻻدة وبقاياه، ثم يظهر، وخصوصاً إذا مسّ، وقد يغلظ الشقاق جداً، وربما صار كالثآليل، ويبقى وإن اندمل الموضع. عﻼمات الشقاق: قد يمكن أن يتوصّل إلى مشاهدة الشقاق بمرآة توضع من المرأة بحذاء فرجها، ثم تفتح فرجها، ويطلع على ما يتشنج في المرأة منها، ومما يدل عليه الوجع عند الجماع، وخروج الذكر دامياً. العﻼج: ﻻ يخلو الشقاق، إما أن يكون داخﻼً، وإما أن يكون في العنق وما يليه. والداخل يعا لج بحموﻻت نافذة، وقطورات مزروقة من المياه القابضة، مخلوطة بالمراهم المصلحة، مثل المراهم المتخذة من القليميا والمرداسنج، ومرهم شقاق المقعدة. وعلى حسب عﻼجه 16  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp يجتنب كل ﻻذع، فإن احتيج إلى إنضاج ما، خلط بها مثل مرهم باسليقون بالشحوم. وإن كان مع الشقاق غلظ شديد،- ويدلّ عليه طول المدة، وقلة قبول العﻼج- استعمل مرهم القراطيس مع دهن الورد، فإن لم يحتمل ذلك صير معه دهن السوسن، وعلك اﻷنباط، فإذا سكن عولج بعﻼج الشقاق الساذج، وخصوصاً إذا تقرح. وربما احتيج إلى مثل قشور النحاس منعمة  السحق، أو الزاج والعفص، أو مجموع ذلك. وأما الخارج، فربما كفى الخطب فيه استعمال التوتيا المسحوق جداً مع صفرة البيض، أو  مجموع ذلك، وﻻ يزاد يلزم ذلك، ومرهم اﻹسفيذاج أيضاً نافع جداً. فصل في حكة الرحم وفريسيموس النساء (: قد تعرض في الرحم حكّة ﻷخﻼط حادة صفراوية، أو مال حة بورقية، أو أكالة سوداوية بحسب ما يظهر من أحوال لون الطمث المجفف، أو بثور متولدة منها، أو مني حار حاد جداً، فربما أ فرط حتى يسقط القوة. وقد يعرض لتلك المرأة أن ﻻ تشبع من الجماع ويصيبها فريسيموس النساء، وكلما جومعت إزدادت شرهاً . العﻼج:. يجب أن ينقّي الرحم خاصة، ويقى البدن عاماً بالفصد من اﻷكحل، وإن احتيج ثني من الباسليق ، واستفراغ الخلط الحاد كل خلط بما يستفرغه، مثل الصفراء بحبوب السقمونيا، والبلغم بحب اﻷسطمحيقون، والسوداء بحب اﻷفتيمون وطبيخه، وكسره من سورة المني باﻷدوية المفردة له مما يبرد، وباﻷدوية المحركة له بحسب الحاجة والمشاهدة للمزاج، ولطخ فم الرحم بمثل اﻷقاقيا، والهيوفسطيداس، والولد، والصندل ه وأشياف ماميثا، أو البورس الذرنبذي ، والخل، ودهن الورد، وأيضاً مثل عصارة البقلة الحمقاء، وربما خلط مع اﻷدوية بزر الكتان، وينطل بمياه طبخت فيها القوابض، ويضمد بثفلها، وإن احتيج إلى منق شرب العسل بال ماء البارد جداً وهذا الدواء الذي نذكر ههنا مجرب للحكّة. ونسخته: يؤخذ ورق النعناع، وقشور. الرمان، والعدس المقشر مطبوخاً بنبيذ وي حتمل. أخرى: يؤخذ زعفران، وكافور من كل واحد دانق، مرداسنج لحانقين، حب الغار نصف درهم، يحق و ينخل ويعجن ببياض البيض، ودهن الورد، وشيء من الشراب ويحتمل. وأيضاً يؤخذ إهليلج، وجلنار، من كل واحد درهمان، حضض، ون وشادر، وسذاب عتيق، يسحق وينخل ويلطخ الموضع بدهن الورد، ويذر هذا عليه. ومن البخورات الحضض، ولمب حبّ اﻷترج، يبخر بهم ا، أو بأحدهما، فإنه نافع. فصل في باسور الرحم: قد يعرض في الرحم باسور، وربما جاوز الرحم، وظهر فيما يجاوره من اﻷ عضاء،حتى يفسد عظم العانة، ويعفنه، وعنق الرحم. وربما أدى إلى حلق شعر العانة، فربما ثقبه ثقباً صغاراً، وربما أخذ عن جهة العانة، فاتجه إلى ناحية المقعدة وعضلها، فبعضه يكون حينئذ يدرك من ظاهر الرحم، وبعضه يكون في باطن الرحم، وقد يكون في كل جانب م ن جوانب الرحم. وما كان منه في عنق الرحم ﻻ يمكن أن يعالج، وكذلك المنتهي إلى المثانة وفقها، والى كل عضو عصبي. والمنت هي إلى عضلة المثانة وسائر ذلك، فله عﻼج- إن عسر- وأعسره المنتهي إلى حلق شعر العانة، وخصوصاً إذا ثقب العظم ثقباً صغاراً. العﻼمات: عﻼماته طول التعفن، ولزوم الوجع، وتقدم قروح ﻻ تبرأ بالمعالجات، وقد طالت المد ة، وصال الصديد، ثم أوجاع كأوجاع السرطان، ويعرف مكانه بالمرود حيث يصاب فيه، ويعرض منتهاه أنه هل هو في اللحم بعد، أو جاوز إلى ا لعظم، بما يحبسه طرف المرود من لين، ومﻼسة، وصﻼبة، وخشونة. المعا لجات: من معالجاته البط، وكثيراً ما يؤدي ذلك- لعصبية العضو- إلى الكزاز، وانقطاع  الصوت، واختﻼط الذهن، والبط أيضاً ﻻ يمكن إﻻ لما يرى ويتمكن من قطع اللحم الميت منه، ولكن اﻻحتياط أن تستعمل أدوية مجففة عليه، وينق ى البدن ويقوي الرحم ويداوي. فصل في ضعف الرحم: ضعف الرحم سببه سوء مزاج، وتهلهل نسج، ومقاساة أمراض سالفة، وقد يعرض  من ضعف الرحم قلة شهوة الباه، وكثرة سيﻼن الطمث والمني وغيرهما، وعدم الحبل، وعﻼجه عﻼج سوء المزاج، وتدارك ما يعرض له من اﻵفات المعروفة بما عرفت. فصل في أوجاع الرحم: يكون سبب أوجاع الرحم من سوء المزاج المختلف، ومن الرياح الممددة، والرطوبات المحدثة لها، حتى ربما عرض فيها ما يعرض في اﻷمعاء من القولنج. وقد يحدث وجع الرحم من اﻷورام، والسرطانات، ومن الق روح، ويشاركها الخواصر،وإﻷربيتان، والساقان، والظهر، والعانة، والحجاب، والمعدة، والرأس، وخصوصاً وسط اليافوخ، وربما انتق لتَ اﻷوجاع منها إلى الوركين بعد مدة إلى عشرة أشهر، واستقرت فيها. وأن تعرف معالجات جميع هذه بما قد مرّ لك، وليس في تكرير القو ل فيها فائدة. فصل في سيﻼن الرحم: إنه قد يعرض للنساء أن تسيل من أرحامهن رطوبات عفْنة، ويسيل منها أي ضْاً المني أما اﻷول، فلكثرة الفضول، ولضعف الهضم في عروق الطمث إذا تعفّنت الرحم، وله باب - مفرد، ويعرف جوهره من لون الطمث  المجفف في الخرقة، ومن لون الطمث في نفسه. وأما الثاني، فلمثل أسباب سيﻼن مني الرجل، فإن كان بﻼ شهوة، فالسبب فيه ضعف ال رحم واﻷوعية واسترخاؤها، وإن كان بشهوة ما ولذع ودغدغة، فسببه رقة المني وحدّته، ؤربما كان السبب فيه حكة الرحم، فتؤدي د غدغته إلى اﻹنزال. وصاحبة السيﻼن تعسر نفسها، وتسقط شهوتها للطعام، ويستحيل لونها، أو يصيبها ورم ونفخة فْي العين بﻼ وجع  في أكثر، وربما كان مع وجع في الرحم. العﻼج: أما سيﻼن المني منهن، فيعالج بمثل ما يعالج ذلك في الرجال، وأما السيﻼنات اﻷخرى،  فيجب أن يبتدأ فيها بتنقية البدن بالفصد واﻹسهال، إن احتيج إليها، ثم بحقن الرحم اْوﻻً بالمنقّيات المجففة، مثل طبيخ اﻹيرسا، وط بيخ الفراسيون، وبدلك الساقين بأدهان ملطفة مع أدوية حادة، مثل دهن اﻹذخر بالعاقرقرحا، والفلفل، ثم يتبع بعد ذلك بالقوابض محقونة و مشروبة. والمحقونة أعمل بعد اﻻستفراغ، وهي مياه طبخ فيها مثل العفص، وقشور الرمان، واﻷذخر، واﻵس، والجلّنار. فصل في احتباس الطمث وقلته: الطمث يحتبس، إما بسبب خاص بالرحم، وإما بسبب المشاركة. وال ذي بسبب خاص، إما بسبب غريزي، وإما بسبب حادث من وجه أخر. والطمث يحتبس، إما لسبب في القوة، وإما لسبب في الما دة، أو لسبب في اﻵلة وحدها. - أما السبب في القوة، فمثل ضعف لسوء مزاج بارد، أو يابس، أو حار يابس، أو بارد يابس. و البارد، إما مع مادة أو بغير مادة. وأما السبب في المادة، فإما الكمية، وإما الكيفية، وإما مجموعهما. أما الذي في الكمية، فهو القلة، وذلك، إما لعدم اﻷغذية وقلتها، أو لشدة القوة المستعلية على اﻷغذية. وإن كثرت، فﻼ تبقي فضوﻻَ للطمث. ومئل هذه المرأة يشبه  طبعها طبع الرجال، وتقدر على الهضم البالغ، وإنفاق الواجب، ودفع !لفضول على جهة ما تدفعه الرجال، وهؤﻻء من السمان العصبيات ، العضليات منهن، القويات المذكرات، الﻼتي تضيق أوراكهن عن صدورهن، وأطرافهن جاسية أكثر. أو لكثرة اﻻستفراغات باﻷدوية والري اضات، وخصوصاً الدم من رعاف، أو بواسير، أو جراحة، أو غير ذلك. وأما الذي في كيفية المادة، فأن يكون الدم غليظاً للبرد،  أو لكثرة ما يخالطه من اﻷخﻼط الغليظة، وأكثره للدعة وما يجري مجراها مما علمت. وأما السبب الذي من جهة اﻵلة: فالسدّة : وتلك إما لحرّ مجفف مقبض، أو لبرد محصف، وكثيرا ً ما يورث كثرة شرب الماء، ويؤدي إلى 17  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp العقر، أو ليبس مكثف، أو لكثرة شحم، أو خلط غليظ لزج، أو ﻷورام، أو للرتق وزيادة. اللحم ، أو لقروح عرضت في الرحم، فاندملت وفسد باندمالها فوهات العروق للظاهرة، أو ﻻعوجاج فيها مفرط، أو انقﻼب، أو لقصر عنق الرحم، أو  لضربة، أو سقطة أغلقت أبواب العروق، أو عقيب إسقاط. وأما الكائن من احتباس الطمث بسبب المشاركة ﻷعضاء أخرى،. فمثل الكائن بسبب ضعف الكبد، ف ﻼ ينبعث الدم، وﻻ تميزه، أو لسدد فيها وفي البدن كله، والسمن يحدث السدد بتضييق المسالك تضييقاً عن مزاحمة، والهزال يضيق ها تضييقاَ عن جفاف، أو لقفة الدم، والدم يجمد على الرحم بالخروج، فإذا لم يجد منفذاً عاد، فإذا تكرر ذلك انبسط في البدن، وأورث أمراضاً رديئة. فصل في أعراض ذلك: قد يعرض لمن احتبس طمثها أمراض منها اختناق الرحم لتشمرها وميلها إلى  جانب، ويعرض لهن أيضاً أورام الرحم الحارة والصلبة، وأورام اﻷحشاء، وأمراض في المعدة من ضعف الهضم، وسقوط الشهوة، وف سادها، والغثيان، والعطش الشديد، واللذع في المعدة، وتعرض منه أمراض الرأس، والعصب، من الصرع والفالج، وأمراض الصدر من ا لسعال وسوء النفس، وكثير من أمراض الكبد من اﻻستسقاء. وغيره، وتتغير منه السمنة، وتقل الشهوة، ويعرض لهن أيضا عسر البول، وخصوصا الحصر، واوجاع القطن، والعنق، وثقل البدن، وتهزل، وتكرب، وتصيبها قشعريرات، وحميات محرقة وربما عسر الكﻼم لجفاف عضل ا للسان من البخار الحار، وربما كان الثقل لسبب وجع الرأس. ويعرض لها قلق، وكرب ﻷوجاع العفن والبخار الحار. وربما تورم جميع بدنها ، وبطنها أيضاً لتحلب الورم الصديدي من الدم إليه، وربما عرض لها في مزاجها عند احتباس طمثها إذا كانت قوية الخلقة، فتقدّر قوت ها على استعمال الفضل المحتبس أن تتشبه بالرجال، ويكثر شعرها، وينبت لها كاللحية، ويخشن صوتها ويغلظ، ثم تموت. وربما صارت قبل الموت إلى حال ﻻ يمكن مع ذلك أن يدرّ طمثها. وأكثر هؤﻻء من الﻼتي يلدن ك ثيراً، فإذا لم يجامعن وغاب عنهن أزواجهن، أو احتبس طمثهن، وزال عنهن الحصر الذي يوجبه اﻻستفراغ من الدم، وأخذ الحبل، وأخذ الجماع ، يعرض لهن أن يصير بولهن أسود فيه شوب صديدي كماء اللحم، وربما بلن دماً. العﻼمات: ما يتعلق بالبرد، فعﻼمته ثقل النوم، والتخثر فيه، وبياض لون الجسد، وخضرة اﻷور اد، وتفاوت النفض، وبرد العرق، وكثرة البول، وبلغمية البراز. وما يتعلق بالحرارة، دل عليه اﻻلتهاب، وجفاف الرحم، وسائر عﻼمات حرارته  المعلومة فيما سلف. وما يتعلق باليبس، دل عليه عﻼمات اليبس فيها المعلومات فيما سلف، ويؤكده هزال البدن، وخﻼء المروق. وأما الورم  والرتق وغير ذلك، فهي معلومات العﻼمات مما قد علمت إلى هذا الموضع، وﻻ حاجة بنا أن نكرر ذلك المعالجات: أما المتعلق بالتسخين،  والتبريد، وتوليد الدم، وترطيب البدن، وعﻼج اﻷورام، وعﻼج الرتق، ونحو ذلك، فهو معلوم من اﻷصول المتكررة. والكائن عن الرتق الذ ي ﻻ يعالج، وعن انسداد أفواه العروق عن التحام قروح وغير ذلك، فهو كالميئوس منه. وعﻼجه إخراج الدم لئﻼ يكثر، وتنقية البدن، واس تعمال الرياضة، وإنما يجب أن نْورد اﻵن ذكر العﻼجات المدرّة للطمث، وهي التي تحرك الدم إلى الرحم، وتجعمله نافذاً في المسام، وتجعل  المسام متفتحة. وقد ذكرنا هذه اﻷدوية في المفردات في جداولها، وذكرنا أيضاً في اﻷقرباذين، وأما ههنا، ف نريد أن نذكر من التدبير والمداواة ما هو أليق بهذا الموضع، والتدبير في ذلك تحريك الدم بالقوة إلى الطمث. ومما يفعل هذا، فصد الصافن والعرق الذي خلف العقب، فصد عرق الركبة، والمأبض أقوى منه، والحجامة على الساق والكعب، وخصوصاَ للسمان، فإنه أوفق. وربم ا احتيج إلى تكرير الفصد على الصافن من رجل أخرى، وإدامة عصب اﻷعضاء السافلة، وربطها، وتركها كذلك أياماً، ثم استعمال اﻷدوية ا لتي تفتح المسام، وتسهل الرطوبات اللزجة، إن كان السبب الرطوبة، ثم استعمال اﻷدوية الخاصة باﻹدرار، وهي الملطفة المفتحة للسدد، ومنها مشروبة مثل الفوتنج، وطبيخه بماء العسل، ومنثوره على ماء العسل. واﻷبهل أقوى منه، والمشكطرامشيع قوي جداً. و الدارصيني، وأيارج فيقرا والسكبينج، وا لجاوشير، وثمرته، والجنديادستر، والقردمانا، وطبيخ الراسن، وطبيخ اﻷشنان، وطبيخ اللوبيا  اﻷحمر، والمحروث، واﻷشتر غاز، وبزر المرزنجوش. ومنها حموﻻت وهي مثل الخربق اﻷبيض، وشحم الحنظل، واللبنى ، والقنطوريون، وصم غ الزيتون البري، والجاوشير، والجندبيدستر، والحلتيت، والسكبينج، والقردمانا، وعصارة اﻷفسنتين، وقد يحتمل اﻷوفربيون على قطنة، ويصير عليه ساعة يسيرة من غير إفراط. وهذا الحمول الذي نذكره هنا قد جربناه نحن. ونسخته: يؤخذ مر فوتنج من كل واح د أربعة دراهم، أبهل ثمانية دراهم، سذاب يابس عشرة دراهم، زبيب منقى عشرون درهماَ، يعجن بمرارة للبقر، ويتخذ منها فرزجات. أخرى: يؤخذ جندبيدستر، ومر، ومسك فيجعل بلوطة بدهن البان ويحتمل. ودهن اﻷقحوان مدر للطم ث إذا احتمل، وعصارة الشقائق والنسرين. أخرى: يؤخذ أشنان فارسي، عاقرقرحا، شونيز، سذاب رطب، فربيون بالسوية، وينعم س حقه، ويعجن بالقنة، ويجعل في جوف صوفة مغموسة في الزنبق، ويحتمل في داخل الرحم. ومنها ضمادات وكمادات. والتكميد باﻷفاويه  مدر للطمث. ومنها بخورات مثل الحنظل وحده، فإنه يمر في الحال، وكذلك الجاوشير، والحلتيت، والسكبينج، والقردمانا. ومن ها أبزنات من مياه طبخ فيها الملطفات المدرة للطمث، الفوتنج، والسذاب، والمشكطرا مشيع، ونحو ذلك. المقالة الرابعة آفات وضح الرحم وأورامها وما يشبه ذلك فصل في الرتقاء هي التي ، إما على فم فرجها ما يمنع الجماع من كل شيء زائد  عضلي، لو غشاء قوي، أو يكون هناك التحام عن قروح، أو عن خلقة. وإما نتن فم الرحم وفم القرج على أحد هذه الوجوه بأعيانها.  وإما على فم فرجها ما يمنع الحبل، وخروج الطمث من غشاء أو التحام قرحة وما يشبه ذلك، أو يكون المنفذ غير موجود في الخلقه، حتى ي عرض للجارية عند إبتداء الحيض أن ﻻ يجد الطمث منفذاً ﻷحد هذه اﻷسباب، فيعرض لها أوجاع شديدة وبﻼء عظيم. فإن لم يحتل لها رج ع الدم، فاسودت المرأة واختنقت فهلكت. وقد يتفق أن تستمسك الرتقاء، بإتفاق بحبل، فتموت هي وجنينها ﻻ محاله، إن لم تدبر. وهذا إنما يمكن على أحد وجوه.، أما أن يكون ما يحاذي فم للرحم عن للرتق متهلهل النسيج، أو ذا ثقب كثير بحيث يمكن للرحم أن يجذب من المني شيئاً وإن قل، فذلك القليل يتولد منه، أو يكون الحق بعضه رأي الفيلسوف، و بعضه رأي جالينوس، الطبيب، فيكون المحتاج إليه في تخلق اﻷعضاء، هو مني اﻷنثى على حسب قول الفيلسوف، ويكون ذلك مما يدر إل ى الرحم من داخل للرحم على قول جالينوس. ويكون مني الرجل تتلقى عنه للقوة والرائحة على قول الفيلسوف، فﻺنه قال إن بيض الريح إذا أصاب نزواً يلقى منه رائحة منه للذكر، إستحال بيض الوﻻد. ?المعالجات عﻼج الرتقاء بالحديد ﻻ غير، فإن كان الرتق ظاهراً، فالوجه أن يخرق شفر الفرج  عن الرتق، بأن يجعل على كل شفر رفادة، ويقي اﻹبهامين بخرقة، ويمد الشفران حتى ينخرق عما بينهما، ويستعان بمبضع مخفي، فيشق الص فاق، ويقطع اللحم الزائد- إن كان تحت الصفاق- قليﻼً قليﻼً حتى ﻻ يبقى من الزائد شيء، وﻻ يأخذ من اﻷصلي شيئاً، وذلك بالقا لب. 18  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp والفرق بين الصفاق وبين اللحم الزائد، إن الصفاق ﻻ يدمي، واللحم يدمي، ثم يجعل بين الشف رين صوفة مغموسة في زيت وخمر، وتترك ثﻼثة أيام، ويستعمل عليها ماء العسل- إن احتيج إليه ويستعمل عليها المراهم المزينة مع ت َوَق عن التحام، والتصاق، وتضييق، وخصوصاً إن كان المقطوع لحماَ.. وأما الصفاق، فقلما يقبل اﻹلتحام بعد الشق. وأما إن كان الرتق غ ائراً، فالوجه أن يوصل إليه الصنارة، ويشق إن كان صفاقاً شقاً واحداً ليس بذلك المستوى، فربما ينال المثانة وغيرها، بل يجب أن يورب ع ن مكان المثانة، ويقطع- إن كان لحماً- قليﻼً قليﻼً، ويلزم القطع صوفة مغموسة في شراب قابض عفص، ثم بعد ذلك يجلس في المياه المطبوخة فيها اﻷدوية المرخية، ثم يعالج بالمراهم الصالحة للجراح حمﻼً وزرقاً، ثم بإلحامه. وكما يظهر البرء، فيجب أن يلح عليها بالجماع، ويجب أن يتوقّى عند هذا الشقّ والقطع شيئا ن: التقصير في البضع، والشقّ للقدر الزائد، فإن ذلك يكون ممكناً من الحبل عند جماع يقع معسراً للوﻻدة، معرضاَ الجنين والحامل للهﻼك . ويتوقّى أيضاً أن يجاوز القدر الزائد، ويصاب من جوهر الرحم شيء، فيرم الرحم، ويوجع، ويورث الكزاز، والتشنّج، واﻷمراض القاتلة. وإذا فعلت هذا، فيجب أن تجنبها البرد البتة، وأن ﻻ تقرب منها دواء بارداً بالفعل البتة،  بل يجب أن تكون جميع القطورات والزروقات والحموﻻت مسلوبة البرد. ?فصل في كيفية محاولة هذا الشقّ والقطع: يهيأ للمرأة كرسي بحذاء الضوء، وتجلس عليه مع ق ليل استناداً إلى خلف، وإاذا استوت ألصق ساقاها بفخذيها مفحجتين ، وجميع ذلك ببطنها، وتجعل يداها تحت مأبضيها، وتشد على هذ ه الهيئة وثاقاً، ثم يحاول الطبيب الشق للصفاق، والقطع للحم. وربما احتاج الطبيب إلى استعمال مرارة، خصوصاً فيما هو داخل.  وإذا مدت الصفاق بالمراود، والصنارات مدًا ﻻ ينزعج معه الرحم، وعنق المثانة، وصفاقها إنزعاجاَ يؤذي هذه اﻷعضاء أوﻻً بالمد، وثانيا ً بما ﻻ يبعد مع إبرازها بالمدّ، أن يصيبها من حد الحديد. والمرأة تريك ما تصنع من ذلك، وتعرفك ما صحب الصفاق الراتق من اﻷعضاء التي تجاو ز هذا العضو من المثانة وغيرها، فإن أفرطتَ فأرسل ما مددته ليرجع ما امتد إليك مما ﻻ يحتاج إليه، ثم أعد مد الصفاق الراتق ب لطف، ثم شقه على تأريب ﻻ ينال المثانة، ثم انظر في أول ما. يشق، فإن خرج الدم يسيراً فانفذ في عملك بﻼ وجل، وإن كثر سيﻼن الدم، فش ق قليﻼً قليﻼً يسيراً يسيراً، لئﻶ يعرض غشي، وصغر نفس. وربما إحتيج إلى أن تترك اﻵلة الباضعة المسماة بالقالب فيها إلى الغد ملفوفة في صوفة، م ربوطة بخرق. وإذا كان الغد نظر في قوتها، فإن كانت قوية، عولجت تمام العﻼج، وإﻻ أمهلت إلى اليوم الثالث، ونزعت حينئذ اﻵلة، وتأمل ت حال الشق باﻹصبع، تجعل تحت موضمه، لتدلك على مبلغ ما يحتاج أن يشق من بعد. وإذا حللت المرأة عما يعالج به، فيجب أن تجلس في ماء طبخ فيه الملينات- وهو حار- وخصوصا ً إن ظهر ورم. واﻷجود أن يستعمل عليها المراهم في قالب يمنع اﻹنضمام. وأجوده المجوف ذو الثقب ليخرج فيها الفضول والرياح، وإذا  أصاب القاطع اللحم للطبيعي، فربما حدث سيﻼن بول ﻻ يعالج. فصل في انغﻼق الرحم قد يعرض ذلك للرتق، وقد يعرض ﻷورام حارة وصلبة، وعﻼجها عﻼجه. فصل في نتوء الرحم وخروجها وإنقﻼبها وهو، العفل الرحم ينتأ، إما لسبب بادٍ من سقطة، أو عدو شديد، أو صيحة تصيح بها هي، أو عطسة عظيمة، أو هدة وصيحة تسمعها هي فتذعر، أو ضربة ترخي رباطات الرحم، أو لسبب وﻻد عسر ، أو ولد ثقيل، أو عنف من القابلة في إخراج الولد والمشيمة، أو خروج من الولد دفعة. وإما لرطوبات مرخية للرباطات، أو لعفو نات تحدث بالرباطات، وربما خرجت بأسرها، وربما انقلبت وربما سقطت أصﻼً. ?فصل في أعراض ذلك وعﻼماته: يعرض للمرأة من ذلك وجع في العانة عظيم، وفي المعدة والقطن والظهر، وربما كان مع ذلك حمّيات، ويعرض لها كثيراً حصر وأسر يعصر الرحم مجرى الثفل والبول، وقد يعرض كزاز، ورعشة، وخوف ب ﻼ سبب، ويحسّ بشيء مستدير في العانة، ويحس عند الفرج بشيء نازل ليّن المجس، وخصوصاً إذا تم اﻻنقﻼب، فخرج باطنها ظاهر اً. وإذا لم تحس الثقبة، وعلم إن أصلها قد إنقلب وخرج وإن وجدت الثقبة قد خرجت كما هي غير منقلبة، فإنما سقطت الرقبة. ?المعالجات: إنما يرجي عﻼج الحديث من ذلك في الشابة، ويبدأ أوﻻً بإطﻼق الطبيعة بالحقن، وإدرار البول بالمدرات. وإذا فرغ من ذلك إستلقت المرأة، وفحج بين ساقيها، وتأخذ صوفاً من المرعزي ليناً، وتلزمه الرحم، ثم تأخذ صوفاً اَخر وتبله بعصارة أقاقيا، أو بشراب ديف فيه شيء قابض، ويوضع على فم الرحم، ويردّ بالرفق إلى داخل حتى يرجع الصوف كله إلى داخل،  ثم تأخذ صوفاً آخر وتبله بخلّ وماء، وتضعه على الفرج، وتكلف المرأة أن تضطجع على جنبها، وتضم ساقيها، وتحتفظ بالصوف حيث هو مهيأ فيها ﻻ يسقطه، وهندم المحاجم على أسفل سرتها وعلى صلبها، وأشمها الروائح الطيبة ليصعد الرحم بسببها إلى فوق، وإياك أ ن تقرب منها قذراً، فيهرب الرحم إلى أسفل. فإذا كان اليوم الثالث، فبدل صوفها، واجعل صوفاً مبلوﻻً بشراب طبخ فيه اﻵس، والور د، واﻷقاقيا، وقشور الرمان، وغيره مفتراً ، وانطل من ذلك على سرّتها، وعانتها، واستعمل عليها اللصوقات المتخذة من السويق، والمتخذة  من الطحلب، والمتخذة من العدس بالقوابض، - فإن هذا التدبير ربما أبرأها وتجلسها بعد ذلك في طبيخ اﻷذخر، واﻵس، والورد،  ويجب أن تجنبها الصياح، والمعطّسات، والمسعﻼت، وتودعها، وتريحها. فصل في ميﻼن الرحم واعوجاجها: إن الرحم قد يعرض لها أن تميل إلى أحد شقي المرأة، ويزول فم الرحم عن المحاذاة التي ينزلق إليه المني، فربما كان السبب فيه صﻼبة من أحد الشقين، أو تكاثفاً وتقبّضاً، فاختلف الجانبان في الرطوبة، والسصترخاء، واليبس، والتشتج، وربما كان السبب فيه امتﻼء في أحد عروق الشقين خاصة، وربما كان السبب فيه أخﻼطاً غليظة لزجة في أحط الشقين تثقله، فيجذب الثاني إليه. وكثيراً ما يعرض منه اختناق الرحم. والقوابل يعرفن جهة الميل باللمس باﻷصا بع، ويعرفن أنه هل هو عن صﻼبة، أو عن امتﻼء بسهولة، وتمدّد العروق، وصﻼبتها، واحتياجها إلى اﻻستفراغ. ?العﻼج يجب أن يفصد الصافن من الجهة المحاذية للشق المميل إليه إن أحس بامتﻼء، وزعمت ال قابلة أن العروق في تلك الجهة ممتدة ممتلئة، وهناك غلظ. لمان كان هناك تقبض وتشمر ولم يكن غلظ، استعملت الملينات من الحقن و الحموﻻت والمروخات، واستعملت الحمام، وأحسنت الغذاء. وإن كان هناك رطوبات، استفرغت بما يستفرغها، وتسقيها دهن الخروع ، واستعمل أيضاً الحموﻻت، وكذلك تمرخ عجانها ، وتزرق في رحمها دهن البلسان، والرازقي، ونحوه. وحينئذ ربما أمكن القابلة أن تدخل اﻷصبع ممسوحة بقيروطي، أو شحم البط، أو الدجج، وتسوّي الرحم، وتمد المائل حتى يقع إلى محافاة من فم الرحم للفرج ف اعلم ذلك. فصل فى الورم الحار في الرحم: قد تعرض للرحم أورام حارة. والسبب فيه، إما بادٍ مثلى سقط ة، أو ضربة، أو كثرة جماع، أو إسقاط، أو 19  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp خرق من القابلة عند قبول الولد. وقد يكون السبب فيه احتباس طمث، وامتﻼء، أو كثرة رطوبة،  ونفخ متكاثف ﻻ يتحلل. وقد يكون ﻻرتفاع المني، وقد يكون في فم الرحم، وقد يكون في قعرها، وقد يكون إلى بعض الجهات من الجانبين،  والقدام، والخلف. والرديء منه، العام لجهات كثيرة وقد يصير دبيلة، وقد يستحيل إلى صﻼبة أو سرطان. ?العﻼ مات: قد تدل عليه بالمشاركات، فإن المعدة تشاركها فتوجع، ويحدث فيها غم، وكرب، وغ ثي، وفواق، ويفسد اﻹستمراء والشهوة، أو يضعف. والدماغ يشاركه، فيحدث صداع في اليافوخ، ووجع في العنق، وأصل العينين، وعمقهما  مع ثقل، ويتفشى الوجع حتى يبلغ اﻷطراف، واﻷصابع، والزندين، والساقين، والمفاصل مع إسترخاء فيها، وتؤلم المأنتان، واﻹرب يتان، والعانة وتنتفخ، والمراق أيضاً تنتفخ، ويحسّ في جميع ذلك ثقل، ويعرض حصر أو أسر حتى ﻻ يكون للريح منفذ إلى خارج، وذلك لضغط ال ورم. وحيث يضغط من المجرى أكثر فهناك يكون اﻻحتباس أشد. وربمأ كان حصر دون أسر، وأسر دون حصر. ويعرض فيهن، أن يضعف الن بض، ويصغر، ويتواتر. فإن كان الورم حاراً، كانت هذه اﻷعراض كلها شديدة مع حمى ملتهبة مع قشعريرات ومع اسوداد اللسان، ويشتد  الوجع والضربان، ويكثر العرق في اﻷطراف، وربما أدى إلى انقطاع الصوت، والتشتج، والغشي. ويدل على جهة الورم موضع الضربان، والمشاركة أيضاً أنه هل الوجع إلى السرة، أو إلى الظه ر، أو إلى الحقوين. وما كان بقرب فم الرحم، فهو أشد وأصلب مما يكون في القعر، ﻷن فم الرحم عصباني، وهو ملموس. والذي في القعر يصعب لمسه. وفي أي جهة كان الورم، مال الرحم إلى خﻼفها، وصعب النوم على خﻼفها، وصعب اﻻنتقال والقيام، ويلزم العليلة أن تعرج ع ند المشي. وعﻼمة أنه يستحيل إلى الدبيلة، أن يكون الوجع يزداد جداً، واﻷعراض تشتد، وتختلف الحميات  وتختلط، وتجد استراحة عند اختﻼف البطن، وإخراج البول. وعﻼمة النضج التام، أن تسكن الحمى والضربان، ويتحرك النافض، وورم الرحم، ودبيلته، إذا كانا في الرحم أمكن أن ترى، وإن كان غائصاَ لم يمكن أن ترى. معالجات اﻷورام الحارة: يحتاج فيها إلى استفراغ الدم، إذا أعانت الدﻻئل المشهورة والفصد  من الباسليق. وإن نفع ذلك، ففيه أن يحبس الطمث، ويجذب الدم إلى فوق. والفصد من الصافن أشدّ مشاركة، وأجذب للدم منها، وأولى بأن يدرّ الطمث، وأنفع، وخصوصاً لما كان السبب فيه احتباس الطمث، واﻷصوب في اﻻبتداء أن يفصد الباسليق، ليمنع انصباب المادة، ثم يتبع ذلك الفصد من الصافن، فيجذب المادة من الموضع، ويتﻼفى ما يورثه فصد الباسليق من المضرة المشار إليها. ويجب أن يكون الفصد، ورجﻼها إلى فوق، وهي مضطجعة، ويبالغ في إخراج الدم، ويجب أن يمنع الغذاء، أو يقلّله في اﻷيام اﻷول إلى ثﻼثة أيام، وي منع الماء أصﻼً، خصوصاً في اليوم اﻷول، وتسكن في بيت طيب الريح، وتكلف السهر ما قدرت. والقيء شديد النفع لها. وربما احتيج إلى استعما ل مسهّل يخرج اﻷخﻼط، ويجب أن يكون في أدويتها ما يسكن الغثيان ويقل الغذاء عند الحاجة ويجلس في اﻻبتداء في ماء عذب ممزوج بدهن الورد الجيد، وينطل بالقوابض من المياه، ثم ﻻ يلحّ عليها بالقوابض، لئﻼ يصلب الورم. ومما يصلح استعماله عليه في هذا الوقت، الخشخاش المهري بالطبخ، يضمد به بزيت اﻷنفاق، أو  دهن الورد، أو دهن التفاح ثم يعجل إلى الملينات، فينطل بشراب مع دهن ورد مفتّرين، ويحتمل صوفاً مبلوﻻً بمياه طبخ فيها مثل  الخطمي، وبزر الكتان، والحسك، والحرمل الكثير مع قوة قابضة من لسان الحمل، أو البقلة. وكذلك المرهم المتخذ من البيض، وإكليل ا لملك مطبوخاً مهري، وربما جعل عليه دهن الزعفران، ودهن الناردين، ثم يقبل على اﻹنضاج. ومما ينضجه التمر المهري المطبوخ بالسويق مع دهن ورد، ودهن حناء، وخصوصاً في منتهاه، وض مّادات من زوفا، وشحم اﻷوز، وسمن، ومخّ اﻷيل، ونحو ذلك. وإذا انحطت العلة، فعالجها حينئذ بالمحلﻼت الصرفة، وفيها النمام، والمرزنجوش، وآذان الف ار، والراتينج، ونحوه مما علمت، واغذِها وقوها وأنعشها. وإذا وضع عليها الضمّادات، وجب أن ﻻ تربط، فإن الربط يضر بالورم. وأما الدبيلة، فيجب أن  تشتغل بإنضاجها، وإن كانت قريبة من فم الرحم، وأمكن شقها على نحو تدبير الرتقاء. وأما الداخلة، فما أمكن أن ينتظر نضجها من نفسها، وا قتصر على ما يدرّ إدراراً رقيقاً مثل اللبن، وبزر البطيخ مع شيء من اللعابات، وانفجارها من نفسها أفضل، وإن أمكن التبديد والتحليل فهو أو لى. وإذا انفجرت الدبيلة، فربما خرج قيحها من الفرج. ويجب أن يعان على التنقية والتحليل للبواقي بمثل مرهم الباسليقون الصغير، يزر ق فيه. وربما خرج من المثانة، وحينئذ ﻻ يجب أن تعان في تنقيتها بالمدرّات القوية، فتنصب مواد أ خرى إلى المثانة، ويتظاهران على إحداث قروح المثانة، بل تلطف فيذفلك. واقصر على ما يدر إدراراً رقيقاً مثل اللبن، وبزره البطيخ، مع  شيء من اللعابات. وربما خرج من طريق البراز. وربما احتجت أنا تفجّر باﻷدوية المذكورة في دبيﻼت الرحم وغيرها، مثل أضمدة متخذة من الت ين، والخردل، وزبل الحمام. وبعد ذلك، فيجب أن تنقى القرحة بمثل ماء العسل، ويعيد ذلك مراراً ما وجدت قيحاً غليظاً.  وإذا أنقيت، فعالج بعﻼج القروح، وإذا عظمت اﻷعراض في الدبيلة لم يكن بد من استعمال الضمّادات الملينة المتخذة من دقيق الشعير، ومن  التين، ومن الحلبة، ومن بزر الكتان، وإكليل الملك، واﻵبزنات التي بهذه الصفة، ويجب أن تراعى أشياء قلناها في أبواب أورام حا رة، ودبيﻼت في أبواب أخرى غير الرحم، ويتمم ما اختصرنا ههنا من هناك إذ قد استوفينا الكﻼم فيها. فصل في الورم البلغمي في الرحم: الورم البلغمي في الرحم يدل عليه من دﻻئل الورم المذكور ة ما يتعلق بالثقل واﻻنتفاخ، ولكن ﻻ يكون مع وجع يعتد به- ويكون هناك ترهل اﻷطراف، والعانة، وتكون سحنة صاحبه كسحنة أصحاب ا ﻻستسقاء اللحمي. وعﻼجه عﻼج اﻷورام البلغمية لﻸحشاء مما ذكرنا في أبواب كثيرة. فصل في الورم الصلب في الرحم: يدل على الورم الصلب، إدراكه باللمس، وأن يكون هناك عسر م ن خروج البول والثفل، أو أحدهما وأما الوجع، فتقل عروضه معها ما لم يصر سرطاناً، وإن كان شيئاً خفياً، ويضعف معه البدن، ويضع ف، وخصوصاً الساقان، وترم القدمان، وتهزل الساقان. وربما عظم البطن، وعرضت حالة كحالة اﻻستسقاء، خصوصاً إذا كانت الصﻼبة فاشية، و ربما عرض منها اﻻستسقاء بالحقيقة، فإذا لم ينحل الصﻼبة أسرعت إلى السرطانية. وعﻼمته، أن الورم الصلب سرطان، أو صار سرطانا .ً أما إذا كان بحيث يظهر للحس، فأن يرى ورم صلب غير مستوي الشكل، غير متفرع عنه كالدوالي،  يؤلمه اللمس شديداً، رويء اللون عكره إلى حمرة كحمرة الدردي. وربما ضرب إلى الرصاصية، والخضرة. وإن لم يظهر، فيدل عليه الثقل، وما بطن من ألم ونخس، ويشارك فيه العانة، والحلبان، والحقوان، واﻷربيتان، ويتأذى إيﻼمه إلى الحجاب والصلب. وكثيراَ م ا يعرض معه وجع في العينين، والصدغين، وبرد 20  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp اﻷطراف. وربما كان مع عرق كثير، وربما تبعها حتى تأخذ بلبن، ثم تحتد وتشتد مع اشتداد ال وجع. وأما عسر البول، وتقطيره، واحتباسه، واحتباس الرجيع، أو أحدهما دون اﻻخر، فهو عﻼمة يشار ك فيها الصﻼبة، والفلغموني. وإن كان متقرحاً، ظهر قيح غير مستوٍ له وسخ، ويكون الوسخ في اﻷكثر رديء اللون أسود. وربما كان أ حمر وأخضر، وفي النادر أبيض، وتسيل منه رطوبات حريفة، ومدة صديدة بادٍ إلى الخضرة منتن. وربما سال دم صرف لما يصحب ذلك من التآ كل، حتى يظن أن ذلك حيض، وكلما سال شيء سكنت به الحمى، وسكن الوجع، وقد تصحبه عﻼمات الورم الحار، وﻻ عﻼج له بتة. المعالجات: أما الورم الصلب، فيجب أن يداوى، ويستفرغ معه البدن عن اﻷخﻼط الغليظة والسود اوية، ويستعمل مراهم مثل الدياخيلون، وكذلك الباسليقون، وما يتخذ من المقل، وشحم اﻷوز، ومخ اﻷيل، وزبد الغنم، قيروطياً بده ن  السوسن، والرازقي، والنرجس، ودهن الشبث، ودهن البابونج، ودهن الحلبة، ودهن الخروع، ودهن الحناء، ودهن اﻷقحوان، وليكن شمع ها الشمع اﻷصفر، وربما جعل فيها صفرة البيض. وربما احتيج إلى أن يكون أقوى، جعل فيها جندبيدستر، والصبر السمنجاني، وأنفحة اﻷ رنب، واﻻيرسا، والتياست واﻷقحوان، والزعفران، وعلك اﻷنباط، وصمغ اللوز. فصل في المراهم: ومن المراهم المجربة مرهم بهذه الصفة. ونسخته: ينقع ورق الكبر بماء حتى  يلين، ويسحق معه جبن بماء العسل، ويتخذ منه مرهم، أو تستعمل زهرة الكرم بالجبن، وماء العسل، وورق الكرنب، وزهرته موافقة عندي لهذا. أخرى: إن احتمال وسخ اﻷذن فيما قيل نافع، ويجب أن يجلس في مياه فيها قوى الملينات، ويضم د بورق الخطمي الغض، مدقوقاً مع صمغ اللوز، وشحم اﻷوز، وضمادات تتخذ من المرزنجوش، وإكليل الملك، والحلبة، والبابونج، و الخطّمي. وأما السرطان، فيجب أن يداوى بالمراهم المسكنة، وبترطيب البدن، واستفراغ الدم من البامسليق دائماً، والصافن بعده في أحيان، واسهال السوداء. ولمرهم الرسل خاصة عجيبة فيه، ويسكّن وجعه. وإذا اشتد الوجع، فصدت، وجربت في تسكين الوجع اﻷدوية الحا رة والباردة معاً، لتعتمد على أوفقها، وخصوصاً للمتقرح، والحارة المسكنة للوجع طبيخ الحلبة، ونحوه، وقيروطي، يتخذ منه درديّ ا لزيت المتروك في إناء نحاس، ليأخذ من زنجاره قليﻼً بالشمع اﻷصفر، يطلى من خارج، واﻷضمدة الباردة الخشخاشية مع الكزبرة، وعنب الثعلب، ودهن الورد، وبياض البيض، وما يتحلل من اﻷسرب المحكوك بعضه ببعض بماء الكزبرة. وأيضاً طبيخ العدس، يحقن به. وأيضاً أل بان اﻹتن، وعصارة لسان الحمل، مجموعين، ومفردين. وإذا حدث من المتقرح نزف، استعملت مراهم النزف. فصل في اختناق الرحم: هذه علة شبيهة بالصرع والغشي، ويكون مبدؤها من الرحم، وتتأدّى إلى  مشاركة قوية من القلب والدماغ، يتوسّط الحجاب، والشبكة، والعروق الضاربة، والساكنة. وقد قال بعض علماء اﻷطباء أنه ﻻ يع رف سبب اﻻختناق، ولكن السبب فيه- إذا حصل- وهو أن يعرض احتباس من الطمث، أو من المني في المغتلمات ، والمدركات أول اﻹدراك، و اﻷبكار، واﻷيامى ، واستحالة ما يحتبس من ذلك إلى البرد في أكثر، وخصوصاً إذا وقع في اﻷصل بارداً، ويزيده اﻻرتكام ، واﻻ ستحصاف برداً، أو إلى الحرارة والعفونة، وهو قليل. ويعرف من لون كل ما مال إليه في مزاجه، فإذا ارتكم أحد هذين قبل الطمث، وفسد الفس اد المذكور، ومال إلى الطبيعة السمّية، أحدث نوعين من المرض: أحدهما: مرض آلي يلحق أوﻻً بالرحم فيتشنج، ويتقلّص إلى فوق، أو إل ى جانب يمنة، ويسرة، وقدّاماً، وخلفاً بحسب إيجاب المادة المحتبسة في العروق، فﻼ تجد منفذاً، بل توسع العروق، وتشنّجها بالتوس يع، فيتألم. وربما فشا في جوهر الرحم، فغلّظه، ثم قلصه، أو لم يفش فيه، بل أورمه، ثم قلصه. ويزيده شراً أن يرد عليه طمث آخر، فﻼ يجد سبيﻼً، فيؤدي ضرراً إلى اﻷعضاء الرئيسة فوق الضرر اﻷول، وربما تقدم التقلص بسبب ورم، أو سوء مزاج مجفف، فيعرض انسداد ف م الرحم، وفوهات العروق، ثم يعرض اﻻحتباس، وكذلك الميﻼن إلى جانب. والثاني: مرض مادي بما تبعثه المادة المحتبسة إلى العضوين الرئيسين من البخار الرديء ال سمي، فيحدث شيء كالصرع والغشي، وﻷن هذه العلة أقوى من الغشي الساذج، فيتقدمها الغشي تقدم اﻷضعف لﻼقوى. والطمثي منها أس لم من المنوي، فإن المني- لمان كان تولده عن الدم، وخصوصاً في النساء قبل اﻻستحالة- فإنه أقبل لﻺستحالة الرديئة من الد م، كما أن اللبن المتولد عن الدم أقبل لﻺستحالة من الدم. وقد تكون لهذه العلة أدوار، وقد يعرض كثيراَ في الخريف، وربما كانت أيضاً أدوارها متباط ئة، وربما عرضت كل يوم، وتواترت قليﻼٌ قليﻼً، وإنما ﻻ يعرض مثله عند الوﻻدة. وتلك حركة عنيفة، ﻷن حركة الرحم حينئذ متشابهة من جميع اﻷقطار،  وهي مدرّجة ﻻ دفعة، وهي إلى أسفل، وهي فعل من الطبيعة، وليس فيها ينبعث بخار سمي إلى اﻷعضاء الرئيسة. وأصعب اختناق الرحم ما أبطل النفس في الظاهر. وإن كان ﻻ بد من نفس ما، ربما يظهر في مثل  الصوف المنفوش المعلق أمام التنفس، فيبطل أيضاً الحس والحركة، ويشبه الموت. وأكثر ذلك بسبب المني، وبسبب البارد منه، ويتلو ه في الصعوبة ما ﻻ يبطل النفس، بل أصغره وأضعفه والدرجة الثالثة، ما يحدث تشئجاً، وتمدداً، وغثياناً من غير أذى في العقل والحس لتعلم ذلك. العﻼمات: إذا قرب دور هذه العلة، عرض ربو، وعسر نفس وخفقان، وصداع، وخبث نفس، وضعف رأي،  وبهتة، وكسل، وضعف في الساقين، وصفرة لون، وتغيره مع قلة ثبات على حالة. وربما حدث من عفونة البخار الحاد عطش ، فإذا ازداد فيها حدث سبات، أو اختﻼط، واحمر الوجه والعين والشفة، وشخصت العينان، وربما تغمضتا فلم تنفتحا، وضعف النفس جداً، ثم انقطع في. اﻷكثر، وتتوهّم المريضة كأن شيئاً يرتفع من عانتها، ويعرض تحريق اﻷسنان وقعقعتها، وحركات غير إرادية لفساد العض ل وتغير حالها، وينقطع الكﻼم، ويعسر فهم ما يقال، ثم يعرض- ﻻ سيما من المنوي منه- غشي، وانقطاع صوت، وانجذاب من الساق إلى فوق، وتظهر على البدن نداوة غير عامة، بل يسيرة، وربما انحل إلى قيء بلغمي صرف، وصداع، ووجع ركبة، وظهر، والى قراقر، وإلى قذف  رطوبة من الرحم، وربما أدت إلى ذات الرئة، وإلى الخناق، وأورام الرقبة والصدر والنبض يكون أوﻻً فيه متمدّداً متشتجاً متفاو تاً، ثم يتواتر من غير نظام، وخصوصاً عند سقوط القوة وقرب الموت، ويكون البول مثل غسالة اللحم، ويكون دموياً. والطمثي يدل عليه احتباس  الطمث. والمنوي يدلّ عليه بعد العهد بالجماع مع شهوة وتعفف. والطمثي ربما تبعه درور اللبن، ويكون البدن أثقل، والحواس أضعف،  وأوجاع العينين والرقبة، والحمّيات، واﻷعراض التي تتبع احتباس الطمث المذكورة أظهر. ومع ذلك، فإن الخلط الغالب في الدم يظهر سلطانه وشره السوداوي، فإنه يحدث وسواساً بشركة  الدماغ، وغشياً قوياً بشركة القلب، ويعطل النفس لشركتهما جميعاً، وشركة الحجاب. والبلغمي أثقل وأسكن أعراضاً، وكذلك الصفرا وي أحد وأسلم. وأما المنوي، فيبادر إلى المضرة بالنفس، ويعظم الخطب فيه أعظم من الطمثي. وأما سائر اﻷع راض، فﻼ تظهر فيه، وكثيراً ما يعرض من مس القابلة لرحمها المتشنّج دغدغة وشهوة، فتنزل منياً غليظاً وتستريح. وربما قذفت ذلك م ن تلقاء نفسها فتجد راحة. وأما الفرق بينه وبين الصرع- وإن تشابها في كثير من اﻷحكام، وفي العروض دفعة- فقد يفرق بينه وبين الصرع احتباس ما يصعد من الرحم والعانة، وأن 21  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp العقل ﻻ يفقد جداً ودائماً، بل في أحوال شدته جداً. وإذا قامت المختنقة حدثت بأكثر ما ك ان بها، إﻻ أن يكون أمر عظيماً متفاقماً، والزبد ﻻ يسيل سيﻼنه في الصرع الصعب الدماغي، فإن سال سكنت العلة في المكان، وﻻ يحتاج إلى ما يفع ل غيره. ولنرجع إلى ما بيناه في باب الصرع من الفرق. وأما الفرق بينْه وبين السكتة، فذلك أظهر، فيكف والحس ﻻ يبطل فيها في اﻷكثر بطﻼناً تاماً، وﻻ يكون غطيط وأما الفرق بينه وبين ليثرغس، فإنه ليس معه حمى وﻻ نبض ممتلىء موجي، وابتداء وجعه في الرأس، ويكون اللون مختلف التغير، وفي ليثرغس يكون ثابتاً على حالة واحدة. ?المعالجات: أما ما كان سببه احتباس الطمث، فيجب أن تدبر أمره إن لم يكن هناك بياض مفرط ، ولم يكن سبب اﻻحتباس كثرة الرطوبة اللزجة بالفصد من الباسليق، ومن الصافن، وﻻ بد في كل حال من استعمال المدرّات للحيض، وخ صوصاً الحموﻻت الحادة المدغدغة لفم الرحم مثل الكرمدانة، والفلفل. فأما اﻷوفربيون، فقوي في ذلك جداً، ينزل الطمث في الوقت.  والدغدغة لفم رحمها ونواحي فرجها نافعة لها، كان المحتبس طمثاً، أو متياً، فإنه يميل بالرحم إلى أسفل، وإلى اﻻستواء، ويهيىء ال طمث للدرور. والغالبة عجيبة في ذلك، واﻵبزنات من المدرّات نافعة، وخصوصاً ما اتخذ من الكاشم، والحلبة، وبزر الكتان، والمرزن جوش، والقيسوم. ومياه الحمّامات نافعة لها أيضاَ. ويجب أن يكون الفصد من الباسليق الذي يلي ناحية ميل الرحم، فإن لم يمل إلى جانب- بل تقل ص إلى فوق- فلك أن تفصد أيهما شئت أو كﻼهما. فإن أحسست برطوبات كثيرة، فاستعمل المستفرغات لها مثل أيارج روفس أ، وبيادريط وس، فإنك إذا فصدت واستفرغت الدم، فربما احتيج بعد ألسابع إلى إسهال بأيارج الحنظل، وأيارج فيقرا، وربما احتيج إلى أن يكر ر عليها، وربما احتيج أن تسقى حبّ الشيطرج، والحب المنتن، ثم تحجم بعد ثﻼثة أيام على الصلب والمراق، وتارة على الفخذين واﻷربية، وت لطّف التدبير، وتسخّن اﻷسافل بالدلك، والكمادات، والمروخات، ثم تسقى مثل جندبيدستر، أو المرّ بماء، أو بماء العسل، والسجزنيا  ودحمرتا، والفﻼفلي، والكموني، والكاسكبينج بماء اﻷنيسون، أو بماء اللوبيا اﻷحمر، والقرنفل نافع أيضاً. ومن المشروبات الجيدة، أن يؤخذ من الكمون مقدار عفصة، ويسقى بماء السذاب، أو بماء طبيخ الفنجنكشت، والغاريقون جيد جداً في هذه العلة، إذا سقي بشراب. والجندبيدستر ربما عافى بالتمام، وكذلك أظفار الطيب، وكذلك ا لعنصل وخله إذا تجرع، أو سكنجبينه الحامض، وماء الشواصر إذا سقي كان فيه البرء. وأيضاً: يسقى وزن درهمين من الدادي في نبيذ قوي، وشرب دهن الخروع نافع جداً. وأيضاً يسق ى عصارة ورق الفنجنكشت بالشراب، ودهن. وأيضاً يؤخذ وزن درهم واحد جاوشير، ودانقين جندبيدستر يسقى في شراب فإنه نافع جدا ً، مدر وهو مجرّب. ومن الضمادات والكمادات، كل ما يلطف الدم، ويجعله مرارياً، ومن الحموﻻت الجيده السجزنيا - بدهن الغار، أو دهن السوسن قدر بندقة أو احتمال شيافة من الداي بالشراب. وأيضاً يؤخذ ميعة سائلة ثﻼث أواق، فلفل وكأر من كندر وا حد أوقية، شحم البط أربع أواق بزر اﻷنجرة أربعة مثاقيل، يجعل فتيلة ويحتمل. وأيضاَ يستعمل من الحقن والشيافات المتخذة عما يسخن، ويدر، ويسهل اﻷخﻼط الغليظة، ويحلل الرياح. وإن كان سببه احتباس المني، فيجب أن يفزع إلى التروّج، وإلى ذلك الوقت فيجب أن تستعمل ر ياضه، ومجففات المني كالسذاب، والفوتنج، وبزر الفقد، والجوارشن الكموني بمثل طبيخ اﻷصول. ويجب أن تدخل القابلة يدها ف ي الفرج ممرخة بدهن السوسن، أو الناردين، أو الغار، وتدغدغ باب الفرج، و.باب الرحم فى دغدغة كثيرة لينة، وﻻ بد من أن ي صحبها مع اللذه وجع، ويكون كحال الجماع، فإنها ربما تقذف منياً بارداً وتسلم،وكذلك إذا حملتها اﻷشياء اللذّاعة المدغدغة مثل السجزنيا بدهن الغار، ومثل الزنجبيل، والفلفل، والكرمدانة عجيبة في ذلك. وإياك في مثل هذه الحال الفصد، بل استعمل في هذا القسم ما ينبه الحرارة، وعالج بعﻼج الغشي. وينفع من ذلك ومن أعراف الرديئة، المعجون المعروف بمعجون النجاح منفعة عجيبة شديدة، والسجزنيا، والمث روديطوس، ودواء المسك، والترياق. وإن خيف من دواء المسك، والمثروديطوس تحريك المني، فإن تقويها للقلب والطبيعة على الدفع تقا وم ذلك وتغلبه. والكاسكبينج، والقرنفلي عجيبان في ذلك أيضاً. تدبيرهن عند الهيجان يجب أن يصبّ على رأسها الدهن العطر القوي المسخن جداً، مثل دهن الن اردين، أو دهن البان، وتبادر إلى الدغدغة المذكورة، وخصوصاً. بالحكاكات الﻼذعة، وتحمل الشيافات المدرة، والحموﻻت الجاذبة  للرحم إلى أسفل، مثل الغالية، واﻷدهان العطرة، مثل دهن البان، والياسمين، ومثل دهن اﻷقحوان، ودهن الساذج، وسائر العطر الحار ا لذي تميل إليه الرحم. ومع ذلك، ففيه تلطيف وإدرار، وكذلك تبخرها من تحت بالمسك، والعود، وبدخان الميسوسن المنضوج على حجارة محماة، وتطلى بالخلوق والغالية ، وتمسك نفسها ومنخرها، وتحرك القيء بريشة تدخل في حلقها، فإنها تجد بالقيء خفة، وتعطس، و تشم التين، وتلزم أسافلها محاجم كثيرة تجذب الدم والرحم إلى أسفل، خصوصاً على الحالبين والفخذين، أو على ما يحاذي جهة ا لميل- إن كان ميل- لينجذب الرحم والدم إلى أسفل، وتدلك رجﻼها بقوة، وتلزم أوراكها وعانتها وفخذاها وساقاها، وتشدّان من فوق إل ى أسفل، وتمرخان بمثل دهن الرازقي، واﻷدوية الحارة المحمّرة، وفيها مثل اﻷوفربيون، ويجعل في مقعدتها مثل ما يحلل الرياح، و تطلى المعدة أيضاً بها، ويصاح بها وتهز. وإذا فعل جميع ذلك بها، ولم ترجع إليها نفسها، فﻼ بد من صبّ الدهن المغلي الحار على رأس ها، أو يكوى يافوخها ﻻ بد من ذلك. وربما أفاقت بالفصد، وإياك أن تسقيهن الشراب، فإن الماء أوفق لهن، واللحمان الغليظة، وما يزيد  في اللحم والمني، وغير ذلك من المعالجات حسب ما تعلم ذلك. فصل في البواسير والتوث والبثور التي تظهر في الرحم والمسامير: قد تحدث في الرحم بواسير ، ويحدث فيها كالتوث مثل ما قيل في الذكر، وقد تظهر عليها بثور مختلفة يقال لبعضها الحاشا، ﻷنها-لشبه رؤوس الحاشا، وربما ك انت بيضاء، وقد تظهر عليها بواسير كالثآليل المسمارية عقيب الشقاق وعقيب اﻷورام الصلبة، وإنما يمكن أن يبرأ من البواسير ما يكون في  الظاهر خارج الرحم، وقلّما يبرأ الكائن في العمق. وقد تنتفع التي يحتبس طمثها بظهور البواسير في مقعدتها، وظاهر رحمها، ﻷنها ترجو أن تنفتح وتستنقي، ويكون بها أمان من اﻷمراض الصعبة التي يوجبها احتباس الطمث. وقد يمكن أن تستﻼح ، البواسير ونحوها في المرآ ة المقابل بها الفرج على نحو ما ذكرناه في باب الشقاق. وإذا استليحت بالمرأة لم يخل، أما أن تستﻼح في وقت الوجع- وهو وقت احتبا س الدم منها- فترى حمراء متصلبة، وأما في وقت السكون، فترى ضامرة، وذلك عند سيﻼن ما يسيل منها من شيء أسود كالدردي. المعالجات: هذ، البواسير إنما توجع بشدة وقت انتفاخها وتأززها ، فيجب أن تليّن وتهيأ لﻺ سالة، فإن لم ينفع ذلك- ولم تكن البواسير عريضة واسعة- لم يكن بد من استعمال الحديد على نحو ما ذكرنا في استعمال البواسير المقعم ية، وبالقالب المعلوم، وذلك إذا كانت خارج الرحم، فإذا أقطعت جعل على القطع الزاج، والشب، وقشور الكندر، وما يشبه ذلك. فإذا أريد ذلك، أدخلت المرأة بيتاَ بارداً، ويقطع ذلك منها، ويرسم لها أن تشيل رجليها إلى الحائط ساعتين، وتلزم عانتها وصلبها وعجانها خر قاً مبلولةً، بمياه القابضات مبردة بالثلج، فإن لم يكد الدم ينقطع وضع على العانة، وعلى الصلب وما يليه، محاجم ﻻزمة، وحملت صوفة مغموسة  في ماء طبيخ القوابض، وقد حل فيه 22  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp أقاقيا، وحضض، وهيوفسطيداس، ونحوه، وأجلست في المياه القابضة. فإن كانت البواسير عريضة واسعة، فﻼ تتعرض لقطعها، ولكن استعمل عليها المجففات القوية الحابسة للدم، مثل خرق مبلولة بعصارة اﻷمبرباريس، أو الحم اض وقد ذر عليها الحضض، واﻷقاقيا ونحوه، ولتربط أطرافها بشدة، ولتؤمر أن تنام على شكل حافظ لما تحملت، ولتدبر بتدبير النزف، ولت رض البواسير بأن ﻻ توجع ﻹسالتها الدم المعتدل، وأن ﻻ تسقط القوة بمنعك النزف المفرط، ومن تليينها أن تجلس المرأة في مياه طبخ  فيها الملينات مثل الخطمي، والبابونج، وبزر الكتان، والحلبة، وإكليل الملك، ويستعمل عليها من اﻷدهان مثل دهن الزيت، والسوسن، ودهن إكليل الملك. عﻼج المسامير: أما عﻼج المسامير، فيجب أن تجلس صاحبتها في طبيخ الحلبة، والملينات مع ال دهن، وتحتمل الفرازج المتخذة من الزوفا، والنطرون، والراتينج. فصل في اللحم الزائد، وطول البظر، وظهور شيء كالقضيب، والشيء المسمى قرقس: قد ينبت عند فم الرحم لحم زائد، وقد يظهر على المرأة شيء كالقضيب يحول دون الجماع، وربما يتأتى لها أن تفعل بالنساء شبه المجامعة ، وربما كان ذلك بظراً عظيماً. والقرقس هو لحم نابت في فم الرحم، وقد يطول وقد يقصر، وإنما يطول صيفاً، ويقصر شتاء، وقد شهد به  جماعة من اﻷطباء. كأرحنحانس وجالينوس وأنكره أنبادقلس الطبيب. المعالجات: أما القضيب والبظر العظيم، فعﻼجه القطع بعد إلقائها على قفاها، وإمساك بظرها ، وقطع ذلك من العمق، ومن اﻷصل لئﻼ يقع نزف. وأما اللحم اﻵخر، فربما أمكن عﻼجه باﻷدوية آكالة للحم مما ستعلمه في بابه، ورب ما لم يكن بد من القطع، وحينئذ يجري مجرى البواسير. وقرقس قد يربط بخيط ربطاً شديداَ، ويترك يومين أو ثﻼثة، ثم يقطع. وربما أشير بتركه كذلك حتى يعفن، ثم يقطع ليقل سيﻼن الدم. فصل في الماء الحاصل في الرحم: قد يجتمع في أرحام النساء ماء ويحتقن فيها. العﻼمات: عﻼماته أن يتقدم احتباس الطمث، وتكثر القرقرة في البطن، وخصوصاً عند الحركة وا لمشي، ويعرض في أسفل البطن ورم رخو، وربما صارت كالمستسقية، ويكثر سيﻼن الرطوبة المائية، وربما توهم أن بها حبﻼً، وربم ا كان فرجها في أن يدر عنها ماء كثير دفعة في ضمّادة. المعالجات: عﻼجها أن تستعمل الفصد إن احتيج إليه، والرياضة، وأن تقعد في اﻷشياء المدرة للمائية القوية اﻹدرار، واﻷشياء التي تستعمل في ضمادات اﻻستسقاء حتى تنضْج، ثم يقرب منها مدرات الطمث بالقوة، وتسقى مدرات ال بول، وﻻ بأس بأن تحتقن بحقن المستسقين، وبالشيافات المدرة للماء والطمث، واحتمال الخربق اﻷبيض نافع لها، ويخرج ماء كثيراً. فصل في النفخة في الرحم ومعرفتها: ربما كان السبب اﻷول في حدوث النفخة والريح في الرحم ضربة، أو سقطة، ونحو ذلك، فيضعف مزاجها، وربما كان عسر الوﻻدة، أو انقﻼب فمّ الرحم، أو شدة غلبة برد ساد لفم الرحم، حاق ن فيه الرياح في فضائه، أو في خلل ليفه، أو في زواياه. وما كان في الخلل، فهو أصعب، ثم ما كان في الزوايا، ثم ما كان في التجويف. العﻼمات: قد تشتدّ قوة احتباس الريح في الرحم، وفي ليفها إلى أن يبلغ وجع تمديدها العان ة، وينبسط في اﻷربيتين، ويرتقي إلى الفخذين، وإلى الحجاب والمعدة، ويكون لها صوت كصوت الطبل، واﻻستسقاء الطبلي. وربما كانت  منتقلة، ويصحبها مغص، وضربان، ونخس تسكنه الكمادات بالقوقى، الحارة، وتعود مع عود البرد، ويفصلها الغمز قراقر، وتنتأ معه العانة، وربما بقيت هذه الريح مدة العمر، ويزعمون أن اشتمال الرحم على المني يحل هذه الريح كأن لم تكن. المعالجات: ينفع من ذلك شرب اللوغاذيا، والسجزنيا في ماء اﻷصول بعد اﻻستفراغ للمادة الف اعلة لذلك عن البدن، وعن الرحم بمثل أيارج فيقرا خصوصاً. وإن أزمنت العلة، فبمثل أيارج أركيغانس، ودهن الكلكﻼنج نافع في ذلك  جداً. وقد تحتمل شيافات من مثل المقل، وعود البلسان، وحبه بدهن الناردين، ودهن السذاب، وقد ينطل بدهن السذاب، ودهن الشبث، وقد  يوضع على الرحم أضمدة متخذة من مثل السذاب، وبزر الفنجنكشت، و الكمّون، و القنطوريون، و البرنجاست، والمرزنجوش، واﻷنيس ون، والفوتنج، - والسليخة، والنانخواه، وسائر البذور، وقد تجلس في مياه طبخ فيها أدوية الضفاد المذكورة، وقد تبخر باﻷفاويه الح ارة، وقد تلزم العانة والرحم محاجم بالنار. فصل في رياح الرحم: تحس صاحبتها في جميع اﻷوقات سيما في اﻷزمنة الباردة كأن شيئاً مدلى معلّق، وترى تفاريق ألم ينتقل يمنة ويسرة. المعالجات: يجب على الطبيب الماهر أن يسقيها كل يوم درهماً ونصفاً دحمرتا ، في عشرة درا هم ماء مغلي فيه درهم كمون، ودانق مصطكي، ويغذيها ماء الحمص بالحمص با لرازبانج.   ]شارك في المنتدى[ [الصفحة الرئيسية]   Share |                   23  24 نم29/03/2011 12:51 Al- Hakawati http://www.al-hakawati.net/arabic/civilizations/book39a91.asp